Ma Vie Entiere

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/MaVieEntiere/MaVieEntiere.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Ma Mere Si Tu M’Oublies

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/MaMereSiTuMOublies/MaMereSiTuMOublies.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Ma Main Prends Dans La Tienne

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/MaMainPrendsDansLaTienne/MaMainPrendsDansLaTienne.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Ma Main Est Dans La Tienne

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/MaMainEstDansLaTienne/MaMainEstDansLaTienne.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Louez Dieu Vivant

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LouezDieuVivant/LouezDieuVivant.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Lors Du Repas Sacre

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LorsDuRepasSacre/LorsDuRepasSacre.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Levez Vous Bergers

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LevezVousBergers/LevezVousBergers.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Le Grand Potier

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LeGrandPotier/LeGrandPotier.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

La Nuit De Noel

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LaNuitDeNoel/LaNuitDeNoel.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

La Haut Sur La Croix

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LaHautSurLaCroix/LaHautSurLaCroix.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

La Dans Ma Barque

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LaDansMaBarque/LaDansMaBarque.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

La Coupe Amere

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LaCoupeAmere/LaCoupeAmere.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

La Bible

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LaBible/LaBible.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

L’Histoire D’Amour

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LHistoireDAmour/LHistoireDAmour.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

L’Ardent Buisson

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LArdentBuisson/LArdentBuisson.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

L’Annee Est Couronnee

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LAnneeEstCouronnee/LAnneeEstCouronnee.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

L’Ange Dit A Marie

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/LAngeDitAMarie/LAngeDitAMarie.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jour De Ta Resurrection

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JourDeTaResurrection/JourDeTaResurrection.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jesus Tout Pres De Moi

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JesusToutPresDeMoi/JesusToutPresDeMoi.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jesus Si Tendre

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JesusSiTendre/JesusSiTendre.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jesus Redempteur T’Invite

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JesusRedempteurTInvite/JesusRedempteurTInvite.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jesus O Roi Des Rois

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JesusORoiDesRois/JesusORoiDesRois.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jesus Mon Doux Berger

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JesusMonDouxBerger/JesusMonDouxBerger.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | 1 Comment

Jesus M’A Dit

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JesusMADit/JesusMADit.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jesus C’Est Toi

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JesusCEstToi/JesusCEstToi.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Je Viens A Toi

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JeViensAToi/JeViensAToi.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Je Me Souviens

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JeMeSouviens/JeMeSouviens.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Jamais Ne M’Abandonne

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JamaisNeMAbandonne/JamaisNeMAbandonne.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

J’Arrive A Toi

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/JArriveAToi/JArriveAToi.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Hosanna Fils De David

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/HosannaFilsDeDavid/HosannaFilsDeDavid.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Heureux Foyer

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/HeureuxFoyer/HeureuxFoyer.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Heureuse Es Tu Marie

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/HeureuseEsTuMarie/HeureuseEsTuMarie.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

Gloire A Toi Vierge Marie

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/GloireAToiViergeMarie/GloireAToiViergeMarie.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

GloireADieu

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

[pdf-ppt-viewer href=http://www.chantscoptes.net/Chants/GloireADieu/GloireADieu.pdf width="500" height="600"]

Posted in Francais | Leave a comment

قصة طرطور الملك

عاش في قدم الزمــان ملـك عظـيم وكان لـهذا الملك مـهرج يـثير ضحكـاته بنكته التي
كان يطلقها وهو يتصنع السذاجة والبـلاهة ، وذات مـرة عندما تصــرف ذلك المهرج
بمنتهى الحمق أهداه الملك طرطورا وطلب منه أن يظـل يرتديه دائـما حتى يرى يوما
شخصا أكثر بلاهة وسذاجة منه ، فيعطيه إياه.
مرت الأيام و هذا المهرج يرتدي دائما الطرطور الذي أهداه إليه الملك مظهرا
بذلك إنه لم يكتشف بعد شخصا أكثر سذاجة منه وكـان من آن إلـي آخر يدخل
إلي الملك ليقوم بتسليته ولاسيما عندما يكون الملك مهموما أو متضايقا.
وفي ذات يوم أسـرعوا إلي هذا المــهرج طالـبين منه سـرعة الحضـــور إلي
الملك.
ولما ذهب إليه وجده في منتهى الخوف والاضطراب ، إذا شعر الملك بدنو اجله وقرب ساعة موته ، وكان يقول للذين حوله إنه لا يريد أن يموت هكذا سريعا.
تدخل المهرج وحاول أن يضحك الملك وقال له : ( يا مولاي لماذا أنت خائف هكذا ؟ أجابه : ( إني مسافر إلي الأبدية ولا أعلم أين سأكون )
قال له المهرج: مولاي ألم تفكر قط في تلك اللحظة من قبل ؟
أجاب الملك : لقد كان عندي الكثير لأفكر فيه و لكن لحظة الرحيل فلم أفكر فيها قط ولم أستعد لتلك الرحلة الأبدية.
إذا فأنت ذاهب لرحلة أبدية ولا تعرف أين ستذهب ولم تستعد لتلك الرحلة مطلقا ؟
أجاب الملك : هذا هو حالي تماما ولهذا فإني في منتهى الفزع.
وهنا خلع المهرج الطرطور الذي كان يرتديه وقال للملك : لقد أخبرتني ألا أتخلى عن هذا الطرطور حتى أجد شخصا أكثر بلاهة وحمقا مني وإني يا مولاي لم أتمكن طوال سنين كثيرة أن أجد هذا الشخص ، لكنني أخيرا وجدته ، أنت يا جلالة الملك هو هذا الشخص الأبله الذي على وشك القيام بأخطر رحلة في الحياة ولم يحاول يوما ما طوال حياته أن يفكر فيها قط.
عزيزي القارئ ، هل حقا تعيش حياة توبة مستمرة ؟ هل تفكر حقا في أبديتك ؟ أم إن لديك بالفعل الكثير لتفكر فيه ؟ ولديك أيضا الطرطور الخاص بك ؟


انظروا كيف تسلكون بالتدقيق لا كجهلاء بل كحكماء مفتدين الوقت لأن الأيام شريرة ( أف 5: 15، 16

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة يا كل الصفوف السمائيين

( يا كـل الصـفـوف السـمـائـييـن رتـلوا لإلـهنا بنغــمـات التسبيح وابتهـجـوا مـعنـا اليـوم فرحيـــن بقيامة السيد المسيح ….. ) أخذت أردد هذا اللحن وأنا فـي قـمة الـسـرور والـتأثر و الرهبة ، فأنا شماس في كنــيسة فـي الصعيد ، السـرور بسبب عيد القيــامة ، فنــحن الآن في قــداس العيد أما الرهبة فبسبب الذي حدث منذ بضع سويعات قليلة…… فبعد انتهاء ليلة أبـو غلمســيس الجــميلة التـي تشعر و كأن السماء انتقـلت إلي الأرض أو أن الأرض ارتفــعت للمــلكوت ، وبعـــد أن صــلينا القداس ذهبت لأستـريح في البـيت ، أيقـظـني أبونا الأب الكـاهن الذي يخـدم في كنيستنا قائلا لـي فـي انزعـاج شـديد : هيا بـنا ، فهـناك حالة وفاة ويجب أن نذهب لعمل الجنازة. قلت له وأنا منـزعج : ومـن الـذي توفى ؟ قـال لي أبونا في حزن : شـاب فـي الـ13 من عمـره ولم يــكن حـتى مريـضـا ولكـنـهم اكتشــفوا موته فـجر الـيوم ، وأنـــت تعرف كــم هو صعـب حــزن أهل الصعيد و لا سيما إنه طفل صغير. قمـت وذهـبت مع أبـونا الـذي كـان فــي شـــدة الإرهاق والتــعب بسـبب عدم نـومه بعد ســهرة أبـو غلـمسـيس و ذهبنا للــكنيسة ووجـدنا هنـاك الناس في حالة صعبة للغاية بكاء وعويل وصراخ. دخل أبونا وكانت دموعه تنساب رغما عنه و أنا أيضا بكيت ، فمنظر الأب والأم كسر قلبي و هما في هذه الحالة من الانهيار والبكاء والعويل. ابتدأ أبونا في الصلاة على المتوفى وكان من عادة أهل الصعيد أن يفتحوا الصندوق ويصلى على المتوفى والصندوق مفتوح ، أبتدأ أبونا يصلي صلاة الشكر و كنت أصلي معه ، وكان أبونا في منتهى الإرهاق وبسبب ذلك بدلا من أن يصلي أوشية ( صلاة ) الراقدين صلى أوشية المرضى بغير قصد ولا إدراك وفيما هو يصلي قائلا: ( و أيضا فلنسأل ضابط الكل أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح نسأل ونطلب من صلاحك يا محب البشر ، اذكر يارب مرضى شعبك ……. تعهدهم بالمراحم و الرأفات ، اشفهم ، انزع عنهم وعنا كل مرض و كل…. ) و إذا بالصبي الميت يتحرك و هو داخل الصندوق !! لم أصدق عيني ، ظننت أني أحلم ، أقشعر بدني و تجمدت في مكاني أما أبونا فرغم إنه أحس بنفس المشاعر التي أحس بها أكمل الصلاة و…. و زادت حركة الصبي ، فصرخ أبونا: ( إنه حي ) هاجت الدنيا وماجت ونزعوا عنه الأكفان و سرت موجة فرح الحياة و انقشعت أحزان الموت.
لم يكن أبونا من الكهنة المشهورين بقدرتهم على صنع المعجزات ولكن كانت مشيئة الله ، فلقد كان يوم سبت الفرح يوم ما هزم المسيح سلطان الموت ، فكيف ينتصر الموت على أحد أولاده.


إن كنا قد متنا معه فسنحيا أيضا معه ( تي 2: 11)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الرسائل

دق جرس الباب ، وإذا به كاهن كنيستنا ولقد كانت مفاجأة بالنسبة لي ، كيف حالك يا دكتور ؟ وكيف حال المدام و ابنك الدكتور الصغير؟ قالها لي أبونا.
الحمد لله يا أبونا ، أنا في خير حال وابني يدرس الآن في طب 6 أكتوبر لأنه لم يستطع أن يأتي بمجموع طب الإسكندرية حيث كنت أتمنى أن يمكث دائما بجانبي حتى لا يقتلني القلق عليه.
لا يهم يا دكتور فالله معه هنا أو هناك ، وابتدأ أبونا يتكلم ويعظ ثم طلب مني إنجيلا ، أما أنا فقد كنت في غاية الحرج من منظر الإنجيل والتراب والغبار يعلوه.
- يبدو إنك لم تقرأ الإنجيل منذ فترة يا دكتور.
- نعم فقد قرأته كثيرا وأنا في صباي ولا أعتقد أن به شيئا جديدا لم أقرأه.
حاول أبونا أن يقنعني بفائدة الإنجيل وإنه رسالة الله المكتوبة لنا يوميا ولكني لم أنتبه لكلامه كثيرا وسايرته في الحديث حتى انصرف.
بعد 30 يوما ، دق جرس الباب وإذ به أبونا جاء ليفتقدني ثانية ، أهلا ومرحبا بك يا أبونا ، أهلا يا دكتور ، كيف حالك وحال المدام والدكتور الصغير؟ الحمد لله.
قال أبونا : لقد زرت الدكتور الصغير في المدينة الجامعية بـ6 أكتوبر لأطمئن عليه بنفسي و وجدت عنده مجموعة من الرسائل بل مئات الرسائل.
- هذا صحيح فأنا أبعث له بجواب كل أسبوع حتى أطمئن عليه.
- نعم نعم لقد قال لي كما تــقول ، لقد قـــال الدكـتور الصـغير إنك تبـعث لـه بجواب في بداية كل شهر وهو الجواب المهم بالنسبة له لأنه يحتوي على مصروف الشهر ، أما بقية الرسائل فإنه لا يفتحها.
- ماذا ؟ لا يفتحها ؟ قلتها غاضبا و مذهولا….لماذا ؟!
لقد سألته نفس السؤال ، فقال لي : إنها رسائل مكررة يحثني فيها أبي على حضور المحاضرات وعدم التزويغ منها وعلى المذاكرة بكل جد واجتهاد و يرجو مني أن أصبح أفضل طبيب في مصر وألا أتحدث مع البنات في الكلية حتى لا أنشغل بقصة حب عن مستقبلي وألا أصادق أحدا يشرب السجائر ، كل مرة نفس الكلام ، فلماذا أقرأ هذه الرسائل ، فهي مكررة ومملة ، قلت له : ولكنها من أبيك ، قال لي: لا أريدها ، فأخذتها منه و ها هي كل الرسائل التي كتبتها أنت له.
صدمت وأحسست بحزن شديد ، كيف أن ابني الوحيد لا يحب أن يقرأ رسائلي !! و لكني استوعبت الدرس من أبونا ، لقد أراد أبونا أن يعلمني الدرس ، فكما إني لم أقرأ أنا رسالة الله لي واعتبرتها بعض النصائح التي أعرفها والتي كنت قرأتها في صباي والآن لم أعد محتاج لها ، فها هو ابني أيضا يرفض رسائلي التي أرسلها إليه.
الإنجيل هو كلمة الله لي كل يوم ، مهما تقدم بي العمر و مهما قرأت ، فسأجد كل يوم في الإنجيل شيئا جديدا ، فهو ليس مثل أي كتاب كتبه إنسان قرأته مرة وأعجبني وانتهيت منه ، وليس كتاب دراسي أحفظه حتى الامتحان ثم أنساه بل هو حياة مستمرة لي ، كل يوم أنهل منه الكثير والكثير.


لأن كلمة الله حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذي حدين عب 4 : 12

Posted in قصص قصيرة | Tagged , | Leave a comment

قصة بين الحياة والموت

- أريد أن أذهب لمدارس الأحد يا بابا.
- سيبك يا تامر من هذه الأمور التي تضيع الوقت ولا فائدة منها ، بتتعلم إيه هناك ؟ أنا دخلتك مدرسة خاصة بخمسة آلاف جنيه في السنة بتتعلم فيها أحسن حاجة.
- بس يا بابا المدرسة مش هتعلمني أصلي.
- وما فائدة الصلاة ؟ أنا عايزك تبقى عملي ولا تتكل على هذه الأمور لازم يكون عندك مخ تستعمله لحل مشاكلك ، مش كل ما تيجي مشكلة تقعد تصلي زي الست المحترمة والدتك ، و تتعلم الدروشة….. روح نام ، بكره حتقوم بدري للمدرسة.
و في الصباح فتح الأب عينيه على صوت جرس التليفون وبين اليقظة والنوم أمسك بالسماعة ليجد صوت غريب يقول له في أسى : أستاذ كمال ابنك تامر في المستشفى بين الحياة والموت ….
قفز الأب مذعورا وراح يصرخ بأعلى صوته : مستشفى!!! إيه اللي حصل ؟؟؟
قال له الرجل : أتوبــيس المــدرسة عمـل حـادثة وابنك حـالته خطيرة جدا.
لا أحد يستطيع وصف حالة الأب في هذه اللحظات القاسية ، ارتجف جسده رعبا وعجزت قدماه على حمله و هو يسمع إن أتوبيس المدرسة اصطدم بمقطورة على طريق القطامية ومات ثلاثة أطفال وأربعة آخرون إصابتهم خطيرة.
كان المشهد مروعا بالمستشفى ، الكل يهرول في اتجاه غرفة العمليات وعندما لمح الأب طبيبا خارجا من حجرة العمليات سأله : ابني تامر…..حصل له إيه ؟ طمني يا دكتور
قال له الدكتور: الحالة حرجة وربنا معاه.
زادت مخاوف الأب المرعوب واستند إلي الحائط وارتمى على الأرض يبكي كطفل صغير ، الابن الذي ظل ينتظره سنوات طويلة ، الآن بين الحياة والموت ، ماذا سيكون مصيره ؟
قام الأب بخطوات متثاقلة و وجد أمامه حجرة خالية دخل فيها ولأول مرة في حياته رفع صلاة من أعماق قلبه :
( أنا يارب اللي قلت بالأمس إنه لا فائدة من الصلاة ….. أنا يارب اللي عاندتك طول السنين و رفضت توسلات زوجتي للذهاب للكنيسة ….. أنا يارب اللي عشت حياتي بالطول والعرض….. أنا يارب اللي كنت فاكر إن ذكائي هو سر نجاحي وإني قادر على حل أصعب المشكلات بأموالي الكثيرة ولم أكن أعلم الإ الآن أني غبي ومسكين ، هل ذكائي وأموالي ومركزي وثقافتي تستطيع أن تهب ابني الحياة ؟ لقد سمعت من ابني عندما عاد من مدارس الأحد قصة الابن الضال و إنك مستعد أن تصفح عن أولادك عندما تتأكد من توبتهم ، أنا الابن الضال ، إن كنت أنا أحب ابني لهذه الدرجة فبالتأكيد أن محبتك لي تفوق محبتي لابني ، استمع صلاتي ، انظر لدموعي ، انقذ ابني وسأعيش بقية عمري لك وأربي ابني في محبتك )
مضت ساعتان وعندما خرج كمال من الحجرة وجد الطفل تامر خارجا من حجرة العمليات ولم يفق بعد من التخدير إلا إنه سمع الطبيب يقول للأم : إن حالته كانت خطيرة ولكن الحمد لله لحقنا ننقذه .
شعر كمال إن صلاته وصلت إلي قلب الله و إن الله هو الذي أنقذ ليس تامر فقط بل أنقذه هو أيضا وسرى السلام في قلبه الذي كان يرتجف منذ قليل فقد سلم حياته وحياة ابنه لله المحب القادر على كل شئ .
ملحوظة: حادثة حقيقية ذكرت في جريدة أخبار اليوم في 13 / 12 / 2003


قد سمعت صلاتك قد رأيت دموعك هأنذا أشفيك ( 2مل 20 : 5 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , | Leave a comment

قصة هدية لطفل المزود

المرسل إليه / طفل المزود
عنوان المرسل إليه / مزود صغير في بيت لحم / فلسطين
زمن وصول الرسالة : 1/ 1/ 1 ميلادية
يا طفل المزود ، ياربي وإلهي ، يا مخلصي يسوع المسيح ، لا أحد يدرك مدى سروري وأنا أرسل لك هذا الجواب لأقول لك : كل سنة و أنت معي تحفظني وترعاني وتحرسني و تنقشني على كفك ، ترددت كثيرا وأنا أكتب هذا الجواب هل أرسل معه هدية أو أرسله فارغا ، وإذا أرسلت معه هدية ، فماذا تكون هذه الهدية التي أقدمها لك يا إلهي ؟ وهل هناك هدية على وجة الأرض تليق بملك الملوك ورب الأرباب ، فالسماء كرسي له والأرض مــوطئ قـدميه ، فمـا هـي الهدية التي أستطيع أن أهديها لك ؟
لقد أهدى لك المجوس الثلاثة ذهبا ولبانا ومرا ( الذهب يرمز للملك واللبان يرمز للكهنوت والمر يرمز لآلامك على الصليب من أجلي ) ولكني لست أريد أن أهدي لك مثل هذه الهدايا ، أريد أن أعطيك أغلى شيئا في الوجود …..
ما الذي يستطيع الإنسان الفاني أن يهديه لله الذي لا بداية لـه ولا نـهاية ؟ ما الذي أستطيع أن أقدمه إليك ؟أقدم لك صلاة ، فإني واثق أنك تحب أن تسمع صوتي كل يوم ، أقدم لك صلاة بغير فتور ولا تكاسل ، صلاة من عمق قلبي ، صلاة إنسان يحبك ويحب الحديث معك ، فصوتي محبب لديك تشتاق لسماعه كثيرا حتى إنك تسكت الملائكة عن التسبيح لتسمع صوت صلاتي ، فأنا حبيبك الذي تحبه وأنت يا إلهي حبيبي الذي أحبه.أقدم لك صوما ، صوما ليس فقط عن الأكل ، بل صوما من القلب ، أمنع عيني عن رؤية ما يضايقك يا إلهي وهذا هو صوم العين ، أمنع أذني عن سماع ما يحزن قلبك يا مخلصي وهذا صوم الأذن ، أمنع عقلي عن الأفكار الشريرة وأفكار الإدانة وهذا هو صوم الفكر. أقدم لك عمل رحمة ، فكل إنسان محتاج أساعده وكل إنسان متضايق أخفف عنه وكل مريض أزوره وكل فقير أعطيه ، فأنا أساعد وأخفف وأزور وأعطي أخوتك.أقدم لك قلبي ، لكي تملك على قلبي يا إلهي وتجعله مزودا لك تولد فيه كل يوم وتعيش فيه كل لحظة و تملأه سلاما وفرحا لكي يرتل لك قلبي ترنيمة السلام قائلا: المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة.
الراسل / إنسان يريد أن يقدم هدية لطفل المزود
عنوان الراسل / أي مكـــان عـــــلى وجه الأرض
زمـــن كتــابة الرســالة: 1/ 1/ 2004

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة الوصفة السحرية

هناك أسطورة صينية تحكي أن ســيدة عاشـت مـع ابنها
الوحيد في سعادة ورضا حتى جاء شبح الموت واختطف
روح الابن ، حزنت السيدة جدا لموت ولدها ولكــنها لم
تيأس بل ذهبت إلى حكيم القرية طــلبت منه أن يخبــرها
الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها إلي الحياة مهما كانت
أو صعبت تلك الوصفة.
أخذ الشيخ الحكيم نفسا عميــقا وشرد بذهـــنه ، ثم قال:
( أنت تطلبين وصفة ، حسنـا ، احضـري لـي حبة خردل
واحدة بشرط أن تكون من بـيت لم يعرف الحزن مطلقا )
وبكل همة أخذت السيـدة تـدور على بيوت القرية كلها و
تبحــث عن هدفـــها ( حـــبة خــردل مـن بـيت لم يعـرف
الحزن مطلقا )
طرقت السيدة بابا ، ففتــحت لها امرأة شـابة ، فسـألتها
السيدة ( هل عرف هذا البيت حزنا من قبل ؟ ) ابتسمت
المرأة في مرارة وأجابـت ( وهل عرف بيتي هذا إلا كل
حزن ؟ ) و أخذت تحكي لها أن زوجها توفى منذ سنة و
ترك لها أربعة من البـنات والبنيـن ولا مصـدر لإعالتهم
سوى بــيع أثــاث الــدار الــذي لم يــتبقى منه إلا القليل
تأثرت السيدة جدا و حاولت أن تخفف عنهــا أحــزانها
و بنهايــة الزيــارة ، صارتا صديقتين ولم ترد أن تدعها
تذهب إلا بعد أن وعدتــها بزيـارة أخرى ، فقد فاتت مدة
طويلة منذ أن فتحت قلبـها لأحــد تشــتكي لـه همــومها.
و قبل الغروب دخلت السيدة بيت آخر ولها نفس المطلب ( حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقا ) ولكن الإحباط سرعان ما أصابها عندما علمت من سيدة الدار أن زوجها مريض جدا و ليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة وسرعان ما خطر ببالها أن تساعد هذه السيدة ، فذهبت إلي السوق واشترت بكل ما معها من نقود طعام و بقول ودقيق و زيت و رجعت إلي سيدة الدار و ساعدتها في طبخ وجبة سريعة للأولاد و اشتركت معها في إطعامها ثم ودعتها على أمل زيارتها في مساء اليوم التالي.
و في الصباح أخذت السيدة تطوف من بيت إلي بيت تبحث عن حبة الخردل إياها و طال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي ( لم يعرف الحزن مطلقا ) لكي تأخذ من أهله حبة الخردل.
و لأنها كانت طيبة القلب ، فقد كانت تحاول مساعدة كل بيت تدخله في مشاكله وأفراحه ، وبمرور الأيام ، أصبحت السيدة صديقة لكل بيت في القرية ، نسيت تماما إنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ، ولم تدرك قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن حتى ولو لم تجد حبة الخردل التي كانت تبحث عنها ، فالوصفة السحرية قد أخذتها بالفعل يوم دخلت أول بيت من بيوت القرية.
حقا إن ( فرحا مع الفرحين وبكاء مع الباكيين) ليست مجرد وصفة اجتماعية لخلق جو من الألفة و الاندماج بين الناس ، إنما هي دعوة لكي يخرج كل واحد من أنانيته و عالمه الخاص ليحاول أن يهب من حوله بعض المشاركة التي تزيد من بهجته في وقت الفرح وتعزيه وتخفف عنه في وقت الحزن ، إلي جانب أن هذه المشاركة لها فائدة مباشرة عليك ، ليس لأنها ستخرجك خارج أنانيتك ولا لأنها ستجعل منك شخصية محبوبة ، إنما لأنها ستجعلك ( إنسانا سعيدا ) أكثر مما أنت الآن.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة صدق او لا تصدق

أنا عميـــاء ولكــــــنني أبــــــــــــصر أنـــــــا صمــــــاء ولكـــــــــــنني أسمع
هل تعرف من قائل هذه العبارة ؟ إنها السيدة هيلين كيلر التي استطاعت أن تبرهن أن الإنسان يستطيع تحقيق المعجزات في كل زمان ومكان طالما لديه الإرادة القوية.
ولدت في عام 1880 وبدأت تتكلم قبل أن تكمل سنتين ولكنها أصيبت بحمى قرمزية و يا للمفأجأة القاسية ، لقد فقدت البصر والسمع والنطق مرة واحدة ، أرسل والدها إلي مدير معهد العميان بأمريكا يطلب مشـــورته ، فأرسل له المربية العجيبة ( آن ) التي نشأت هي الأخرى كفيفة وتعلمت العلم واللغة والأخلاق وعندما بلغت الرابعة عشر من عمرها وبعد العملية التاسعة استطاعت أن تبصر ، لم يجد مدير المعهد أفضل منها ليرسلها إلي هيلين ، فقد قال لها : لقد مضى الوقت الذي كنت فيه تلميذة ، اذهبي إلي العالم الواسع لتخدمي الآخرين.
كانت ( آن ) ذات إرادة حديدية ، لم يرضها معاملة الأم لإبنتها وحنانها الزائد لأنها كانت تؤمن أن الإنسان مهما كان لديه من عاهات يستطيع أن يتعلم ويصبح إنسانا عاديا.
حاولت ( آن ) تعليم هيلين اللغة ولكنها تمردت عليها وأصابتها يوما وكسرت أسنان معلمتها ولكن ( آن ) كانت صارمة ولم تيأس وكانت المعجزة أن هيلين بدأت تنطق بعض الكلمات وتعلمت القراءة والكتابة بطريقة برايل وأكملت تعليمها وتفوقت وأكملت دراستها في القانون وحصلت على الدكتوراة من اسكتلندا في الأدب الإنساني وتزوجت وألفت كتب وألقت محاضرات وسافرت إلي كل أرجاء العالم تدافع عن قضية المكفوفين.
وفي كتابها( قصة حياتي ) تقول ليس صحيحا أن حياتي برغم ما فيها كانت تعسة ، إن لكل شئ جماله حتى الظلام والصمت ، فقد تعلمت أن أكون راضية وسعيدة في أي ظرف يمر بي ، أن قلبي مازال عامرا بالعواطف الحارة لكل إنسان ولساني لن ينطق بكلمات مريرة أبدا ، أن هناك سعادة في نسيان الذات ، لذلك تشاهدونني أحاول أن أجعل الإبتسامة في عيون الآخرين هوايتي.
( أن العمى ليس بشئ والصمم ليس بشئ ، فكلنا عمي وصم عن معجزات الإله العظيم )
هل تصدق أنها مارست ركوب الخيل والسباحة والتجديف……
و زارت أكثر من خمسة وعشرين دولة لتحسين حال المكفوفين حتى أنها وصلت للهند وقطعت أربعين ألف ميل ، وهي سنها خمسة وسبعين سنة لتحمل الأمل والخير لكل المكفوفين و زارت مصر عام 1952 وقابلت الدكتور طه حسين وقال لها الصحفي الكبير كمال الملاخ : ماذا تتمني أن تشاهدي لو قدر لك أن تبصري ثلاثة أيام ؟
فأجابته: أني أتمنى أن أرى هؤلاء الناس الذين عطفوا علي بحنانهم وجعلوا لحياتي قيمة وأشكرهم من أعماقي.
وعندما اشتعلت نيران الحرب العالمية ، قامت بزيارة الجرحى والمصابين و عندما تعجب الناس ، قالت لهم أني أستطيع أن أتنقل وأنا عمياء وصماء وأنا سعيدة لأني أستطيع أن أقرأ أعمال الله التي كتبها بحروف بارزة لي فدائما عجائبه ومحبته تشملني.
لقد استطاعت هيلين كيلر إقناع الأمم المتحدة بتأليف لجنة لوضع حروف دولية بطريقة برايل يقرأها المكفوفون جميعا وترجمت كتبها إلي 50 لغة.
أن هذه السيدة العظيمة تبكت كل إنسان يتذمر على الحياة و عنده كثير من نعم الله العديدة ، كما إنها تدعو كل إنسان يائس يشعر أن الحياة قست عليه ، تدعوه ألا ييأس بل يسعد بحياته ويحاول اسعاد الآخرين


حينما أنا ضعيف فحينئذ أنا قوي

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , , | Leave a comment

قصة قاضى الارامل وابو الايتام

رغم ثقتي الشديدة في عناية الله بنا ورغم إنني لا أحتاج لدلائل على إنه لا ينسانا ولا يتركنا ، ولكن بعض المواقف التي تمر بالإنسان تجعله يسبح الله قائلا : ما أعظم عنايتك بنا يا إلهي ، نحن منقوشون على كفك كما قلت في سفر إشعياء النبي.
أنا خادم للشباب في كنيسة من كنائس القاهرة وكنت سعيدا بعمل الله معي في الخدمة وفي مهنتي حيث أعمل طبيب أمراض قلب ، وفي ذات يوم طلب مني أسقف أسوان الذهاب لمحافظة أسوان لعمل اجتماعات للشباب هناك في إجازة الصيف ، فذهبت.
وفي اليوم السابق لعودتي للقاهرة ، ذهبت لزيارة أحد الشباب ولما علمت أسرته بسفري ، أوصتني بتسليم مبلغ معين من المال إلي أسرة فقيرة تسكن في القاهرة ، أسرة مكونة من 6 أولاد و قد مات الأب وتركهم في رعاية الأم التي لا حول لها ولا قوة ، ولكن الله لا ينساها.
وعندما عدت للقاهرة ، نسيت الأمر تماما ، وكنت قد وضعت الظرف الذي به المال في حقيبتي الطبية ، كانت هذه الحقيبة التي أضع فيها السماعة الطبية وجهاز الضغط ، ولكن نظرا للصفة السيئة التي أتمتع بها وهي عدم النظام ، فقد كانت هذه الحقيبة المسكينة تحتوى على كل شئ وأي شئ يخطر ببالك ، فلذلك لم أنتبه لوجود المبلغ بها.
و ذات يوم و قد استدعيت للذهاب للمستشفى ، وكنت على عجلة من أمري ، فقد ركبت تاكسي.
و بعد أن سار التاكسي مسافة قليلة ، توقف السائق و عرفت منه أن ( العجلة نامت ) و يجب تغييرها.
نزلت وأنا في قمة الضيق بسبب التأخير و وقفت أنتظر تغيير العجلة ، وكان الجو حارا للغاية ، فذهبت لكشك مجاور لأشرب زجاجة كوكا كولا ، وفيما أنا واقف بجوار الكشك ، سمعت هذا الحديث من شباك أحد المنازل الفقيرة المجاورة للكشك ، كلا لم يكن حديثا بل كان صلاة …..
( أنت عارف يارب أن آخر لقمة في البيت أكلوها الأولاد قبل ما ينزلوا المدرسة والبيت كله فاضي و معيش فلوس و أحنا يارب ملناش غيرك نتكل عليه ونلجأ له )
و كانت المرأة تبكي وهي تصلي…..
وهنا فقط تذكرت أمر الظرف والمال الذي كان يجب علي توصيله ، فأخرجت الحقيبة الطبية وأخذت أبحث عن الظرف لمدة عشر دقائق حتى وجدته ، وقرأت العنوان و……
واقشعر بدني و وقف شعر رأسي ، فقد كان العنوان هو نفسه المكان الذي أقف عنده و هذا هو البيت المقصود ، بل إنها هي المرأة الفقيرة التي يجب علي أن أعطيها المال.
دخلت بسرعة البيت وأعطيتها المال وحكيت لها هذه القصة العجيبة ، بكت السيدة من شدة التأثر وأدركت مدى عناية الله بها وبأولادها ، فهو قاضي الأرامل وأبو الأيتام.
قصة حقيقية كتبها القمص تادرس يعقوبحقا إن الله لا ينسانا ، فهو الذي يعطي فراخ الغربان طعامها ( و يقال إن الغراب حينما يلد صغاره يتركها وحيدة و يمضي ، ولكي لا تموت الغربان الصغيرة من الجوع ، فإن الله جعل لها غدد تفرز رائحة معينة تجذب الحشرات إليها فتتغذى الغربان الصغيرة على هذه الحشرات حتى تنمو وتستطيع أن تبحث عن غذائها بنفسها )
فّإذا كان الله يهتم بفراخ الغربان بهذه الدرجة و لا يتركها تموت من الجوع ، فكم وكم يهتم بنا نحن أولاده ، فلماذا يستبد بنا القلق والهم والخوف من المستقبل ؟ هل يستحيل على الله حل مشاكلنا مهما كانت صعبة ؟


المعطي للبهائم طعامها لفراخ الغربان التي تصرخ ( مز147 : 9 )
من يهيأ للغراب صيده إذ تنعب (تصرخ ) فراخه إلي الله ( أي 38 :41)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة انت اقوى منى

هذه العبارة هي التي غيرت مجري حياتي ، فقد ولدت عام 1875 في ألمانيا وعشت طفولة سعيدة وأحببت الموسيقى حتى أتقنت العزف على البيانو في سن الخامسة من عمري ، ثم عزفت على الأرغن وكنت أشعر بزهو كبير وأنا أجذب الانتباه في هذه السن الصغيرة بتميزي الشديد.
و في أحد الأيام تشاجرت مع زميلي جورج في المدرسة ، فأخذته بعيدا عن المدرسة وطرحته على الأرض وضربته بعنف ، فقد كنت أتمتع بصحة جيدة ، ولكني لن أنسى هذا اليوم أبدا، فقد نهض جورج من على الأرض وهو يقول لي
( أنت أقوى مني يا ألبرت ، أنت تأكل ما لذ وطاب وتشتري ما تريد وتذهب إلي أي مكان وتحاط برعاية الجميع أنت لم تعرف معنى الجوع….. من أنا حتى أفكر في الانتصار عليك ؟ أنا فقير وهزيل).
نفذت كلماته إلي أعماقي كالسهم ، ولأول مرة تأملت وجهه ، لأرى آثار المعاناة تبدو عليه ودمعة كبيرة تترقرق في عينيه…… ساعدته في ترتيب ملابسه ولاحظ هو التأثر الشديد على وجهي ، فطيب خاطري وكأنه هو الذي أساء إلي رجعت منزلي وأنا أفكر لأول مرة في الفقراء والمساكين والمرضى و الحزانى ، يومها لم يستطع ألبرت شفايتزر تناول عشاءه.
تخرج ألبرت من جامعة ستراسبورج وكتب في الفلسفة و الاجتماع والأدب وربح الكثير من الحفلات التي كان يدعى إليها للعزف على الأرغن والبيانو ، لكنه لم يكن مقتنعا بما يفعله و وجه صديقه البائس جورج لم يفارق ذهنه ، فماذا قدم لأخوته ؟
قرأ يوما مقالا في إحدى الصحف عن الأمراض المنتشرة في وسط أفريقيا والمرضى الذين يحتاجون لأطباء ودواء ورنت كلمات صديقه القديم في أذنيه ( أنت أقوى مني يا ألبرت ) فماذا فعل هو بهذه القوة؟ وكيف يخدمهم و هو الأديب ورجل الفلسفة ؟
ظل الصراع يتصاعد داخله ، حتى قرر أن يلتحق بكلية الطب في باريس وهو في سن الـ33 ثم سافر إلي أفريقيا واشترى هناك كوخ صغير وضع فيه بعض صناديق الدواء والأجهزة الطبية وعمل ليلا ونهارا حتى أحبه الجميع ولقبوه بـ( الساحر ) فمستحيل أن يكون شخصا عاديا.
و لكن كل عمل ناجح لابد له من مقاومين ، فقد صدر أمر بالقبض عليه وترحيله لفرنسا و دخوله السجن.
وفي السجن كان ألبرت هو الطبيب الجسدي والنفسي لزملائه المسجونين ، ولما أفرج عنه أخذ يعزف في الحفلات الكبيرة ليجمع المال ويعود به إلي أفريقيا ( حبه الأول) وهناك بنى مستشفى بها 25 سرير لمرضى الجزام leprosy) ) وكم كان سعيدا وسط أصدقائه الزنوج.
و في عام 1952 حصل الدكتور ألبرت شفايتزر على جائزة نوبل للسلام ، فهو الأديب الفنان والطبيب الإنسان.


لا تنظروا كل واحد إلي ماهو لنفسه بل كل واحد إلي ماهو لآخرين أيضا ( في2 :4 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة نور العالم

( هل ستذهبين معنا هذه الليلة إلي حفلة الديسكو ؟) قالها لي أحد الزملاء الذي يظن نفسه خفيف الظل.
( كلا ، لن أستطيع الذهاب معكم ) قلتها بكل حزم.
( يا لك من فتاة معقدة جدا يا مريم ) قالها نفس الزميل بنفس خفة الظل.
وتركني ومضى ، أما أنا ، برغم إحساسي بالإهانة من عبارته السخيفة ، شعرت أنني يجب أن أشهد للمسيح مهما كان الثمن.
فأنا أعيش في الخارج في بلد من البلاد التي تتميز بالانفتاح الشديد والحرية المطلقة و أدرس في مدرسة مختلطة في المرحلة الثانوية ، وللأسف أن العلاقة بين الفتيان والفتيات هنا تعدت مرحلة الزمالة بل تعدت الصداقة …….
فهنا في هذه البلد تجـد مصـطـلح غريب ولكن سرعان ما تألفه وهو (boyfriend-girlfriend )
تذكرت يوم التحاقي بالمدرسة عندما اندهش جدا المسئول الخاص باستلام الاستمارات عندما وجد الخانة المكتوب بها اسم الـ boyfriend فارغة ( ليس بها أي اسم ) لأني لا أمــلك هذا الــboyfriend وكاد أن يرسلني للمسئولة النفسية للمدرسة لبحث حالتي الخطيرة ، فكيف وكيف فتاة في السادسة عشر من عمرها لا يكون لها صديق شخصي تخرج معه و يخرج معها ، هذه ، من وجهة نظره ، كارثة شديدة ومشكلة عويصة ومرض نفسي أشد خطرا من الشيزوفرنيا و البارانويا.
مرت بي كل هذه الأفكار و شعرت بالضيق الشديد ، فكل الزملاء والزميلات يطلقون علي لقب ( المعقدة ) لأني لا أخرج معهم كل سبت إلي صالة الديسكو لنرقص ونغني ونمرح ، ولأني أرفض أن تتخطى علاقتي بأي زميل علاقة الزمالة وأصر على موقفي هذا.
قال البعض: لابد أن أسرتك مرعبة جدا لدرجة إنك لا تقدرين أن تعيشي على طبيعتك يا مريم ، وقال الآخرون : إنك معقدة نفسيا وتحتاجين لعلاج نفسي يا مريم.
كل هذا وأنا أتحمل وأتحمل وأعتبر إن هذا هو صليبي و يجب أن أحمله ، إنني أحبهم كلهم وأعتبرهم أخوتي ولكن يجب أن يكون حبي للمسيح أكبر وأن أشهد له وسط هؤلاء ، كما يجب أن أطيع وصيته ، لقد قال: كونوا قديسين كما أن أباكم أيضا قدوس ، وما يفعله زملائي وزميلاتي بعيد جدا عن القداسة والطهارة.
وفي يوم دخل مدرس اللغة الإنجليزية وأعطانا قطعة comprehension عن نظام الأديرة في أوروبا في القرن السادس عشر ، وبينما هو يشرح قال لهم :
( بالتأكيد أنتم لا تفهمون شيئا من الذي أقوله ، فأنتم لا تدركون كيف يستطيع إنسان أن يحب الله كل هذا الحب ويترك العالم بكل ما فيه و من فيه و يذهب ليتعبد لله في دير ، أنتم لا تفهمون ذلك ، لأنكم لم تروا إنسانا يحب الله من كل قلبه و …… )
و هنا حدث شيئا لم يكن في الحسبان ، فقد هاج الفصل وماج وقالوا:
( كلا ، مريم تحب الله من كل قلبها ، فهي لا تخرج معنا كل سبت للديسكو و ليس لها boyfriend و لا تعطي فرصة لأحد أن يقول لها كلمة لا تليق ، إنها تحب الله جدا )
و هنا سألني المدرس : هل أنت مسيحية ؟ قلت له بكل فخر : نعم أنا مسيحية أرثوذكسية.
قال لي: هذا يفسر كل شئ ، فأنتم أيها الأرثوذكس تتمسكون بتعاليمكم وديانتكم وعقائدكم دائما ولا تفرطون فيها أبدا.
يومها عدت لمنزلي وأنا أطير من الفرحة ، لقد كنت أعتقد إني متخلفة و معقدة من وجهة نظرهم ، ولكن الواقع إنهم يحترمونني جدا ويقدرونني ، لقد استطعت أن أشهد للمسيح ، لقد أمكنني أن أكون نور للعالم وملح للأرض.
من الممكن أن يهزأ ويسخر أولاد العالم من ابن ربنا ولكنهم من داخلهم يحترمونه ويقدرونه ، ربما يسخرون منه لأنه يكشف أخطاءهم واعوجاج حياتهم ، فيحاولون أن يهزءوا به بكلامهم الجارح وسخريتهم السخيفة ، ليتنا لا نخاف من الناس من حولنا بل نعيش نشهد للمسيح بطهارة سلوكنا.


لا تشاكلوا أهل هذا الدهر بل تغيروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم

Posted in قصص قصيرة | Leave a comment

قصة الانجيل الذهبى

تعجب الوالي جدا عندما سأل ابنه الشاب الصغير عـن الهديـة التي يرغـب فيها ، فقــال له يوحنا ابنه : أريد إنجيلا يا أبي ولما كان والده والي رومية فـي القـرن الخـامس الميلادي ، فقد طلب من أحد النساخ أن ينسخ له الإنجيل ( يكتبه بخط اليد ) ثم أخذه الوالي و غلفه بالذهب الخالص و أهداه لابنه ، فكان يقرأ فيه ليلا ونهارا حتى كاد أن يحفظه ويجاهد لتنفيذ كل كلمة جاءت فيه واشتاق يوحنا أن يترك العالم ويذهب للدير.
فتوجه سرا لأحد الأديرة ولكن رئـيس الـدير قال له: أنت ابـن العـز ، ابـن والــي رومــا ، لا تــقدر علــى معيشة الدير و الأصوام والسهر والتقشف ولكن يوحنا ألح عليه بشدة أن يختبره ، فصلى كثيرا وبعد فترة الاختبار تمت رسامته راهبا وكان محبا للكنيسة و القداسات و الأصوام و الصلوات كما كان وديعا ومتواضعا للغاية وبعد 7 سنوات توحد في مغارة في الجبل حيث وجد متعته مع إلهه.
و في أحد الأيام سمع صوت إلهي يقول لـه : قم يا يـوحنا اذهـب لأبيـك وأمك ، فقد قـربت أيـام نياحـتك ولما تأكد أن الصوت من الله وبعد أخذ مشورة أب اعترافه ، توجه لقصر أبيه.
حاول يوحنا أن يقترب من القصر وخفق قلبه عندما رأى أبوه وأمه ورأى أخوته يتمايلون على الخيل وحولهم العبيد فعرفهم أما هم فلم يعرفوه.
أما أمه فقد أمرت بطرد هذا الشحاذ ذا الثياب البالية ( ابنها يوحنا ) وبعد أيام طلب يوحنا من أحد الخدم أن يبلغ رسالة إلي والدته ويقول لها : أن الرجل المسكين الذي أمرت بطرده يريد مقابلتك لأمر هام ، تعجبت أمه من هذا الكلام ، فشكله ومظهره يثيران الاشمئزاز واستشارت زوجها ، فقال لها : امض لهذا الرجل المسكين ، فإن أشفقنا عليه ، يشفق الله علينا ويعيد لنا ابننا.
ذهبت الأم وهي متأففة ، فلما قابلت هذا الرجل ، وجدت فيه وداعة ونعمة وتعجبت عندما شكرها على محبتها وتعبها وخدمتها ، ودعا لها بالبركة والصحة ، ثم أهدى لها إنجيلا ذهبيا وطلب منها أن تعده بأن تتركه يعيش ويدفن بهذه الثياب البالية التي يلبسها.
أخذت الأم الإنجيل الذهبي وقبلته و شعرت أن شيئا غامضا يجــذبها إليه ، فطلـبت منه أن يصلي لأجلها و اعتذرت له عن سوء معاملتها له.
ولما عادت للمنزل ووقع نظر زوجها الوالي على الإنجيل الذهبي ، هب صارخا: إنه إنجيل ابني يوحنا ، لابد أن هذا الرجل القديس يعرف مكانه وذهب مسرعا إليه هو و زوجته.
وكانت المفاجأة العظمى عندما سألاه عن ابنهما ، فأجابهما : أنا يوحنا ابنكما ، عقد الذهول لسانهما و ظل يتأملان وجهه ثم وقعا على عنقه يقبلانه بلهفة وهما يبكيان ويتوسلان إليه أن يأتي معها للقصر و يلبس أفخر الثياب في الوليمة العظيمة التي سيعملانها.
أما هو فذكرهما بوعدهما له وقبل يديهما وكانت الأم تبكي ودموعها تسيل أنهارا وهي تقول له : سامحني يا ولدي لو كنت أعلم إنك ابني لما طردتك أما هو فظل يوصيهما إن يكرما الفقراء والمساكين ، فهم أخوة المسيح.
ثم باركهما واستودع روحه بسلام و تعيد الكنيسة بتذكار عيد نياحة القديس يوحنا في 16 أبيب من كل عام ، صلاته تكون معنا آمين.


كل من ترك بيوتا أو أخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو امرأة أو أولادا أو حقولا من أجل اسمي يأخذ مئة ضعف ويرث الحياة الأبدية ( مت 19 : 29 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة اكلة مهلبية

عاشت ماريا أياما قاسية أثناء الحرب العالمية في يوغسلافيا ، فكانت تستيقظ على صوت آلات الحرب الرهيبة والقتل والتدمير ، فتعرضت هي وابنها للفقر والحرمان و للسجن عدة مرات ، فماذا كانت تعمل ماريا ؟
لم تكن تعرف طريقا للخلاص من المخاطر والألم سوى الصلاة ، فكانت ترفع صلاتها بإيمان شديد واثقة إن الله لا يرفض لها طلبا حتى عرفت بالمرأة المصلية.
وفي إحدى الليالي أتى جنود الأعداء واقتحموا المنازل وجروها هي وجيرانها على السجن وهي تتضرع لهم أن تأخذ ابنها الطفل الوحيد معها فلم يقبلوا…… و ألقوا بها مع إخوانها في السجن فركعت تصلي قائلة :
( يا إلهي الحبيب أحبك على الرغم من المدافع والدبابات ، أحبك في الحرب كما أحبك في السلم ، أحبك ولو كان ابني الوحيد بعيدا عني ، أحبك حتى لو شئت ألا أراه ثانية …. أشكرك لأنك رفعتني فوق البؤس والجوع والبرد و كل ما في هذا العالم.
ولما خرجت من السجن ورأت ابنها سليما ، مجدت الله وشكرته.
و في ليلة لم تجد ماريا طعاما لابنها ، فبحثت في القمامة حتى وجدت لقمة عيش فلم يرد ابنها أن يأكلها ، فقالت له : يا بني أشكر الله على هذا الطعام الذي يبقينا على قيد الحياة.
و في أحد الليالي وهي راكعة تصلي في الوحدة الطبية التي كانت تعمل بها ممرضة ، إذا بأحد الضباط يشهر مسدسه في وجهها شاتما إياها لكي تسكت عن الصلاة ، وقال لها ساخرا: هل تعجبك الحرب حتى تشكري عليها إلهك فأجابته لولا الحرب ربما كنت لا أصلي فهي التي قربتني من الله ، فاستشاط غضبا وهو يقول لها: أنت مجنونة.
وإذا بأحد الجنود وقد نهشه الجوع يدمدم قائلا: آه لو أستطيع الحصول على أكلة مهلبية ّ! يا إلهي لن أتوانى عن إعطاء أي شئ مقابل تلك الأكلة.
سمعت ماريا هذه الكلمات ، فجرى بينهما هذا الحديث:
- أي شئ تعطيه مقابل هذه الوجبة يا أخي لله إذا أحضر لك ما تريد ؟
- أي شئ تريدينه ولكن هل السماء تمطر مهلبية ، هل أنت مجنونة يا امرأة ؟
- أجب عن سؤالي من فضلك.
- أعدك بالذهاب للكنيسة يوم الأحد إذا أعطاني إلهك مهلبية
ثم ضحك الجندي بأعلى صوته كأنه يقول نكتة ثم أردف قائلا: هذا إذا لم أمت في هذه الحرب بالطبع.
- هل تعد الله أن ترجع إليه من الليلة ؟ فهو يريد قلبك ولا شئ آخر.
قال لها الجندي و هو يشعر بارتباك من الثقة والجدية التي تتكلم بها: نعم أعدك.
دخلت ماريا حجرتها وظلت تصلي وتصلي ، وفي هذه الليلة أسقطت طائرات الإغاثة لأول مرة منذ بدء الحرب إعانات على شكل رزم من الطعام والدواء والملابس.
ولما فتح الجندي رزمته وجد بها خبز ولحم و بلوفر وعلبة صغيرة ، ففتح العلبة بلهفة و……
و انعقد حاجبيه و وقف شعر رأسه و انسالت دموعه غزيرة من مقلتيه من شدة المفاجأة ، فها هي المهلبية التي وعدته بها المرأة المصلية.
نسى الجندي أن يأكل المهلبية التي طالما اشتهاها و ذهب مسرعا إلي ماريا المرأة المصلية وهو يقول لها متعجبا: هل إلي هذا الحد إلهك العظيم يستجيب إلي الصلاة لهذه الرغبات التافهة لإنسان خاطئ مثلي ؟
أجابته بسعادة بالغة : إن إلهي العظيم مستعد أن يعمل أي شئ ليرجع أولاده إليه ، لقد بذل نفسه لأجلهم.
ركع الجندي وهو يقول متأثرا: اقبلني يا أعظم إله.


كل ما تطلبونه حينما تصلون آمنوا أن تنلونه فيكون لكم ( مر11: 24)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة اخطر 30 دقيقة

كانت البداية عبارة عن رحلة ، مجرد رحلة ، ولكني لم أكن أدري أن هذه الرحلة ستكون مفترق طرق بالنسبة لحياتي و بسبب هذه الرحلة تغيرت حياتي تماما من النقيض للنقيض.
( هل حجزت في رحلة دريم بارك Dream Park يا ماجد ؟ ) قالها لي صديقي مايكل.
(نعم ، حجزت ، ستكون رحلة رائعة !!!! )
كانت الرحلة فعلا جميلة وممتعة ، ذهبنا في البداية لزيارة كنائس مصر القديمة ، ثم أبحرنا لمدة ساعة في النيل وأخيرا ذهبنا لدريم بارك.
وفي دريم بارك ، تجد ما لذ وطاب من ألعاب خطيرة يشيب لها الولدان و تقشعر منها الأبدان وتخشى أن تبصرها العينان ، هنـــاك ( شلالات الأمازون ) ، ( دوامــة قيــصر ) ، ( كون دور ) ، ( Top Spin ) ، ( قطار الموت ) ، ( قطار الظلام ) كلها ألعاب خطيرة و ممتعة للغاية أيضا و تشعر بعد ممارستها وكأنك كنت في معركة ضارية مع قوات الجحيم ، لست أدري حتى الآن ما الذي يجذبني لهذه الألعاب ؟ و لكن بعض علماء النفس يقولون إنه حب المغامرة وحب اكتشاف كل ما هو جديد وخطير ومرعب ( الطبيعة البشرية المعقدة ! )
و أخيرا ذهبت أنا و مايكل للعبة ( الصاروخ ) وهي اسم على مسمى ، فأنت تجلس على مقعد ثم في ثوان تجد نفسك معلقا في السماء ، حتى أنني كنت أدعو هذه اللعبة (من الأرض إلي السماء )
تأهبنا ( أنا و مايكل ) وتشبثنا بمقاعدنا و ….
هوب…..
وجدت نفسي في السماء خلال ثانية واحدة و كان المنظر بديعا خلابا على ارتفاع 20 مترا و….
و توقفت اللعبة ، نعم توقفت أو تعطلت ، لست أدري ، ولكني وجدت نفسي معلقا في الهواء على ارتفاع 20 مترا و اللعبة معطلة ولا أمل في بلوغ الأرض ثانية ، لقد كان موقف في غاية السخافة والرعب أيضا ، لست أدري لماذا شعرت أنها النهاية وأنني سأصعد فعلا للسماء بواسطة هذا الصاروخ المميت ، ولكني عندما راجعت نفسي و فكرت في حياتي ، وجدت أنني لن أصعد للسماء كما كنت أظن ، بل سأهبط لأعماق الجحيم ، بل لأعمق أعماق جهنم.
لم أكن بعيدا تماما عن ربنا ، ولكن لم يكن لي علاقة قوية معه ، كانت علاقتي به متذبذبة ، لأني كنت منشغل بكثير من الأمور عنه ، الدراسة و الفسح والرحلات والمعسكرات و كل مباهج الدنيا…..
نعم كنت أتذكر ربنا دائما وقت الشدة ، وقت الامتحانات ، وقت النتيجة ، وقت الأزمات والكوارث ، مثل الموقف الذي أنا فيه الآن …..
( يا عدرا ، يا أم النور ، يا مارمينا ، يا مارجرجس ، يا مارمرقس ، يا أبو سيفين ، يا أبانوب ، يا بابا كيرلس ، يا ست دميانة ، يا…. ) كان هذا صوت مايكل ، فقد كان يذكر قديسي المجمع المقدس حتى ننجو من هذه الورطة ، أما أنا ، فشعرت أن الموقف شديد الخطورة فعلا ، فقررت أن أصلي لله مباشرة.
( يارب ، كم وكم تمهلت علي ، كم من مرة أخطأت وأنت تغفر لي ، كم من مرة أغضبتك وأنت تسامحني ، لقد استهنت كثيرا برحمتك ، تماديت كثيرا يا إلهي ، أغلقت أذني لكي لا أسمع صوتك ، انشغلت كثيرا بالعالم وأموره الفانية ، و تناسيت أن العالم يمضي وشهواته معه ، أما الآن وأنا معلق في السماء وأنا أكثر قربا منك ، أجد أن كل ما في العالم هو سراب ، اقبل صلاتي يا إلهي وأعطيني فرصة أخيرة ، اشملني برحمتك هذه المرة أيضا ، اغفر لي يا إلهي وأعطني فرصة أخيرة لكي أحيا لك حياة جديدة )
و عادت اللعبة المميتة تعمل بعد 30 دقيقة ،أخطر 30 دقيقة في حياتي ، لقد كانت من الدقائق القليلة التي شعرت أنها غيرت حياتي تماما.


فاسهروا إذا لأنكم لا تعرفون اليوم ولا الساعة التي يأتي فيها ابن الإنسان ( مت 25 : 13 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة كلب اليابان الوفى

بعد يوم ملئ بالمفاجآت و المشاكل عدت للمنزل و أنا شديدة التعب والجوع وجلست منتظرة الطعام وكان التليفزيون مفتوحا على أكثر القنوات نكدا ( قناة النيل للأخبار) ، فلم أتعود أن أسمع سوى أخبار الحروب والزلازل والفيضانات و الحرائق وسقوط الطائرات.
ولكن الأمر كان مختلفا هذه المرة ، فالمذيع يخرج إلينا من الشاشة الصغيرة وخلفه تمثال كبير لكلب لا يتسم بالغرابة في شئ و حوله زحام رهيب من أشخاص يابانيين وجنسيات أخرى ، كان الحديث عن ذلك التمثال ( إنه تمثال كلب اليابان الوفي ) الذي يقف في جسارة وشموخ في أهم محطة قطار بالعاصمة طوكيو وعنده يتلاقى أغلب الأصدقاء مؤكدين لأحبائهم إنهم ليسوا أقل وفاءا من هذا الكلب الذي صار مزارا سياحيا هاما.
ترجع قصة هذا الكلب إلي ما قبل الحرب العالمية حيث ينتمي لعائلة عريقة الحسب والنسب ، وعندما بلغ من العمر سنة و نصف اشتراه أحد علماء اليابان و كان من عادة هذا العالم أن يصطحبه معه و هو ذاهب للعمل و يتركه عند تلك المحطة حتى يعود إليه الساعة الثالثة ويرجعا للمنزل سويا و استمرا معا لفترة طويلة حتى أصيب العالم بأزمة قلبية ، نقل على أثرها للمستشفى وانتهت حياته ، ولكن قصة الكلب لم تنته بعد ، فقد ظل يحضر لهذه المحطة يوميا على مدار سبع سنوات وفي نفس التوقيت ينتظر صديقه العالم و أخيرا مات هذا الكلب ، فدفنوا جثته بجوار صديقه وتداولت الصحف أخباره وأقيم له هذا التمثال الضخم.
ترى ما الذي دفعه لهذا الانتظار الطويل إلا محبته العميقة له وأمله أن يعود صديقه إليه يوما فيجده منتظرا ؟
هل يصير هذا الكلب أكثر وفاءا من البشر ؟ ماذا يا ترى فعل صديقه من أجله ؟ هل مات من أجله ؟
ألا ترى يا صديقي أن هذا ما تذكرنا به الكنيسة عندما نتذكر يوم صلب المسيح ، يوم الجمعة العظيمة و نعيش ذكريات هذا اليوم لحظة بلحظة بل ونصوم كل جمعة في الأسبوع و نردد كل يوم في صلاة الساعة السادسة في وقت الصليب قائلين : يا من في اليوم السادس وفي الساعة السادسة سمرت على الصليب من أجلنا نحن الخطاة……….
و نعيش منتظرين ساعة مجيئه مثل العذارى الحكيمات


اسمعي أيتها السموات و أصغي أيتها الأرض لأن الرب يتكلم ربيت بنين ونشأتهم أما هم فعصوا علي ، الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه أما إسرائيل فلا يعرف ، شعبي لا يفهم ( إش1 : 2-3 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة عملية زرع قلب

( إنك تعانين من هبوط حاد في القلب ، الحل الوحيد هو إجراء عملية زرع قلب جديد ) قالها الطبيب صراحة للسيدة جوليا التي لم تستطع تقبل الأمر في البداية ، كيف يتم زرع قلب إنسان آخر لي ، كيف يموت إنسان لكي أحيا أنا ؟ ولكن لم يكن أمامها سوى ذلك الحل ، فاستسلمت للأمر الواقع و وضعت في قائمة انتظار المرضى الذين يحتاجون لهذه العملية.
و مر أسبوعان و إذ بطبيبها يكلمها ويبشرها أن شابا يدعى توم قد صدمه سائق طائش و لقى مصرعه ولقد كان قد أوصى بالتبرع بقلبه بعد وفاته ولحسن الحظ إنه من نفس فصيلة دمها ويجب عليها الاستعداد الآن للعملية التي ستتم غدا وبأقصى سرعة.
طارت جوليا من الفرح وبالفعل تمت العملية في اليوم التالي ونجحت وبعد شهر أصبحت جوليا تستطيع أن تمارس حياتها بشكل طبيعي ولكن حدث تغير مفاجئ في حياتها ، فبعد أن كانت دائما عصبية ولا تتقبل الآخرين الذين كانوا ينفرون منها ، تغيرت تماما وأحبها الجميع لوداعتها ومحبتها التي تفيض عليهم وابتدأت جوليا تخدم الآخرين تعبيرا عن حبها للمسيح الذي أنقذها.
خدمت في مصحة للمرضي النفسيين وأخذت تمر على جميع المرضى في غرفهم و تسمع مشاكلهم و تحاول التخفيف عنهم.
و في غرفة من الغرف وجدت شابا مكتئبا جدا وحالته النفسية متدهورة بشدة ، فتحدثت معه لتعرف مشكلته فأخبرها أن ضميره معذب جدا منذ سنة تقريبا لأنه تسبب في مقتل إنسان برئ بسبب قيادته الطائشة للسيارة و سرعته الجنونية ، و هرب خوفا من العقاب و تركه جريحا على قارعة الطريق حتى مات من شدة النزيف.
و في أثناء حديثه إذ بالسيدة جوليا تكتشف أن الشاب الذي صدمه الفتى الطائش هو نفسه توم الذي تبرع لها بقلبه.
فتأثرت جدا وأخبرت هذا الشاب الذي يعذبه ضميره بقصتها وأنها تدين لتوم بالفضل ، ليس لأنه وهبها قلبه فقط ولكن لأنها تشعر أنها لا تسلك حسب صفاتها وطبعها القديم ولكنها تسلك بقلب توم الجديد الذي وهبها إياه و أخبرته إنها تشعر أن قلب توم الذي تحمله داخلها قد سامحه و أنه لا يحمل له إلا كل الحب.
صديقي هل تعلم إن هذه القصة لم تحدث مع جوليا فقط و لكنها حدثت مع كل شخص فينا ، لقد مات المسيح لأجلنا ليس لكي يهبنا الحياة فقط بل أيضا لكي نسلك بقلب المسيح في كل أمور حياتنا ، فالمسيح عندما قال لنا : أحبوا أعدائكم ، كان يعلم إنها وصية صعبة للشخص العادي ولكنه قد غفر لصالبيه أولا لكي يهبنا القلب الغافر الصافح عن الآخرين.
فهل في جميع مواقف حياتنا نفكر أولا هل هذا التصرف الذي نسلكه يتوافق مع قلب المسيح الذي نحمله داخلنا ؟قلبا نقـــــــــــــــــــــــــــيا اخــــــلق فــــــــي يا الله
روحـــا مستقـــــــــــــيما جدده فــــــــــي أحشائي

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة اريد ان اخدمك

( للأسف إنك لا تصلح للخدمة ) سمعت هذه العبارة في كنيسة من كنائس القاهرة ، وكانت تلك الجملة كخنجر من نار اخترق شغاف قلبي ، فتلك لم تكن المرة الأولى التي أسمع فيها هذه العبارة المقيتة ، بل المرة العشرون…..
( إنك لا تصلح للخدمة ، لا يمكن أن تكون خادما ، الخدمة تحتاج لخادم حقيقي ) كلها كلمات آلمتني بشدة و منعتني من تحقيق أمنية حياتي في خدمة المسيح.
حاولت في خدمة الكلمة والوعظ لسن ثانوي ولم أنجح قط ، ففي مرة من المرات وأنا أعظ ، نام 4 من المخدومين و5 آخرين تركوا الكنيسة بلا رجعة و 7 أولاد طلبوا أن يذهبوا ليشربوا أكثر من 10 مرات ( يتضح من ذلك أني متكلم بارع و مشوق للغاية ولا يمل مني أحد )
حاولت أن أرنم في الاجتماع وكانت النتيجة أن كل المخدومين أجمعوا أن الترانيم ممتازة أما الأستاذ الفاضل الذي يرنم ( أنا ) فصوته يشبه هزيم الرعد و زئير الأسود و نقيق الضفادع و صهيل الخيول ونهيق الحمير ( مما جعلني أشعر أني حديقة حيوان كاملة )
حاولت أن أخدم كبار السن في دار المسنين ، أزورهم و أخفف عنهم وأحكي معهم ، ولكن للأسف فشلت تماما في هذه النقطة ، فمعظمهم مصاب بالزهايمر ALZEHIMER( مرض فقدان الذاكرة ) فهم لا يتذكرونني من زيارة لزيارة ، و بعضهم يشعرني بأني ثقيل الدم جدا ، فأنا أتكلم وأتكلم ، وهو يكتفي بهزة رأس أو حتى لا يهزها قط لأنه راح في سابع نومة ( بياكل رز مع الملايكة )
حاولت في شتى أنواع الخدمة ولكن دون جدوى حتى شعرت بل تأكدت أن العيب في وليس في الخدمة ، تضايقت بشدة ، شعرت أني غير صالح لخدمة ربي أو إن إلهي يرفض أن أخدمه ، وبعدما ضاقت بي السبل ولم أجد ما أفعله صليت لإلهي قائلا: يارب ، أنا بلا مواهب ولكني أريد أن أخدمك ، اجعلني أشعر إنه من الممكن أن أخدمك.
اكتشفت بعد مدة موهبة وحيدة ، لست أدري بعد إن كانت موهبة أم لا ، فأنا أحفظ كثير من الآيات وكل يوم أحاول حفظ آية جديدة ، فقررت أن أكتب آية اليوم في ورقة صغيرة وأنا ألقيها من النافذة لعل إنسان يراها ويقرأها فتعزيه ، إنها خدمة غريبة بعض الشيء ولكن هذا الشيء الوحيد الذي أستطيع إجادته.
وفعلا أخذت كل يوم أبحث عن آية جديدة وقد استفدت فعلا من هذه الآيات التي كنت أكتبها ثم ألقيها من النافذة.
وذات يوم رن جرس الباب ، ففتحت لأجد إنسانا لا أعرفه ، يقول لي : هل أستطيع أن أتحدث معك قليلا ؟
دخل إلي المنزل وقال لي: أنا …….. من كلية طب جامعة عين شمس وأنا مدين لك بحياتي.
ماذا تفعل لو وجدت ذات يوم شخص أول مرة تراه يقول لك أنا مدين لك بحياتي ، ماذا تفعل لو كنت مكاني ؟ لقد شعرت بالدهشة كما شعرت أنت بها !!!!
لقد كنت أسير تحت بيتك و أسفل نافذتك وإذ بورقة تسقط على رأسي وفيها هذه العبارة :
” قد محوت كغيم ذنوبك و كسحابة خطاياك ، ارجع إلي لأني فديتك ” ( إش 44 : 22 ) ويكمل الشاب قائلا:
هل تعرف ماذا كنت ذاهب لأعمل ؟ لقد كنت ذاهب لألقي نفسي في النيل ، لأنتحر ، لأني شعرت إن الحياة ليس لها معنى وإن خطاياي قد أبعدتني تماما عن الله ، فخطاياي لم تشبعني و في نفس الوقت لم أستطع التخلص منها و شعرت بيأس شديد من كل شئ و إنه لا فائدة وقررت أن أنهي حياتي ولكن…..
بعد أن قرأت هذه الآية أدركت إنها عناية الله التي انتشلتني و شعرت إن أحضانه مازالت تتسع لي و قررت ألا أفكر ثانية في الانتحار ، أشكرك كثيرا )
نزل هذا الشاب بعد أن تحدثنا كثيرا وطويلا ودعوته للذهاب للكنيسة التي أذهب إليها واتفقنا على التناول أسبوعيا بعد أن يعترف بخطاياه و….
مرت على هذه القصة سنين طويلة و هذا الشاب الآن واحد من أكبر الخدام في كنيستنا ، أما أنا فقد شعرت إنه من المكن أن أخدم الله بأي وسيلة وأدركت إن الله قادر أن يستخدم أي شخص لخلاص الآخرين إذا كان يرغب حقيقة في خدمته ، فمهما اختلفت الوسائل فالهدف واحد وهو المسيح وخدمة أولاد المسيح.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , | Leave a comment

قصة الام المسيح

مكان القصة : نيويورك الولايات المتحدة الأمريكية U.S.A.
زمان القصة: السبت 20/ 3 / 2004
بطل القصة : ( كلارك ) شاب أمريكي
( ما هو فيلم الأسبوع يا توم ؟ ) قلتها لصديقي.
( لست أدري حتى الآن يا كلارك ولكن هناك اختيارات عديدة ) قالها توم.
فأنا و توم نتابع جميع أفلام السينما بعد بداية عرضها بسويعات قليلة ، وهذا أهم شئ في الحياة من وجهة نظرنا ثم يأتي بعد ذلك في الأهمية أصدقائنا ( أقصد صديقاتنا البنات ) ثم الدراسة حيث ندرس الكمبيوتر و علوم التكنولوجيا.
( هناك فيلم جديد للممثل والمخرج ميل جيبسون ) يا كلارك
هل تقصد فيلم آلام المسيح The passion of The Christ ؟ كلا لن أدخل هذا الفيلم ، سيكون كئيبا جدا بالتأكيد ما الفائدة من مشاهدة آلام شخص بكل التفاصيل ؟ ( نسيت أن أذكر لكم أني مسيحي الديانة اسما فقط ، ولا تعنيني المسيحية من بعيد أو قريب )
إنه ليس أي شخص يا كلارك ، إنه السيد المسيح ، ثم إن ما يجذبني للفيلم هو المخرج العبقري ميل جيبسون و الممثل جيم كافيزيل الذي قام بدور السيد المسيح ، لقد تكلف ما يقرب من 25 مليون دولار وحقق حتى الآن ما يقرب من 300 مليون دولار ، أعتقد أن فيلما كهذا سيكون مناسبا.
لم أكن مقتنعا تماما بجودة هذا الفيلم ولكن تحت إصرار توم قررت الدخول لفيلم آلام المسيح وأنا حزين على الحفنة من الدولارات التي ضاعت سدى ( 7 دولارات بالتمام والكمال )
( و هو مجروح لأجل معاصينا ، مسحوق لأجل آثامنا ، تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا ) ” إش 53 :5 ”
كانت هذه هي بداية الفيلم.
و أبتدأ الفيلم ، بداية من بستان جثيماني حيث صلاة يسوع و خيانة أقرب الأشخاص له ثم محاكمة مجمع السنهدريم التي استمرت طول الليل و الاستهزاء والضرب واللطم ثم محاكمة بيلاطس لـه وإرساله للمـلك هيـرودس و عـودتـه لبيلاطس ماشيا على رجليه و إكليل الشوك الرهيب فوق جبينه المقدس ثم التسع و الثلاثون جلدة التي شعرت مع كل جلده وكأن قلبي سينخلع من مكانه مع قسوة الجنود الرومان والدماء التي تغطي كل جزء في جسد السيد المسيح و أخيرا طريق جثيماني الطويل خارج أورشليم و المسيح يحمل الصليب.
أصعب جزء في الفيلم هو دق المسامير، فقد شد الجنود ذراعه بحبال حتى أدى ذلك لانخلاع مفصل الكتف ثم المطرقة التي ترتفع لتدق المسمار في يده الطاهرة ، لقد شعرت أن كل مسمار يمزق نياط قلبي.
أخيرا ارتفع الصليب و تكلم يسوع كلماته المؤثرة وكان يلتقط أنفاسه بصعوبة بالغة حتى إنك تشعر إنه يتألم آلام رهيبة مع كل نفس و ينتهي الفيلم بموت المسيح و يعطينا المخرج لمحة بسيطة عن القيامة.
انتهى الفيلم ولم أشعر بنفسي إلا ودموعي تنساب كالسيول الجارفة ، لم تكن دموع تأثر فقط ، بل كانت دموع توبة يا للهول ، هل تحمل المسيح كل ذلك من أجلي أنا التراب ؟ إن خطاياي هي المسامير التي ثقبت يدك ، إن آثامي هي الجلدات التي ألهبت ظهرك ، إن شهواتي هي إكليل الشوك الذي أدمى جبينك.
لقد انتهى الفيلم وانتهى كلارك القديم تماما و تغيرت حياتي 180 درجة ، نعم لم يمر على هذا الحادث سوى عدة أيام ولكن هذه الأيام القليلة تساوي عمري كله ، فقد تبت توبة حقيقية و رجعت لحضن إلهي.
لقد أرسلت قصة توبتي هذه إليكم ، في مصر ، لتدركوا كيف أن الله لا ينسى أحد فينا وإنه يبحث عن الخروف الضال بكل إصرار حتى عن طريق فيلم كان السبب في تغيير حياتي.يا نفسي الشقية ، أنت التي جلدتي المسيح بسيور خطاياك وكللتيه شوكا بتعظمك وجرحتيه بآثامك ، تذكري إنه لم يوضع في الشقاء إلا بسبب خطاياك ، انظري إلي أي حد أوصلته آثامك ، ليتك تتأملين في ذلك فتتمزقي حزنا بدلا من أن تزدادي قساوة.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة بيلاطس البنطى

صباح الجمعة ( الجمعة العظيمة ) : ( سيدي بيلاطس ، رؤساء اليهود واقفين على الباب ويطلبون أن يروك )
قلـت لـه : ( مـاذا يريد هؤلاء اليهود ؟ لعله خيرا ) خرجت إليهم ، فوجدتهم ممسكين بشخص طويل القامة ذو هيبة وعيناه كأشعة الشمس ولا يمكن لإنسان أن يحدق النظر في وجهه نظرا لبهاء صورته ، فلما سألتهم من هذا ؟ عرفت منهم أنه يدعي يسوع الناصري و هو كما يدعون عليه إنسان يضل الشعب وحسب ناموسهم يستوجب الموت.
فسألته قائلا: أنت ملك اليهود ؟ قال لي : أنت قلت ، ولما سألته : لماذا يشتكي عليك هؤلاء ؟ لم يجبني قط.
احترت جدا في الأمر وخرجت وقلت لرؤساء اليهود ( إني لا أجد فيه علة واحدة ) وزاد من حيرتي إن امرأتي ( كلوديا بروكولا ) أرسلت لي قائلة : إياك وذاك الصديق ، فإني قد توجعت الليلة كثيرا في حلم من أجله.
ولكن رؤساء اليهود قالوا : لنا ناموس و بحسب ناموسنا هو مستوجب الموت لأنه جعل نفسه ابن الله.
عرفت بعد ذلك إنه جليلي ، فأمرت بإرساله لهيرودس والي الجليل ولكن هيرودس لم يجد فيه علة وأرجعه إلي ، ولما ضاق بي الأمر ، قلت لهم : أنا أؤدبه و أطلقه ، فأرسلته ليجلد.
ولكن رغم آثار الجلد الواضحة عليه ورغم المعاناة التي تبدو على وجــهه ، لم يفــت ذلك في عضــد اليهود ولم يرق له قلبهم ، وصرخوا قائلين ليصلب ، ليصلب ، بل فضلوا إطلاق المجرم باراباس على أن يطلقوا يسوع.
و قالوا لي : إن أنت أطلقته فلست بصاحب لقيصر ، لأن كل من يجعل نفسه ملكا فهو يقاوم قيصر ، ولما سمعت هذا الكلام ، ازددت خوفا.
أخيرا أخذت ماء وغسلت يدي قدام الجمع قائلا : إني برئ من دم هذا الصديق ( فعلت ذلك لكي يهدأ ضميري ولكني كنت واهما ) فطلبت من قائد المئة ( كونيتيوس كرنيليوس ) أن يتمم إجراءات صلب المسيح.
ما هذا الشعور الغريب الذي يتملكني ؟ ما هذا الألم الذي يفتك برأسي ؟ ، أشعر وكأني أختنق….
( سيدي الوالي ، أحد شيوخ الرامة ويدعي يوسف يريد مقابلتك )
( سلام لك يا سيدي الوالي ، هل أتجاسر وأطلب جسد يسوع المسيح الذي حكمت عليه بأنه بار يا سيدي ؟ ) أصابتني هذه العبارة في مقتل ولكني لم أستطع الرد عليه ، وتظاهرت بالدهشة لسرعة موت المصلوب ، فاستدعيت قائد المئة واستفسرت منه عن الأمر ، ثم أمرت بأن يوهب جسد المصلوب ليوسف الذي من الرامة.صباح الاثنين ( يوم شم النسيم ) : ( سيدي الوالي هناك امرأة تدعى مريم ( مريم المجدلية ) ، تريد مقابلتك )
ما ذا تريدين يا امرأة ؟ سيدي الوالي بيلاطس البنطي ، لقد قام المسيح من الأموات ، ماذا ؟ ماذا تقولين يا امرأة ؟ هل تهذين ؟ لا يمكن أن يقوم إنسان من الأموات ، كلا يا سيدي الوالي ، لقد قام ، لقد خرج من ظلام القبر ليهبنا الحياة الجديدة ، كما يخرج الكتكوت من ظلام البيضة للحياة الجديدة ( و يرجح إنه لهذا السبب إن يوم شم النسيم يقع دائما في اليوم التالي لأحد القيامة و فيه نأكل البيض الملون )
خرجت مريم من عندي بعد أن تركت في داخلي بذرة شك أخذت تنمو وتنمو إلي أن أصبحت شجرة كبيرة ، لا…… لا يمكن أن يقوم إنسان من الأموات ، ولكنه ليس إنسانا عاديا ، فلقد شعرت وأنا أكلمه إن وراء منظره الضعيف كان يخفي قوة غير عادية ، شعرت بنظراته تخترق أعماقي.
كان الصراع يتزايد داخلي يوما فيوما حتى صار بركانا لا أستطيع أن أخمد نيرانه إلي أن أتت اللحظة التي تأخرت كثيرا وقلت لــه أؤمن يا سيدي ، لقد سمعت إنك قلت على الصليب: ( اغفر لهم يا أبتاه لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون ) أنا واحد من الذين صلبوك وطلبت أنت لهم المغفرة بل أنا المجرم الذي أسلمك للصليب وتظاهرت بأني برئ من دمك.
وانتهى الصراع في داخلي بعد عدة سنوات بإيماني التام بقيامة السيد المسيح من الأموات واعتنقت المسيحية في آخر أيامي ( وقد استشهد كل من بيلاطس البنطي وامرأته كلوديا بروكولا كما يذكر التقليد القبطي الشرقي وعدد كبير من المخطوطات وتوجد كنيسة في روما على اسم القديس الشهيد الملك بيلاطس البنطي )
إن كل من اقترب من المسيح في يوم الجمعة العظيمة ، تغيرت حياته وآمن به ، بداية من بيلاطس البنطي وقائد المئة و اللص اليمين و باراباس والقائد لنجينوس الذي طعن المسيح ( لقد استشهد كل من باراباس والقائد لنجينوس )
هل اقتربت من السيد المسيح ؟ هل غير السيد المسيح حياتك ؟

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة اعترافات ابن الدموع

كنت أسمع شهقات و زفرات أمي و هي تصلي وتبكي من الألم الذي يعتصر قلبها وأنا في استهتاري لا أبالي ، كانت تبكي علي أنا الخروف الضال كما تبكي الأمهات أمام جثث أولادهن.
آه… يا إلهي ، كم من الخطايا ارتكبتها ….. بل أني أعتقد إنه لا توجد خطايا لم أرتكبها ، فلم أكن أفكر إلا في الغنى والثراء ، الكرامة والشهرة ، امرأة جميلة …. ذهبت أبحث عن السعادة ولكن أين هي ؟ وصلت لأعلى درجات العلم والفلسفة حتى صرت أخطب في ميادين روما التي امتلأت بالمستعمين لي وأخذت أبحث عما يرضي نفسي ويشبعني حتى لو كان ذلك يغضبك يا إلهي ، لعلى أجد لذة خالية من المرارة ولكن أين توجد هذه اللذة إلا عندك ياربي ؟ هل كان يصح أن تدعى هذة حياة ؟
أنت كنت ترفرف علي مثل الطير حول خرافه أيها الآب الحنون ، يا لهذه الرحمة الغير متناهية !
أردت أن أقرأ الكتاب المقدس لأنتقده ،لا لكي أستفيد منه ، فلم أعرف قدره لأنه غامضا على الحكماء قريبا من البسطاء وكبريائي لم يدعني أستعذب كلامه.
أما أمي المسكينة ، فلم تتوقف عن صلاتها ساعة واحدة حتى رآها الأسقف امبروسيوس و دموعها تتساقط على الأرض حتى صارت بركة ماء فقال لها : ثقي يا امرأة لا يمكن أن يهلك ابن هذه الدموع.
أذكر أن يوما مرض صديقي وزميلي في الشرور مرضا خطيرا ، بعدها تغيرت حياته ، فأخذت أسخر منه أما هو فـأجابني بحزم قائلا: ( إن أحببت أن تصير صديقي ، فلا تلفظ بكلمة واحدة تسخر فيها من أمر خلاصي )
و بعد أيام مات صديقي ، كان موته ضربة لقلبي وأظلمت الحياة في وجهي و بدأ الصراع داخلي ، فكنت أصلي قائلا: اشفني يا إلهي ولكن ليس الآن ، اترك لي بعض الوقت.
قابلت صديقا ذات يوم ، فإذ به يحدثني عن سيرة حياة القديس أنطونيوس ، فتأثرت كثيرا حتى إني تركته و ذهبت للحديقة و قلبي يصرخ: ( إن هذا القديس الأمي يخطف ملكوت السموات و نحن العلماء والحكماء نهلك في الخطية ، لماذا لا نقتدي به ؟ إلي متي يارب أقول ” الغذ… الغذ… و ليس الآن ” ضع يا إلهي حدا لهذه الحياة التعسة )
فتحت الإنجيل و وجدت كلمات بولس الرسول: ( لا بالسهر والسكر ، لا بالرجاسة والنجاسة ، لا بالخصام والحسد ولكن البسوا الرب يسوع ولا تتبعوا شهوات الجسد ) و انهمرت الدموع في غزارة و تغيرت حياتي و بدأ السلام يدخل قلبي لأول مرة.
أخبرت أمي بما حدث لي من تغيير ، لا يستطيع أحد أن يتصور مقدار سعادتها ، ها قد تحقق حلمها وعاد ابن الدموع أخذت تصيح من الفرح ، تنشد وتسبح و هي تقول: ( كنت أعيش على هذا الأمل و ها قد رأيته من فيض مراحم الله )
أما كتابك المقدس الذي احتقرته قديما فقد أصبح لذتي ، كنت عندما أرتل المزامير يحركني الخشوع و تشتعل النار في فؤادي ، لقد ارتميت على صدر أمي الكنيسة بكل ما في داخلى من شوق وعطش.
يا إلهي أيها اللذة الحقيقية التي تفوق كل لذة ، أنت نور أسطع من كل الأضواء أضاء قلبي ، أنت فخري وخلاصي.رسم القديس أغسطينوس ( ابن الدموع ) أسقفا و ترك لنا أعمق التفاسير والتأملات في الكتاب المقدس ولم ينس أبدا إنه ضيع من عمره الكثير بعيدا عن المسيح ، فعندما مرض طلب أن تكتب له مزامير التوبة مثل مزمور (ارحمني يا الله كعظيم رحمتك ) على الحائط المجاور لسريره حتى يردده كثيرا لآخر يوم في عمره.


كنت أنت داخلي و ذهبت أبحث عنك بعيدا أيها الجمال الفائق ( من أقوال القديس اغسطينوس )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الحكمة من افواه المجانين

( ألف مبروك يا دكتور ، ستبدأ فترة الامتياز غدا في مستشفى الأمراض النفسية والعصبية بالمعمورة إن شاء الله ) ( فترة الامتياز هي فترة إعداد لكل طبيب ويتجول فيها لمدة عام كامل في مختلف المستشفيات الحكومية ليزور مختلف الأقسام )
أخيرا تحقق حلمي و سأصبح طبيبا فعلا ، بعد عذاب 6 سنوات من الدراسة الصعبة و الامتحانات المؤلمة ، أخيرا سأتسلم العمل غدا ، يا له من مشوار طويـــــــــــــــــــــل طويــــــــــــــــــــــل جـــــــــــــــــــــــــــــــــــدا.
( صباح الخير يا دكتور ، أهلا ومرحبا بك في أجمل وأمتع وأروع مستشفى في الدنيا ، مستشفى الأمراض النفسية والعصبية بالمعمورة )
قالها لي الطبيب الذي استقبلني بترحاب شديد ولكن ليس ذلك لسواد عيوني ولكن لأني سأخفف عنه الحمل بالطبع ، فلن يضطر المرور كل ساعة على المرضى و قياس الضغط لمريض و إعطاء مهدئ لآخر والاطمئنان على صحة الثالث وبالتأكيد مرضى مستشفى الأمراض النفسية والعصبية ليسوا من المرضى الممتعين في التعامل معهم.
أخذني الطبيب الشهم من يدي من أول يوم وأخذ يدور بي المستشفى كلها وكأنها مزار سياحي و يشرح لي كل دور من الأدوار والمرضي المقيمين بكل غرفة ودرجة خطورتهم ويريني العنابر والحجرات المختلفة و….
و وجدت حجرة متوسطة الحجم ولكنها فارغة تماما إلا من صنبور مياه ( حنفية صغيرة ) !!
و بكل دهشة سألته مستفسرا: ما هذه الحجرة ؟
ضحك الطبيب وقال لي : إنها أهم حجرة في المستشفى كلها ، أجمل وأمتع وأروع مستشفي في الدنيا كلها.
بدا لي الجواب غامضا لحد كبير ، حجرة فاغرة بها حنفية هي أهم حجرة في المستشفى ، من الواضح أن هذا الطبيب قد أرهق نفسه كثيرا مع المرضى حتى أوشك أن يصبح أحدهم.
لم يتركني لحيرتي كثيرا وقال لي : عندما نريد التأكد من حالة المريض العقلية و هل استجاب للشفاء وأصبح إنسانا طبيعيا أم مازال يعاني من الجنون ، فنحن نجري له الاختبار التالي :
نضعه في هذه الحجرة ونفتح صنبور المياه لتنحدر منه المياه و تملأ الغرفة ثم نطلب منه أن يفرغ الحجرة من الماء و ينشف أرضية الحجرة ونعطيه منشفة لذلك.
إذا كان المريض قد شفي وصار عقله سليما ، فأول ما سيفعله سيغلق الصنبور ليتوقف نزول المياه ولو لم يفعل ذلك ، فلن يستطع قط أن ينشف المياه ، إما كان مختلا فسيترك الصنبور مفتوحا و بالتالي سنضطر لاستضافته في المستشفى ، وستطول إقامته معنا.
أعجبتني الفكرة كثيرا ، فهي طريفة ومبتكرة وغير مكلفة بالمرة ، نسيت الأمر تماما وعدت لمنزلي بعد يوم عنيف في المستشفى ما بين مرضى و أطباء( لا تدري أيهما العاقل و أيهما المجنون ) في مستشفى الأمراض النفسية و العصبية ، أجمل وأمتع وأروع مستشفى في الدنيا كلها ( يبدو أني سأصاب بالجنون قريبا جدا )
و في المنزل ، لا ادري لماذا تذكرت حديث الدكتور عن الحجرة إياها ، وسرحت بخيالي كثيرا في الحديث الذي دار بيننا عن الحجرة العجيبة و تساءلت : هل أتصرف كالمجانين في بعض الأحيان ؟
نعم أني أتصرف مثلهم في حياتي الروحية ، فبدلا من محاولة إغلاق الحنفية ، أحاول تفريغ المياه المتراكمة في الغرفة ، بدلا من محاولة الانتصار على الخطية و إغلاق ينابيع الخطية ، أكتفي فقط بالاعتراف دون توبة حقيقية نعم إني أعترف بانتظام ولا أخفي على أبي الروحي أي شئ و لكن دون رغبة حقيقة في التوبة ، دون محاولة اقتلاع جذور الخطية ، وطالما جذور الخطية موجودة ، فكل ما أفعله سيضيع هباء.
كم من مرة حاولت ترك الخطية وفشلت ، لماذا ؟ لأني لا أكون جادا مع نفسي ، لا أرغب في اقتلاع الخطية ، بل أكتفي بالاعتراف فقط ، ربما لتهدئة ضميري ، ربما لتهيئة نفسي للتناول ، لكن دون رغبة جادة في ترك الخطية.
يا إلهي اجعلني أقتلع جذور الخطية ، لا أريد أن أبقي منها شيئا ، أقتلع من عيني نظرة خاطئة ،أستأصل من قلبي شهوة رديئة ، أطرد من ذهني فكرة شريرة ، أنزع من فمي إدانة.
ساعدني يارب على أن أكون جادا في توبتي ، راغبا في غلق الصنبور ، باذلا كل جهدي لكي أحيا معك بكل جوارحي.


خذوا لنا الثعالب الثعالب الصغار المفسدة الكروم ( نش 2 : 15 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة الام العظيمة

بينما أنا جالس في عيادتي ، إذ بسيدة تدخل حجرة الكشف معها طفلة جميلة عمرها لم يتجاوز 5 شهور ، قالت لي الأم بلهفة : أرجوك يا دكتور سعد أن تطمئني ، أنا شعرت أن ابنتي مارتينا عينها غير طبيعية ، قد تكون هذه مجرد شكوك بسبب قلقي الزائد عليها ، هل نظرها ضعيف ؟ هل تحتاج إلي نظارة مستقبلا ؟
قلت لها : سأطمئنك حالا بعد الكشف ، وبدأت في اختبار نظرها و وجدت إنها لا ترى حتى الضوء ، ثم أجريت لها فحص قاع عين و….
يا للمصيبة ! إنه الورم السرطاني الذي يصيب شبكية العين بالأطفال (Retinoblastoma ) و يؤدي ليس فقط لفقدان البصر بل قد يمتد إلي المخ عن طريق العصب البصري مهددا الحياة وقد ينتشر في الدم لباقي أجزاء الجسم ، إن الأمر في غاية الخطورة و يستدعي استئصال العين بأسرع ما يمكن.
لقد تعودت أن أصارح المرضى بحقيقة الأمر ولكني هنا شعرت إني في مأزق رهيب ، كيف يمكنني أن أبلغ أم بضرورة استئصال عين فلذة كبدها.
قلت لها و أنا متألم : إنها قد تحتاج لعمل عملية سريعة و للتأكد من هذا الأمر ، نأخذ رأي أ. د. أحمد م. ب.
قالت لي بلهفة شديدة : و هل هي عملية مضمونة ؟ هل ستبصر ابنتي ؟ شعرت أن لساني قد انعقد و وقفت الكلمات في حلقي وقلت لها : الله يعمل الخير.
لم تمض أيام حتى جاءت السيدة المعذبة وهي تقول لي في أسى شديد شعرت به في عيونها الحزينة : لقد عرفت الحقيقة كاملة وذهبت لعدة أساتذة وعملت الفحوصات اللازمة ( رنين مغنطيسي وموجات فوق صوتية وأشعة مقطعية ) و قد طلب مني أحد الأساتذة 3 آلاف جنيه للعملية لأنها تحتاج لمهارة خاصة حتى لا يترك أي جزء من الورم يساعد على انتشاره ثانية.
قلت لها في أسى : علينا الامتثال لإرادة الله ، ولكنها أردفت قائلة في حزم شديد وإيمان عجيب : أن أثق في محبة الله لي و سأعود لك قريبا لأقول لك عن نتيجة ما عزمت أن أفعله ، قلت لها : يجب أن تخضع مارتينا للعملية سريعا قبل أن يمتد الورم لباقي أجزاء الجسم.
كان ذلك في 28/ 4/ 2002 و بعد يومين فقط أي في 30 / 4 / 2002 وجدتها أمامي تحمل طفلتها قائلة : أرجوك أن تفحصها ثانية ، فكرت في نفسي : ما أهمية تكرار الفحص وما الذي سيستجد في يومين ؟ ولكني بالطبع لم أملك أن أرفض.
بدأت في فحص العين المصابة وإذا بي أجدها طبيعية تماما ، أصدقكم القول إن شعر رأسي وقف !!
قلت لنفسي لعلها العين الأخرى ، ففحصتها ووجدتها سليمة تماما ، تفرست في وجه السيدة باندهاش شديد ، فوجدتها تضحك بسعادة غامرة ، قلت لها : ماذا حدث ؟ أجابتني : أبو سيفين. ثم بدأت تحكي قصتها قائلة : لقد دبرت مبلغ الـ3000 جنية بصعوبة شديدة لكني لم أذهب به للطبيب بل ذهبت لكنيسة أبي سيفين بالإسكندرية و طلبت منه بمرارة وألم ولكن بعشم شديد ، قلت له : ( أنت اللي حتعمل العملية لبنتي ) و قدمت له المبلغ كله مقدما و لم أفكر لحظة ماذا سيحدث لو أردت أن أدفع هذا المبلغ للعملية ؟ و عدت وأنا أشعر بسلام عميق ، و في الصباح شعرت أن مارتينا شفيت وأردت أن تكون أول طبيب تفحصها لأنك أول طبيب رأيتها.
لم أصدق نفسي ، ليتمجد اسمك يارب ، إن عصر المعجزات لم ينته وصممت أن أرسلها ثانية لـ أ. د. أحمد م. ب. الذي اتصل بي على الفور ليتأكد من إنها نفـس الطفــلة التـي أرسلتها له و أجريت لها نفس الفحوصات التي سبق أن أجرتها في دار الأشعة بالإسكندرية و أثبتت خلوها من أي ورم.
عظيم أنت يارب الذي تتمجد في قديسيك.


يا إمرأة عظيم إيمانك ليكن لك كما تريدين. فشفيت ابنتها من تلك الساعة ( مت 15: 28 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة عباقرة هزموا اليأس

عرفت معنى الحرمان منذ طفولتي ، فقد ولدت في كوخ متواضع ليس به سوى مقعد خشبي وسرير من جذوع الأشجار و وسادة من القش ، وكان أبي يعمل مزارعا تارة ونجارا تارة أخرى ، وبرغم إنه كان أميا إلا أنه حرص على ذهابي للمدرسة فتفوقت و أحببت قراءة الكتاب المقدس إلا أني كنت أكره الظلم والاستعباد.
شهدت طفولتي عاصفة أخرى ، فقد ماتت أمي وأنا في التاسعة من عمري ولا أنسى أبدا تلك الليلة التي جلست فيها مع أبي لنصنع تابوتا خشبيا ندفن فيه أمي ، كم بكيت وأنا أفكر في محبة الأم و زاد من صعوبة الأمر إني سمعت من أصدقائي أن أبي سيتزوج من سيدة لها 3 أطفال وسيكون لي زوجة أم ، فحزنت كثيرا و أعتقدت إن الله قد تركني ولكن الإنسان قصـير النظــر دائما لا يعـرف إن الله يــدبر له الخير ، فقد كانت زوجة أبي إحدى نعم الله علي ، كانت سيدة متدينة تحب الجميع و تهوى القراءة خاصة قراءة الكتاب المقدس.
هل يتصور أحد إنها كانت تدافع عني وتوبخ ابنها في أي مشاجرة بيننا ؟ بل إني لن أنسى لها يوم أراد أبي أن يجعلني نجارا مثله و وقفت هذه السيدة العظيمة تتوسل إليه أن يدعني أكمل دراستي.
فأكملت دراستي بجانب مساعدتي لأبي في عمله الزراعي وحرث الأرض وجني المحصول ودرست القانون وأصبحت محاميا ورشحت نفسي للانتخابات لكني فشلت ، ولكن الأيام علمتني ألا أيأس أبدا ، فعكفت على تعلم قواعد اللغة الإنجليزية ورشحت نفسي ثانية و نجحت.
إنه ابراهام لنكولن الذي لم ينس تعاليم الإنجيل بل كان يحولها لسلوك شخصي ، فكان يزهد في المال والجاه ويعطف على الفقراء ولا يؤمن بالرق والعبودية ، فتزعم حركة تحرير العبيد ، و من كلماته : ( إن أعظم أجر يتقاضاه المحامي ليس هو المال بل دفاعه عن متهم برئ أو فقير مظلوم أو يتيم أو أرملة ) فدافع عن آلاف المظلومين و رفض أن يتقاضى أتعابا من الفقراء ، وعرف بوطنيته وإيمانه وحبه للناس ودعي محرر العبيد ، فالتف حوله الجميع وأنتخب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية عام 1861.
فهل تعلم أين ذهب في نفس اليوم الذي تولى الرئاسة ؟ كانت أول زيارة له لزوجة أبيه وفاءا لها و كان الجو قاسيا ولم يتمكن من استقلال سيارة إلي هناك ، فركب قطار البضاعة و ذهب إليها وقبل يديها وتناول معها العشاء.
لم تغير الرئاسة شخصيته بل ظل بسيطا متواضعا يفتح قلبه للجميع وباب داره للفقراء مما كان يثير غيظ زوجته الأرستقراطية.
كان همه الوحيد إلغاء الرق ( العبودية ) و قد لاقى صعوبات كثيرة في سبيل ذلك لكن شعاره كان إن الناس ولدوا أحرارا فكيف نجعلهم عبيدا ؟ ولم يميز نفسه عن الآخرين ، فقد كان يقول : لأني غير مستعد لأن أكون عبدا ، فإني أرفض أن أكون سيدا أيضا.
إنه أحد العباقرة الذين تفوقوا على أنفسهم وأحبوا الإنسانية وبذلوا أنفسهم عنها فاستحقوا أن نكتب قصص حياتهم لتكون نموذجا لكل إنسان حتى ينجح في حياته ويكتشف ذاته ويسعد بمساهمته في إسعاد الآخرين.


لأن الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنصح ( 2تي 1 : 7 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة حجرة الاسرار

لماذا لا أشعر بالسعادة ؟ لماذا أحس باكتئاب شديد في داخلي ؟ لماذا تراودني كثيرا فكرة الانتحار ؟
لا ينقصني شيئا ، فأنا مهندس ناجح ، أعمل بشركة كبيرة ، مرتبي يكفي احتياجاتي و هذا يعتبر شيئا نادرا في أيامنا العصيبة ، أمتلك سيارة حديثة و موبايل يحتوي على أروش الرنات و….
ماذا ينقصني ؟ ماذا ؟ لماذا أشعر بأني لا أطيق حياتي هذه ؟ لمـــــــــــــــاذا ؟
كنت أتجول في الشارع بلا هدف تراودني هذه الأفكار الحمقاء ، حينما لفت نظري لوحة كبير ة مكتوب عليها :
دكتور حنا مرزوق استشاري الأمراض النفسية والعصبية
ذهبت إليه بخطوات مترددة ، جلست معه و حكيت له عن حالة الاكتئاب التي أعاني منها ، استمع إلي بصبر شديد ، ثم قال لي إن العلاج الوحيد لحالتك هو أن تواجه نفسك ، تجلس مع نفسك ، تدرك ما هو الذي يتعبك ، ما هو الشيء الذي ينغص عليك حياتك.
نزلت من عنده وأنا أكثر حيرة مما كنت عليه ، رجعت لبيتي وأنا أفكر فيما يقول هذا الرجل ثم غلبني النعاس ونمت…
ضباب كثيف يحيط بي من كل الجهات ، الرؤية غير واضحة ثم رويدا رويدا تتضح الرؤية ، ممر طويل جدا على جانبيه غرف ، غرف كثيرة ، كل غرفة هي مرحلة من حياتي.
دخلت الغرفة الأولى وكان الباب مفتوحا رأيت نفسي وأنا طفل صغير مع أخوتي نلهو و نلعب و نتشاجر ونصرخ و نبكي و نفرح ، إنها مرحلة الطفولة الجميلة.
الغرفة الثانية و كنت منهمكا في مشاجرة مع زملائي في المدرسة بسبب خسارتنا في لعبة كرة القدم ، أما عن الغرفة الثالثة فكانت هي خطواتي الأولى في الكلية و رسوبي في بعض المـواد…..
لا داع لهذه الذكريات المؤلمة ، ننتقل للغرفة الرابعة وهي تحكي عن قصة حب فاشلة مع زميلة متعجرفة و…
ثم الحجرة الخامسة وكان الباب مغلقا بأقفال من حديد و حاولت أن أفتحه وحاولت ولكن دون فائدة و هنا أيقنت إن وراءه توجد المشكلة التي تؤرقني و تتعبني.
و بعد محاولات مضنيه انفتح الباب و…..
و دخلت حجرة الأسرار ، حجرة الرعب والغموض ، يا لهول ما رأيت في هذه الحجرة ، خرجت منها بعد دقيقتين و أنا ألهث ، ارتميت على الأرض من الخوف والرعب والذهول ، لا أستطيع التقاط أنفاسي ، ما هذه الرائحة الكريهة التي تنبعث من الغرفة.
من المؤكد أن كلكم تريدون معرفة ما الذي رأيته في هذه الغرفة ، غرفة الأسرار ، غرفة الرعب ، لقد رأيت….
رأيت…..
رأيت خطاياي ، نعم خطاياي ، رأيت شهواتي وآثامي ، رأيت زلات اللسان من شتائم وحلفان و إدانة ، رأيت خطايا العين ، آثام الأذن ، أفكاري الشريرة ، أفكار الحقد والكراهية ، كل ما فعلته في حياتي رأيته وشاهدته.
كل ما ارتكبته في دنياي هو مسجل في عقلي الباطن ، قد يكون عقلي الواعي قد نسى إنه ارتكب هذه الخطايا ، لقد فعلها ولكنه لم يتب عنها ولم يحاول أن يتوب عنها ، قرر أن ينساها وأن يتمادى فيها.
و لكن إذا كان العقل الواعي قد نساها ، فعقلي الباطني يتمرد و يرفض أن ينساها و يصر على أن أتوب عنها ، ويعلن عن تمرده و عن رفضه بالاكتئاب الذي كنت أعاني منه.
يا إلهي ، إذ أردت أن أشعر بالسعادة ، إذا تمنيت ألا أشعر بآلام ضميري المتعب ، إذا تساءلت ذات يوم ما الذي ينقصني ؟ فالإجابة هي أنت يا إلهي ، فأنا أحتاجك لكي تملأ فراغ عقلي وقلبي ، أحتاجك لكي يستريح ضميري ، أحتاجك لكي أشعر بالسعادة.


لما سكت بليت عظامي من زفيري اليوم كله…. أعترف لك بخطيتي ولا أكتم آثمي قلت أعترف للرب بذنبي وأنت رفعت آثام خطيتي …. أنت ستر لي ، من الضيق تحفظني …… افرحوا بالرب وابتهجوا يا أيها الصديقون واهتفوا يا جميع المستقيمي القلوب ( مز 32 : 2 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , | Leave a comment

قصة الاهداء الجميل

كان كل ما يشغل هذه الأم التقية هو أن يرتبط ابنها بالله و يشبع منه ، فمنذ الطفولة و هو يذهب مدارس الأحد و يلبس شماسا في كل قداس ، و عندما وصل للثانوية العامة ، كان حلم حياته أن يلتحق بكلية الطب ولكن مجموعه نقص نصف درجة ، فاضطر للتغرب في بلد أخرى حتى يحقق آماله . تأثرت الأم و هي تودعه و أخرجت له أغلى هدية .. كتابا مقدسا مذهبا و كتبت له إهداءا جميلا .. دمعت عيناه و هو يعدها ألا يفرط فيه أبدا .. و سافر الابن للدراسة و هناك التف حوله أصدقاء السوء .. فعرف الخطية و الانحراف والخمر .. و عندما انتهت سنين الدراسة ، أصر ألا يرجع لبلده بل عاش في القاهرة .. و صار طبيبا مشهورا في إحدى المستشفيات الكبرى .
و في أحد الأيام ، تم استدعائه للكشف على مريض شاب في حالة خطيرة ، فقد أصابه المرض اللعين ووصل إلى مراحله الأخيرة .. و بالرغم من آلامه الشديدة إلا إنه كان يتمتع بسلام عجيب .
تعاطف معه الطبيب و إذ أدرك أن المريض على وشك الموت.. سأله إذ كان يريد أي شئ .. فطلب منه أن يرسل لزوجته و يقول لها احضري الكتاب و هي ستعرف .
عاد الطبيب بعد ساعات ليسال عن مريضه فوجده قد مات …. و بالرغم من تعوده على مثل هذه المواقف إلا إن رؤية هذا المريض و السلام البادي على وجهه كان قد ترك أثرا فيه ……. فسأل الممرضة: “و هل جاءوا له بالكتاب الذي طلبه ؟ ” فقالت له نعم .. فسألها ثانية : ” هل هو دفتر حساب أو وصية؟ ” فقالت له : ” لا يزال الكتاب تحت الوسادة فقد قبله ثم مات ..
دفع حب الاستطلاع الطبيب أن يرى هذا الكتاب الذي شغل مريضه في ساعته الأخيرة .. و يا للعجب .. إن هذا الكتاب عليه إهداء يحمل اسمه هو – اسم الطبيب – !!!!!!!! أخذ يقرأ الإهداء الجميل من أمه : ” لم أجد يا ابني جورج أثمن من هذه الهدية التي تنير لك طريقك و تهدي خطواتك و ترشدك و تحميك و تحفظك … فاقرأه كل يوم فهو حياتك و لا تفرط فيه أبدا … ماما نادية ” …. بكى الطبيب و هو يتذكر كيف تهوّّّّّّّّّّر يوما و باع هذا الكتاب ليشتري بثمنه خمرا……. و عاد بذاكرته أبعد من ذلك فتذكر كيف كانت أمه تركع بجانبه لتصلي معه كل ليلة و هو صغير … و تصحبه مبكرا لحضور القداس ويقف أمام الميكروفون ليردد مردات القداس بصوته الطفولي وعندما وصل للثانوي أصر أمين الخدمة أن يدعوه في هذا السن ليبدأ خدمته … و كيف كان يصحب أولاده للخلوات الجميلة و الأديرة و يحكي لهم سير القديسين و يطلب منهم أن يقتدوا بهم …….. كيف انزلقت قدماه في هذا الطريق … آه إنها ” الشلة” التي انقاد وراءها دون تفكير ……
ترك الطبيب المستشفى و توجه للكنيسة …. و ركع أمام الهيكل و ظل يبكي و يبحث عن أبونا …. و اعترف بكل شئ و عاهد أمه التي انتقلت للسماء ألا يفرط أبدا في هذا الإنجيل الذهبي و ألا يفرط في كلام هذا الإنجيل بل يحيا به وصار خادما للشباب يسعى إليهم في كل مكان ……عن كتاب الأمومة


لكن عندي عليك أنك تركت محبتك الأولى . فاذكر من أين سقطت و تب … ( رؤ 2 : 4 – 5 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الليلة الاخيرة

الاسم : بيتر عدلي مرقس
السن : 21 سنة
السنة الدراسية : طالب بالأكاديمية ، في السنة الرابعة.
الهوايات : تغيير الموبايل كل 3 شهور ، متابعة أحدث أغاني الفيديو كليب ، الخروج مع صديقاتي كل يوم لنذهب لماكدونالد و نأكل سندويتتشات ( بيج ماك )
الحالة الروحية : صفر كبير أكبر من صفر المونديال.
كنت أقود سيارتي ذاهبا للنادي ، و أنا أهوى قيادة السيارات بسرعة كبيرة تقترب من الـ100 ، حينما فجأة توقفت السيارة التي أمامي مرة واحدة دون إنذار…..
طراك….. طاخ …… طيخ …… طوخ…..
حدث الاصطدام و وجدت نفسي حينما استعدت الوعي في حجرة المستشفى وحولي أبي وأمي في حالة يرثى لها.
جاءني الطبيب و قال لي : لا تخش شيئا ، لقد تعدينا مرحلة الخطر ، والفترة القادمة هي فترة راحة و نقاهة حتى تستعيد حيويتك ونشاطك.
(كم أبغض هؤلاء الأطباء المتفلسفين ، فالواحد منهم يدعي أن كل شئ تمام التمام ثم تحدث الوفاة ، فيهز كتفيه قائلا : قضاء وقدر ، من يملك أن يرد قضاء الله )
ولكني كنت في الحقيقة مضطرب بل خائف بل مرعوب بل ( ميت في جلدي ) ، تركني الطبيب و عدت لمحاولة النوم ثم تناهى لأذني هذا الحديث الخافت بين الطبيب و الممرضة.
” إن حالته غير مطمئنة ، إني أخشى أن يزداد ضغطه ويصاب بنزيف بالمخ ونفقده ، أرجو أن تكوني مستعدة هذه الليلة لأي طوارئ قد تحدث له وأن تهتمي بقياس الضغط والنبض والحرارة كل ساعة ، لئلا تتدهور حالته ويموت ! ”
( يموت ؟؟؟؟؟ أنا أموت !!!! أموت و أنا في الـ21 من عمري ؟ و إذا مت أين سأذهب ؟ لأول مرة في حياتي شعرت بأهمية الحياة التي سنحياها بعد الموت ، هناك مستقبل أبدي بعد الموت ، أين سأقضي مستقبلي هذا يا ترى ؟ في الفردوس أم في الجحيم ؟ في ملكوت السموات أم في جهنم ؟ هل سأذهب لربي أم للشيطان ؟
وهل أعمالي وأفعالي وشهواتي وآثامي تضمن لي الحياة في ملكوت السموات.
من الواضح أن ساعاتي في هذه الأرض أصبحت معدودة و ربما كانت دقائق أو ثوان في هذه الأرض الزائلة ، إذ كنت قد أمضيت 21 سنة من عمري مع الشيطان ، أحاول أن أجلس هذه الليلة الأخيرة من عمري مع إلهي ، أسعى أن أعود إلي أحضانه ، فهو لن يرفضني.
إلهي الحبيب لا أعرف كيف أصلي إليك ولكني سأردد لك ترنيمة كنت قد حفظتها في صباي ونسيتها ولكني الآن تذكرتها:
سامحني سامحني سامحني واصفح عني لا ترذلني لا تتركني لا ترفضني يارب ارحمني
أخذت أردد هذه الترنيمة حتى غلبني النوم…..
أشرقت الشمس من جديد و جاء الطبيب ليفحصني في الصباح وكنت متحيرا ، فأنا مازلت حيا ، يبدو أن هذا الطبيب قد أخطأ التشخيص لحسن حظي ، قررت أن أستوضح منه حالتي ، فحكيت له عن الحديث الذي سمعته البارحة.
نظر لي الطبيب في ذهول ثم أخذ يضحك في هيستريا شديدة وأخيرا قال لي : لقد كنت أتحدث عن مريض آخر ، أتحدث عن الأستاذ( شوقي رزق ) البالغ من العمر 80 عاما والذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم والسكر والكوليسترول و ضيق في الشرايين التاجية و هبوط في القلب ، بالطبع لم أكن أتحدث عنك.
خرجت من المستشفي بعد أسبوع وكانت حالتي الصحية تحسنت كثيرا ، كلا ليست الصحية فقط بل الروحية أيضا ، لقد تعلمت درسا لن أنساه أبدا ، ففي تلك الليلة التي كنت أرتجف فيها رعبا و أنا أنتظر الموت ، عرفت معنى الأبدية وشعرت بزوال الدنيا وفهمت لماذا يجب أن أكون مستعدا في كل لحظة من لحظات حياتي لمقابلة ربي وإلهي.


فاسهروا إذا لأنكم لا تعرفون اليوم ولا الساعة التي يأتي فيها ابن الأنسان ( مت 25 :13 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة حوار مع اينشتاين

مقدمة عن العالم أينشتين صاحب النظرية النسبية :
ولد ألبرت أيشتين عام 1879 و وضع نظرية النسبية عام 1905 و توفى العالم العبقري عام 1955.
دون الدخول في تفاصيل عقيمة فإن هذه النظرية تتحدث في جزء منها عن الزمن ويقول أينشتين صاحب النظرية :
( إن من الممكن اعتبار الزمن بعدا رابعا للأبعاد الثلاثة ، الطول والعرض والارتفاع ، ومن الممكن أن نسير في الزمن للماضي أو للمستقبل ، أي نستطيع أن نتجه لعام 1000 قبل الميلاد أو عام 5000 بعد الميلاد ، وقد أثبت أينشتين ببعض المعادلات الرياضية هذه النظرية ، ولكن دون أي دليل مادي على صحة هذه النظرية )( إيه ده ؟ هو ده إيه أصله ؟ أنا مش فاهم حاجة خالص ؟ كان يوم ما طلعتلوش شمس يوم ما دخلت الكلية دي ! )
قلت هذه العبارة و أنا أطوح بكتاب مادة الـفيزياء الحديثة بعيدا ، فأنا طالب بالسنة الأولى في كلية الهندسة ، قسم كهرباء وكنت أحاول فهم بعض اللوغاريتمات الهندسية المعقدة في النظرية النسبية للعالم الكبير أينشتين.
كنت أفكر في هذه النظرية و سرحت بخيالي بعيدا عن الرياضة والهندسة ، وتساءلت إذا كان من الممكن أن أعود للوراء أعود للماضي ، سأذهب لأي زمن يا ترى ؟ لست محتاجا أن أذهب لزمن سحيق ، كل ما أنا أريده هو الذهاب لأربع أو خمس سنوات للوراء ، نحن الآن في 2004 ، هل من المكن أن أرجع لسنة 1999 ؟
أشياء كثيرة حدثت لي في الأربع سنوات الأخيرة ، لن أقول لكم العبارة التقليدية : ( أنا بعيد جدا جدا عن إلهي ) ، لئلا تكون القصة تقليدية و سخيفة و مملة و مكررة و كئيبة ، كلا أنا لست بعيدا جدا جدا ولكني …
ولكني لم أعد كما كنت ، أشياء كثيرة تغيرت و تبدلت ، ففي عام 1999 كنت أكثر روحانية ، أكثر رغبة في حضور القداسات ، أكثر إصرارا على متابعة الاجتماعات ، صلاتي كانت أقوى وأعمق ، خطاياي كانت أبسط وكنت أندم سريعا عليها وأذهب لأب اعترافي لينقلها من على عاتقي إلي قدمي يسوع.
أما الآن في عام 2004 ، فالفتور مسيطر علي ، أذهب للقداس بعد صراع عنيف مع البطانية و المخدة و المنبه ، أصلي بعد مشاجرة قوية مع جفوني التي تتساقط رغما عني لتغطي عيناي و قدمي التي تتهاوى بسبب التعب والإرهاق و ذهني المكدود الذي ينادي طالبا النوم ( العدو رقم واحد للصلاة )
الحرارة الروحية التي كنت أتمتع بها تبخرت وتلاشت وحل محلها نوع من الفتور و البرودة الروحية.
أين أنت يا أينشتين لتجعلني أنتقل لعام 1999؟ أريد العودة كما كنت ، أريد الرجوع للماضي ، أريد العودة للزمن الجميل.
يبدو أن النوم قد انتصر علي و استسلمت له و…..
أينشتين : كيف حالك أيها الطالب العبقري ؟ لا أعتقد إنك تستطيع حل مشاكلك بالنظرية النسبية والعودة للماضي.
أنا : أنا متأكد إن العودة للماضي هي الحل أيها العالم الجليل ، أيها الفيزيائي العبقري.
أينشتين : ومن أدراك أنك عندما تعود للماضي ، لن تخطئ ثانية ولن تتدهور حالتك الروحية مرة أخرى.
أنا : أنا متأكد إني إذا عدت للماضي ،إذا عدت كما كنت ، لن أعود للخطية مرة ثانية ، لقد ذقت مرارة الخطية ولا أريد أن أعاودها مرة أخرى ، يا أسطورة الفيزياء.
أينشتين : ولكني لا أستطيع إرجاعك للماضي ، فكل المعادلات التي أثبت بها نظريتي هي حبر على ورق بدون أي دليل.
أنا : وما الحل ؟ أريد الرجوع للماضي ، أريد أن أرجع كما كنت ؟ ما الحل ؟ ابحث لي عن حل أيها العالم الفذ.
أينشتين بعد تفكير عميق : أعتقد إنك تملك الحل ولكنك تتعامى عن رؤيته.
أنا في لهفة شديدة : وما هو هذا الحل؟
أينشتين : هل تريد معرفة الشيء الذي يعيدك كما كنت في الماضي ؟ يعيد إليك حالتك الأولى ، يرجع لك نقاوتك كما كنت.
أنا في لهفة أشد : نعم ، نعم.
أينشتين : التوبة. 


عندي عليك أنك تركت محبتك الأولى ، فاذكر من أين سقطت و تب ( رؤ 2 : 4 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , | Leave a comment

قصة النصيحة الذهبية

كان كارلوس يعيش في نيويورك و بدأ شرب الخمر في السادسة عشر من عمره ، لأن هذا ما كانوا يدعونه ( الرجولة المبكرة ) ، فقد كان الذي يرفض شرب الخمر يسمونه ( الـBaby )
و قد أدى ذلك إلي خسارة تلو الأخرى ، فعندما بلغ 23 سنة كان لديه زوجة وطفلة ، لكن زوجته هجرته وأخذت الطفلة معها ، بعد أن أصبح سيئ السير والسلوك ، فاشلا في عمله.
و عندما أتصل كارلوس بزوجته ، ردت حماته عليه بقسوة وسخرية ، فاحتدم الغيظ والغضب داخله وتصاعد كبركان حتى قرر أن يرتكب الجريمة البشعة ، يقتل زوجته وابنته وحماته.
لذا قرر أن يدخل الحانة ويأخذ جرعة كبيرة من الخمر ، أعتقد أنها ستعطيه القوة اللازمة للقيام بهذا العمل الإجرامي.
و هذه قصته كما يرويها بنفسه :
في 24 إبريل عام 1947 ، دخلت الحانة و الشر يتطاير من عيني ، فوقع بصري على شخص هادئ ، تأملت في وجهه ، إنه بيتر صديق الطفولة و زميلي في الشر ، لم أكن قد رأيته من أيام المدرسة ، كنت أكرهه عندما يجذب حوله أصدقاء الشر فيتركوني وحدي ، فأبتدع فكرة أشر لأجذب الأصدقاء منه ، لكني اندهشت من منظره النظيف الأنيق و وجهه الذي يشع نورا وسلاما.
و في الحال ، عندما تلاقت نظراتــنا ، قـام وقبلني بـحرارة شديـــدة ، فـقلت له ســاخرا : ما هذا ؟ هل تشرب القهوة بدلا من الخمر اللذيذ الذي يعطينا القوة أيها الـBaby ؟
أما هو فأجابني بابتسامة هادئة : لقد تركت الخمر منذ سنة ، هل تريد أن تقلع عنها مثلي ؟
نظرت لنفسي ، مظهري ، حالي…… و قلت له بيأس شديد : لا فائدة ، فقد حاولت آلاف المرات.
قال لي بيتر : سأنـتظرك غدا عند بـــاب الكـنيسة الساعة 7 مساءا ، قلت له : ( لا تنتظر ، فأنا لا أهتم بالدين ) و ودعته و انصرفت دون أن أشرب خمرا ، عدت للبيت و أنا أحاول أن أبعد عن مخيلتي هذا الضوء المشع من عينيه ، السلام البادي على وجهه.
كانت زجاجة الخمر أمامي على المائدة ، لكنها فقدت سحرها بالنسبة لي ، لا أعرف لماذا ؟
في اليوم الثاني ، قادتني قدماي للكنيسة ، وفي الطريق وجدت أمامي الحانة التي أتردد عليها يوميا و كأنها مجال مغناطيسي يحاول اجتذابي ، لكني تذكرت نصيحة بيتر الذهبية حين قال لي : حينما تقترب من حانة ، صلي قائلا : ( يارب أرجوك أن تنقذني من هذا المكان ) ثم أسرع بالابتعاد عن هذا المكان بكل قوتك.
أخذت أجري وأجري بكل ما أملك من قوة حتى ذهبت للكنيسة ، لكني وجدت باب الكنيسة مغلقا ، حزنت بشدة وعاتبت الله : ( لماذا تغلق بابك في وجهي ؟ ) ثـم تـذكرت كم من مـرة أغلقت باب قلبي لنـداء إلـهي ، فبـكيت بشــدة وقـلت له : يا ربي ، لا تغلق باب رحمتك في وجهي أبدا……….
و في الحال ، وجدت بيتر بجانبي يقول لي : ( ليس هذا باب الكنيسة بل الباب الذي يليه يا صديقي ) ، دخلت معه الكنيسة في سعادة غامرة و ظللت أبكي كطفل صغير ، شعرت بعد ذلك إن الله يقول لي : ( ستعود بقوة أعظم )
و من يومها لم أذق الخمر و عادت إلي زوجتي و طفلتي ، حينما شعرت هي بالتغيير الذي طرأ علي.
و في كل مرة يحاول عدو الخير تذكرتي بحياتي الماضية ، أتذكر النصيحة الذهبية : حينما تحاصرك الخطية ، أطلب معونة الله ، ثم أسرع بالابتعاد عن هذا المكان بكل قوتك.
صديقي ، ليتك تجرب هذه النصيحة الذهبية حينما تجد نفسك مستعبدا لشيء معين لا تستطيع الفكاك منه.


أما الشهوات الشبابية فاهرب منها واتبع البر والإيمان والمحبة والسلام ( 1تي 2: 2 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة انترنت دوت كوم

( أشكرك يا إلهي ) قالها مينا وهو يجلس على كرسيه يتأمل الجهاز المسمى بالكمبيوتر في شرود ، ثم تذكر ذكريات عام مضى ، عام أضاعه مينا في تفاهات ، تذكر مينا إنه عندما كان في عامه الثاني في كلية الطب ، طلب من أبيه أن يشترى له كمبيوتر تواكـبا مع التـــطور الحــضاري ورغـبة منه في الــتعرف علـى شـبكة الإنـترنت التـي يصـفها الجـميع باعتبارها من أعظم اختراعات القرن العشرين.
تذكر مينا إن أباه قد وافـق على طـلبه وابتاع له جــهاز حديـث مزود بفاكـس مودم وعشـرات الامتيازات الأخرى ، وكانت فرحة مينا لا توصف، وابتدأ مينا في الدخول لعالم الكمبيوتر و الغوص في عالم الإنترنت و تعرف على عشرات بل مئات المواقع في مختلف المجالات.
كانت أول مرة يدخل فيها برنامج للدردشة Chatt بعد مرور شهر من ابتياعه للكمبيوتر ، وتعرف على كثيرين وكثيرات وتعرف لأول مرة على مارتينا ، وقالت له مارتينا إنها فتاة فــي الـ19 من عـمـرها و هـي تدرس في كلية الفنون الجميلة و…..
و ازدادت علاقتهما قربا عبر الأيام والأسابيع والشهور ، عبر شبكة الخطر ( شبكة الإنترنت ).
تذكر مينا إنه تعلق بمارتينا جدا و توهم إنه أحبها و ذهب ليأخذ رأي أب اعترافه ، يومها قال له أب اعترافه : يا مينا إنك في المراحل الأولى من دراستك الطويلة المدى ، انتبه لدروسك و لا تشغل نفسك بهذه التفاهات التي لا طائل من وراءها إلا المتاعب ، لقد لاحظت إنك منذ شهر لم تأت لاجتماع الشباب ، فلماذا ؟
تلعثم مينا في الإجابة قائلا : لقد كنت أتحدث مع مارتينا عبر شبكة الإنترنت ، قال له أبونا : هذا ما كنت أخشاه ، لقد ابتدأ تعلقك بهذه الفتاه يطغي على حياتك الروحية يا بني ، هيا انهض من غفوتك وقم واقطع علاقتك بهذه الفتاة….
لم يستمع مينا لرأي أبونا ، فقد كان قد تعلق بمارتينا جدا ولكن الله الذي لا ينسانا لم يترك مينا.
وذات يوم دار بين مينا و مارتينا هذا الحوار عبر الإنترنت.
مينا : عزيزتي مارتينا ، لقد تعارفنا منذ شهور و مع ذلك لم نتقابل قط ، كل تعارفنا عبر شبكة الإنترنت ، أريد رؤيتك مرة واحدة ، و لو حتى بالصدفة !
مارتينا : لن أستطيع يا مينا ، فــPapi ( بابا ) لن يسمح لي بالخروج معك.
مينا: و من قال إنك ستخرجين معي ، ستذهبين للكنيسة لحضور اجتماع الشابات وأنا سأكون هناك بالصدفة البحتة.
مارتينا : اعذرني يا مينا و لا تغضب مني ، لن أستطيع.
لم ييأس مينا ، و كان قد حصل على نمرة هاتف مارتينا واستطاع بواسطة الدليل معرفة العنوان ، و قرر أن يفاجأ مارتينا بزيارته لها ، كــــان خائفا من غضب Papi عندمـا يذهـب لبيت مارتينا ولكـــن قرر أن يقـــول له إنه زميلها وقد جاء ليعطيها بعض الأوراق الدراسية اللازمة لها.
ارتدى مينا أفضل ثيابه و كان أنيقا للغاية في ذلك اليوم ، ضرب مينا الجرس ، ففتحت له فتاة صغيرة في السن ، ظن هو إنها أخت مارتينا.
( صباح الخير يا صغيرتي ، هل من الممكن أن أقابل mademoiselle ( آنسة ) مارتينا ؟ )
نظرت له الفتاة في استغراب ……
( تيتة مارتينا ، تيتة مارتينا ، فيه ولد عايزك )
أما مينا فقد استولى عليه الذهول تماما….. ( تيتة مارتينا ) …. و هنا خرجت عجوز في الخامسة والستين من عمرها وهي تتكئ على عصا و …..
لا داع لتكملة القصة ، فقد انتهت تقريبا ، لم يدر مينا كيف نزل من بيت ( تيتة مارتينا ) وكيف وجد نفسه في الشارع تائها ولكنه أحس إنه أخذ أكبر صفعة في حياته ، لم يعد لمنزله ، بل عاد لأب اعترافه والدموع تملأ عينيه ، لقد أضاع عاما كاملا في سراب ، في خداع ، في حب شخصية هلامية تقع وراء شبكة الإنترنت.
تذكر مينا كل هذه الذكريات المؤلمة ، وهو يجلس قدام الكمبيوتر ولكنه كان قد تعلم الدرس جيدا ، لقد أعطاه الله درسا لن ينساه.
كنيستنا لا ترفض العلم ولا تنبذ التكنولوجيا ، و لكنها ترفض أن ننساق لكل ما هو جديد دون تفكير.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة رحلة الى المرتفعات

قصة رمزية مأخوذة من وقائع الرحلة التي يجب أن تقـــوم بها كل نفس لتصل إلي السماء ، الأسماء رمزية تدل على حقيقة الشخصية.
كانت ( خوافة ) تعيش في قرية ( الاضطراب ) مع أسرتها عائلة ( الخوف ) وبرغم أن قدميها عرجاء إلا أنها كانت تشتاق أن تتبع الراعي الصالح ، جرت ( خوافة ) تستنجد بالراعي الصالح لينجدها من عمتها مدام ( متشائمة ) و ابنها ( جبان ) الذي يرغب في الزواج منها و أخواته ( متذمرة ) و( كئيبة).
الراعي الصالح : لا تخافي إذا وثقت بي ، لن يستطيع أن يخطفك أحد من يدي ، حقا إن الطريق للمرتفعات صعب وخطير ولكن قوتي في الضعف تكمل ، فهل أنت مستعدة للسير معي ؟
خوافة : أعرف ذلك جيدا يا سيدي وأحلم أن تسير بي للمرتفعات ولكني عرجاء وأخاف الجبال العالية.
الراعي الصالح : أنا معك وسأترك لك صديقتين تسيران معك في الطريق هما ( آلام ) و( أشجان )
كادت ( خوافة ) تقع من طولها و أخذت تصرخ ” لماذا يا سيدي تفعل بي هكذا ؟ تعطيني ( آلام ) و (أشجان ) بدلا من الفرحة و السلام !!! وانفجرت تبكي.
انتهز هذه الفرصة أقاربها ( ندم ) و ( مرارة ) و جدها المستشار ( رعب ) وقالوا لها : ” أين أنت أيتها العرجاء من طريق المرتفعات و لماذا تتبعين من يطلب منك التضحيات و يعطيك الألم !
و إذا بزوجة خالها الحنونة السيدة ( شفقة ) تبكي عليها وتولول قائلة : آه أيتها المسكينة ، هل تركت نفسك للراعي الصالح يسحقك بالحزن ؟
و هنا تنبهت ( خوافة ) و تذكرت كلمات الراعي الصالح ، فصرخت من أعماقها : إلي متى يارب تنساني ؟ اللهم التفت إلى معونتي….. التفتت خوافة ، فلم تجد أثرا للأعداء وسمعت صوت الراعي الصالح يقول لها : ” سلامي أترك لك ” وللحال دخل السلام قلبها وظلت تردد متهللة : ” إن سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرا لأنك أنت معي ”
أمسكت ( خوافة ) بصديقتيها ( أشجان ) و ( آلام ) و شعرت أنها ترتفع بسرعة وسهولة على الجبال ، و لكن ما أن علمت أسرتها بذلك حتى قررت أن ترسل إليها ابن الجيران الشاب الوسيم الجذاب ( كبرياء ) الذي أخذ يرحب بـ( خوافة ) ويمدحها ويدعوها أن تترك صديقتيها ، فقد أصبحت قوية و قطعت مسافة كبيرة من الرحلة بشجاعة ، فابتسمت بسرور و انسحبت بلطف من ( أشجان ) و( آلام ) و نظرت لرجليها ، فشعرت أنها مثل الغزال ، فأخذت تقفز وتعلو و لم تشعر بنفسها إلا وهي تسقط في حفرة عميقة و قدميها مجروحتان ، رفعت عينيها بمرارة ، فوجدت لوحا مكتوبا عليه ( قبل الكسر الكبرياء ) ، فنادت الراعي الصالح و قالـت له : ” يا من قلت إلي هذا أنظر ، إلي المسكين و المنسحق الروح ، سامحني وأسرع لمعونتي ”
وهنا ظهر لها الراعي الصالح ، وضع بلسما على جروحها ، و عادت تسير ( خوافة ) في طريقها بحذر شديد من هذا العدو الشرس ذو المنظر الأنيق.
تعرضت ( خوافة ) لضباب كثيف حجب عنها نور الشمس ، لكنها قابلت سيدة محترمة من أقارب الراعي الصالح و هي مدام ( شجاعة ) وأختها الآنسة ( جهاد ) فظلت تجري معهما نحو النور الذي أضاء طريقها و فجأة وجدت نفسها أمام الراعي الصالح ، و لكن في مجد وبهاء عظيم ، فشعرت بقلبها يدق من الفرح وأخذها على السحاب وأتى بها إلي مملكة الحب و قال لها : ” هيا يا عروسي ( نعمة ) ــ اسمك الجديد ــ قد جاهدت الجهاد الحسن و أخيرا وضع لك إكليل البر ”
و وضع تاج ملوكي على رأسها ، فقفز قلبها من السعادة وأرادت أن تشكر صديقتيها ( آلام ) و( أشجان ) فوجدت أن اسمهما الجديد ( فرح ) و( سلام ) و تعجبت عندما رأت إن رجليها العرجاء أصبحت سليمة قوية ، فسالت دموعها ولكن الملك مسح دموعها بيديه المثقوبتين وهو يقول لها : محبة أبدية أحببتك ، فسجدت له.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة نادر جدا

كان يوما عاديا ككل يوم من أيام حياتي و كعادتي كنت مرهقا بسبب العمل المستمر الذي لا ينتهي ، فأنا طبيب أبلغ من العمر 67 عاما ، خادم شباب غير ناجح بسبب الفجوة العمرية بيني وبين الشباب والتي تقترب من نصف قرن من الزمان أحمل قلبا ضعيفا يعاني من ضيق في الشرايين التاجية المغذية له بسبب أطنان من الكوليسترول التي تسد هذه الشرايين.
قررت أن أقضي ليلتي في الاتصال بالمخدومين ( أولادي في الخدمة ) للاطمئنان عليهم في فترة الامتحانات.
آلو ، أزيك يا مينا ، أخبار المذاكرة إيه ؟ ربنا معاك يا حبيبي ، باي باي.
آلو ، إزيك يا مرقس ، أخبار المذاكرة إيه ؟ ربنا معاك يا حبيبي ، باي باي.
آلو ، أزيك يا بيتر ، أخبار المذاكرة إيه ؟ ربنا معاك يا حبيبي ، باي باي .
و هكذا إلي أن وصلت لابني في الخدمة ، نادر ، ونادر هو شخص نادر جدا ، نادر جدا أن يأتي للاجتماع ، لدرجة تبلغ الاستحالة ، نادر جدا أن تجده في البيت في أي مرة تذهب لافتقاده ( و أنا أذهب إليه كثيرا لأن المسافة قصيرة بين بيتي وبيته ) ، نادر جدا أن تتصل به و تجده مستيقظا ، بل دائما أبدا نائما في سابع نومة ، هذا هو نادر.
و قد أصابني اليأس منه فعلا ، كثيرا ما نصحني أب اعترافي بعدم اليأس وتكرار المحاولة معه ، فالله لم ييأس منه بعد.
كنت فاقد الأمل تماما في أن أرى نادر ولو لمرة واحدة في الكنيسة ، حتى في حوش الكنيسة ، حتى بجانب كانتين الكنيسة حتى في أي شارع يبعد عن الكنيسة مسافة 100 متر.
قررت أن أؤجل المكالمة بعض الوقت لئلا أصاب بالإحباط التقليدي الذي أصاب به بعد مكالمة نادر ، و لكن صوتا بداخلي ألح علي لكي أطلبه.
أنا : آلو ، ممكن أكلم نادر.
شخص ما : أنا نادر
أنا في سري : ( مستحيل ) أهلا يا نادر ، أزيك يا حبيبي ، أنا أستاذ….. من كنيسة مارجرجس هليوبوليس.
نادر : أزيك يا أستاذ….. ممكن تتصل بعد شوية .
أنا : أنت كنت مشغول يا نادر ؟
نادر : ( أيوه ، أنا مشغول أوي لأني بأنتحر ) و وضع سماعة الهاتف.
أنا : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رميت سماعة التليفون على الأرض ، وأخذت أجري من الشقة ، للشارع ، لعمارة بيت نادر ، كنت أجري كما لم أجر من قبل ، تقطعت أنفاسي ، شعرت بوهن في كل عضلات جسمي ،العرق يتصبب على جبيني ، شعرت بقلبي الضعيف يكاد يهلك وهو يتوسل لشراييني التاجية أن تعطيه قليلا من الدماء ، كنت أجري بروحي الملهوفه على ابني ، مخدومي ، ابن المسيح ، الخروف الضال ، الذي لن أسامح نفسي لو ضاع ، لن أسامح نفسي طول عمري ، لن أسامح نفسي أبدا.
لو استمر الحال هكذا ( الجري المتواصل ) سوف نفقد اثنين في يوم واحد ، مخدوم ينتحر وخادم يصاب بذبحة صدرية.
أخيرا وصلت لباب العمارة ، استدعيت البواب و كسرنا باب الشقة لأنه لن يفتح لي في مثل هذه الظروف.
كنت أتوقع أن أجد كارثة ، أن أرى حبل في السقف و جسد نادر يتدلي منه و لكن لحسن حظه أنه اختار أسوأ وسيلة للانتحار وهي قطع شرايين اليد.
كان نادر ملقى على الأرض و الدماء تسيل منه أنهارا و يده اليمني تمسك السكين ، حاولت بكل الطرق الممكنة أن أوقف النزيف عن طريق ربط منديل في موضع أعلى من الجرح ، وطلبت من البواب طلب الإسعاف رغم ثقتي إن عربة الإسعاف لن تأتي إلا بعد أن نتلقى التعزية و السلوان في موت نادر ، لم يتحمل قلبي الضعيف كل هذا التوتر و فقدت الوعي ……
عدت للوعي و أنا في المستشفى ، في البداية لم أتبين ملامح الوجه الذي ينظر إلي ، إنه نادر ، كان واقفا وفي عينيه كل علامات الامتنان ، كانت يده مربوطة بشاش نظيف. ( لقد وصلت عربة الإسعاف و نقلتني أنا و نادر للمستشفى )
بالطبع من يمر بموقف نادر ، يجب أن تتغير حياته ، يجب أن يرجع لحضن أبيه ، فقد شعر نادر بأن الله يهتم به ، وإنه أرسلني في تلك الدقائق لأنقذ حياته.
أما أنا فشعرت فعلا بأهمية كل خروف ضال عند ربي و إلهي ، فلولا الصوت الذي شعرت به بداخلي و الذي جعلني لا أؤجل طلب نمرة نادر ، لكان نادر الآن في الجحيم.


يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب ( لو 15 : 7 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الملحد الصغير

” قال الجاهل في قلبه ليس إله ” مز 14.
كنت أنا هذا الجاهل رغم إني قرأت مئات القصص و الكتب منها المفيد و الغير مفيد .. الفلسفي و الوجودي والإلحادي… قرأت كل ما يقابلني دون إرشاد أو توجيه حتى تحولت إلي ملحد صغير …. و تشككت في أسرتي و نفسي و في كل شيء … و صــارت حياتي جـــحيما فــكريا لا يطاق … قرأت عن نظرية النشوء و الارتقاء لـ” داروين” و هي التي تفترض أن فصيلة القردة العليا على مر السنين تطورت إلى الإنسان و قد حاول ” داروين ” أن يثبت نظريته بأدلة علمية فلم يتمكن … و بالرغم من ذلك فقد تأثرت بّهذه النظرية و أنا في المرحلة الثانوية حتى صرت متشككا في وجود الله نفسه … و كنت أتعذب كثيرا من هذه الأفكار و أتعجب عندما أجد أناس بسطاء للغاية يعيشون في إيمان و سعادة و أنا مغلوبا من خطاياي و أعيش حياة قلقة .
و في أحد الأيام ، جاء أحد الخدام ليفتقدني ، و عندما بدأت أناقشه و أحاول أن أشككه في الإيمان ، إذ كنت أشعر بسعادة عندما أنجح في ذلك ، لم يدخل معي في مناقشة بل فاجأني بسؤال لم أكن أتوقعه ، إذ قال لي : ” ما هو مصيرك الأبدي لو جاءك الموت الآن ؟ ”
لم أكن أفكر في الموت أو الأبدية و لكن السؤال اخترق أعماقي و شعرت بخوف شديد … لكنه أكمل : ” لا شك إنك ستهلك ، و تعيش في تعاسة لا تنتهي ” ، و لم يتركني لأفكر بل قال لي بحسم هيا بنا و بدون أي مقاومة ، ذهبت معه دون أن أسأله إلى أين ؟ و وجدت نفسي في الكنيسة و ركعنا لنصلي سويا و كانت الدموع تملأ عينيه .. فتعجبت من حبه لي و امتزجت دموعنا معا و صليت بحرارة و لا أدري كيف استطعت أن أخاطب الله بصفتي ابنه و صارت الكنيسة ملجأي اليومي و شعرت بطعم السعادة عندما مارست سر الاعتراف … أما التناول ففرحي به لا يوصف … و فارقتني للأبد الشكوك ” الدارونية ” و لكن لم يسعدني شئ مثلما سعدت عندما علمت أن ” داروين ” نفسه رجع للمسيح بإيمان عجيب….
ففي أيامه الأخـــيرة ، لم يستــطع ” داروين ” التحرك بسبب الشلل الــذي أصــابه فصـــنعوا له كرسيا متحركا و كانت تمرضه إحدى الراهبات التقيات و تحدثه عن المسيح كما أعطته انجيلا ….. و بعد أيام ، فوجئت به يقول لها : ” افتحي شباك الحجرة و تطلعي إلى حديقتي الواسعة ، سوف ترين مبنى جميلا ، لقد قررت أن يخصص هذا المبنى لدراسة الكتاب المقدس لكل من يريد و في مقدمتهم خدام بيتي لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة و أنا أجثو معهم ”
و قبل أن تفيق من دهشتها ، قال لها : ” أيتها الراهبة أشكرك لأنك أعطيتني هذا الإنجيل الثمين و أشكر إلهي الذي قبل توبتي و إيماني ، إذا أعطاني الله فرصة سأجمع كتبي و أبحاثي و أعيد كتابتها ، لا لأن أتحدث عن القردة بل لأتحدث عن مجد الله الذي خلق السماوات و الأرض.
( عن كتاب بستان التائبين )


السموات تتحدث بمجد الله و الفلك يخبر بعمل يديه ( مز 18 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الفرقة الانتحارية

قفز بعض الجنود المصريين في قناة السويس و أخذوا يسبحون بكل قوتهم ناحية الضفة الغربية للقناة ، و من ورائهم دوى الانفجار قويا عنيفا رهيبا أضاء السماء في منتصف الليل ، كانوا قد أدوا المهمة على أكمل وجه ، و حان الآن وقت العودة ، إنهم مجموعة من جنود قوات الصاعقة التي اشتهرت في هذه الفترة ، حرب الاستنزاف ، بقدرتها على تكبيد العدو خسائر فادحة من معدات وجنود.
كان الرائد ( جرجس) قائد هذه الفرقة ، الفرقة الانتحارية ، وكانت فرقته تكتسب شهرة يوما بعد يوم ، فهي الفرقة الوحيدة التي تنجح في كل العمليات التي أسندت إليها دون خسارة جندي واحد.
كان الرائد جرجس خير مثال لجندي مصري يحب وطنه ويبذل كل ثمين من أجل رفعة وطنه ، كما كان يشهد للمسيح بأخلاقه و التزامه ، ينطبق عليه قول الكتاب المقدس : لكي يروا أعمالكم الحسنة و يمجدوا أباكم الذي في السموات.
و ذات يوم ، وبعد أن ذاع صيت الرائد جرجس وفرقته الانتحارية ، و أصبحت ترقيته قريبة ، اشتعلت نيران الغيرة في قلب مقدم ، المقدم رفعت ، وكان يكره جرجس و يغار من انتصاراته ، فوضع في قلبه أن ينتقم منه.
و ذات يوم جاءت الفرصة التي كان ينتظرها المقدم رفعت ، فقد فشلت فرقة الرائد جرجس لأول مرة و لم تستطع الفرقة تنفيذ المهمة ، فالعدو كان قد علم بوسيلة ما ميعاد الضربة التالية و أخذ حذره ، ففشلت المهمة.
و تكرر الموقف أكثر من مرة ، و لقد شعر جرجس إن الله يتخلى عنه ، فبعد النجاح المستمر لفترة طويلة ، بدأت الهزائم تتوالى الواحدة بعد الأخرى ، أخذ جرجس يعاتب الله ، لماذا يارب ؟ لماذا ؟ لماذا تتخلى عني ؟
و هنا استغل المقدم رفعت هذه الفرصة و أطلق إشاعة أن جرجس يعمل مع الأعداء و إن سبب فشل المهام التي تسند إلى فرقته ، هو أن جرجس يبلغ الإسرائيليين بميعاد تنفيذ المهمة مما يجعلهم يشحذون قوتهم و يستعدون للضربة القادمة ، طبعا كان من الواضح إنها إشاعة ملفقة وليست لها أساس من الصحة و لكن…..
و لكن تلك الإشاعة زرعت بعض بذور الشك في قلب قيادة الصاعقة ، فصدر أمر باستجواب الرائد جرجس في القاهرة ، وتم ترحيله من عند الجبهة إلي القاهرة حيث ستقوم المخابرات المصرية باستجوابه.
لا أحد يمكنه وصف حالة جرجس ، لقد تم انتزاعه نزعا من المجد والانتصارات إلي الفشل ثم إلي اتهامه بالخيانة العظمي ، و هذا الاتهام عقوبته الإعدام شنقا ، فلا تهاون في حقوق الوطن.
كان جرجس في هذه المرة يعاتب ربنا وهو في قمة اليأس والحزن ، هل من الممكن أن يتحول الرائد جرجس إلي العميل الخائن جرجس ، هل هذا ممكن يا إلهي ؟ هل تتخلى عني بهذه السهولة ؟ أنا ابنك يا إلهي ، أنت الذي قلت ( هوذا على كفي نقشتك) ، أنت الذي تقول دائما : ( لا تخف لأني معك ، لا تتلفت لأني إلهك قد أيدتك وأعنتك وعضدتك بيمين بري) أنت القائل : ( من يمسكم يمس حدقة عينه ) أين أنت يا إلهي ؟ أين وعودك يارب ؟ لماذا تتركني ؟ لماذا تتخلى عني ؟
وصل جرجس إلي القاهرة حيث تم استجوابه بمنتهى الحزم إلي أن تأكدت المخابرات تماما من براءته ، بل إنهم توصلوا للعميل الحقيقي ، الذي يعمل لصالح الإسرائيليين ، هل تعرف من هو؟ إنه المقدم رفعت ، نعم هو ، و قد استدعوه لكي يستجوبوه و يتم التعامل معه.
أخد جرجس يشكر الله من أعماق قلبه ، لقد أنقذه من هذه التهمة الباطلة.
و كان جرجس ينتظر السيارة لكي تحمله إلى الجبهة مرة أخرى حيث يقوم بدوره هناك ، حينما رأى السائق ممتقع الوجه ، الحزن الشديد يبدو واضحا في ملامحه ، تكاد الدمعة تفر من عينيه.
جرجس : ماذا حدث ؟
السائق : فرقتك الانتحارية…..
جرجس : ماذا حدث لها ؟
السائق : لقد أبيدت عن بكرة أبيها و انتهت الفرقة الانتحارية و قتلوا جميعا.
جرجس في ذهول : ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بعد أن تمالك جرجس نفسه من الصدمة ، ابتدأ يستوعب مشيئة الله ، لقد كان المقدم رفعت هو العميل الخائن و أراد أن يورط جرجس ، و في نفس الوقت الذي يتم استجواب الرائد جرجس في القاهرة ، تقوم الفرقة الانتحارية بمهمتها الانتحارية الأخيرة ، و لكن للأسف تستشهد كل الفرقة بعد أن نفذت المهمة المطلوبة و ينجو الرائد جرجس.
يا لها من مفارقة عجيبة ، كلا إنها ليست مفارقة ، إنها عناية الله ، يد الله ، التي نظن في كثير من الأحيان أنها تخلت عنا و تركتنا نغرق ، ولكن هذا لم ولا ولن يحدث أبدا.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة الاخوة الثلاثة

أبطال القصة : فيكتور ، ريموندا ، ماركوس ، أولاد المليونير استافروس.
ترك المليونير استافروس ثروة طائلة تقدر بالملايين ، لأولاده الثلاثة فيكتور و ريموندا و ماركوس ، فجلس كل منهم مع نفسه ليفكر ماذا سيفعل بهذه الثروة وكيف يستفيد منها ؟
و الآن سيحكي لكم كل من أبطالنا الثلاثة ماذا فعل بتلك الثروة…..
فيكتور :
كنت أنتظر هذا اليوم بفارغ الصبر ، فلماذا أتعب في الدراسة والعمل لأحصل على ملاليم و أنا لدي ملايين ؟ تركت الدراسة ، فأنا لن أحتاج إليها بعد هذا اليوم ، إن هذه الثروة تكفيني لنهاية عمري ، التف حولي شلة من الأصدقاء ، عرفت السجائر عن طريقهم ، أخذت أنفق المال على نفسي وعلى أصدقائي في الأكل والشرب والخروج والذهاب للنوادي والفنادق ذات الخمسة نجوم ، كنت أصرف المال وأنا في قمة السعادة ، فمنبع الذهب لن ينضب أبدا.
ريموندا:
كانت أمنية حياتي أن أصبح مغنية مشهورة مثل مئات المغنيات اللاتي يظهرن اليوم على شاشات الفضائيات ، لكن أبي كان دائما يمنعني من ذلك ، رغم إنني أمتلك كل مقومات المغنية الناجحة ، الصوت الجميل الشجي ، الوجه الجذاب ، المال الوفير ، وعندما توفى أبي جاءتني الفرصة على طبق من ذهب ، ذهبت للنوادي الليلية وأخذت أغني وأرقص وأحيي الحفلات ، عرفت طريق الخمر ، التف حولي المعجبين و أصبحت مغنية من أشهر المغنيات في وطني.
ماركوس :
ماذا أفعل بكل هذه الثروة ؟ كان هذا السؤال يؤرق منامي ، كانت هذه الثروة تثقل كاهلي ، كيف أستفيد بها دون أن أضر نفسي ؟ فكرت في إسعاد الآخرين ، أخذت أزور الفقراء والمحتاجين ، أستمع لشكواهم ، أحل مشاكلهم المالية.
شاب يحتاج للمال ليكمل دراسته ، عجوز يجب أن يقوم بعملية خطيرة و لا يجد المال اللازم ، أرملة تركها زوجها ومعها خمسة أولاد ولا تجد ما تسد به رمق الجوع.
كنت أعود كل ليلة و أنا في قمة التعب ولكن في نفس الوقت في قمة السعادة ، فالسعادة الحقيقية هي السعادة في عيون الآخرين.
ومرت السنون…… والتقي الأخوة الثلاثة في المستشفي بالمصادفة بعد30 عاما بالتمام والكمال ، ماذا يا ترى فعل بهم الزمن ؟
فيكتور :
لقد توقف منبع الذهب عن العمل ، لم يبق معي شيئا من المال ، أصدقائي تركوني ، لم أكمل تعليمي ، ضاع كل شئ ، المال ، الأصدقاء ، العلم ، الصحة ، نعم فقد أصبت بسرطان الرئة من التدخين المفرط ، الآن يتم علاجي في المستشفي ولكن الأمل يبدو ضعيفا جدا.
ريموندا :
صار صوتي كئيبا بعد 30 عاما ، ذبل جمالي ، بددت أموالي ، أصبت بتليف في الكبد بسبب إدماني الخمور ، ابتعد عني المعجبين ، الآن يتم علاجي في المستشفي و لكن الأمل يبدو ضعيفا جدا.
ماركوس :
للأسف أصبت بفشل كلوي و كنت أحتاج لمتبرع و لكن الطبيب كان غير متفائل لندرة فصيلة دمي ، لكن المفاجأة المذهلة ، لقد وجد الطبيب أكثر من مائة متبرع ؟ كان الطبيب مذهولا.
هل تعرفون من هؤلاء ؟ إنهم الناس الذين أحببتهم وخدمتهم ، لقد أحبوني و أرادوا أن يثبتوا محبتهم بشكل عملي ، الآن يتم علاجي في المستشفى وأنتظر إجراء العملية والأمل يبدو قويا جدا في الشفاء.


ما يزرعه الإنسان إياه يحصد

Posted in قصص قصيرة | Tagged , | Leave a comment

قصة مطرب القرن الحادى والعشرين

أنا ــ مونيكا ــ فتاة في الـ19 من عمري و كمعظم بنات جيلي أحب الأغاني ، فكلام الأغاني يشغل فكري و يشعل قلبي.
و ذات يوم استمعت لمطرب صاعد واعد ، سنطلق عليه هنا مطرب القرن الحادي والعشرين ، لم أتمالك نفسي ، فصوته جميل قوي مؤثر ، مما جعلني أتابع كل إنجازات هذا المطرب ، سواء شرائط كاسيت أو أغاني الفيديو كليب أو حفلات ليالي التليفزيون.
كنت أجمع المجلات التي تضم بوستـر له و أقـص صــوره و أضـعها علـى الحوائط أمامي ، ومن كثرة سماعي لأغانيه أخذت أرددها دون وعي ، فأنا أجد نفسي فجأة أثناء استذكاري لدروسي أسرح وأدندن بأغانيه ، لقد استعبدني هذا المطرب ، مطرب القرن الحادي والعشرين ، لقد أصبت بهوس بسببه ، لقد أحببته وكم تمنيت أن يعلم بحبـــي له ، لكن هذا حب من جانب واحد أو كما يسميه والدي ،الطبيب النفسي ، حب مرضي !!
لقد عاني والدي كثيرا من مطرب القرن الحادي و العشرين ، لقد أفسد عليه حياته ، ليس هو فقط بل كل أفراد الأسرة ، فهل تتخيل بيت مسيحي محترم يستمع لمدة 18 ساعة في اليوم لنفس المطرب ونفس الأغاني ؟ بل عندما يعرض التليفزيون أغنية أو فيديو كليب له ، يلتزم الجميع الصمت بناءا على رغبتي ،احتراما لهذه الموهبة الفذة.
آه يا أبي ….. لكم عانيت مني ومن مطرب القرن الحادي والعشرين.
ذات يوم طلبت مني صديقتي مارتينا الذهاب لاجتماع الشابات و كنت قد انقطعت فترة طويلة بسبب الامتحانات ، ليس هذا هو السبب الحقيقي بل هو الملل الشديد من مثل هذه الاجتماعات ، وافقت على مضض تحت إلحاحها الشديد.
دخلت الكنيسة وتعجبت من كثرة العدد ، فلقد كان هناك أكثر من 100 فتاة في هذا الاجتماع.
ابتدأ الاجتماع كالعادة بصلاة النوم ، ثم سمعت صوت فتاة ترنم ، لم أكن أنظر إليها ، فقد كنت منشغلة بالحديث ، جذبني صوتها بشدة ، فقد كان صوتا جميلا عذبا ملائكيا ، فالتفت إليها ، يا للمفاجأة لقد كانت عمياء ، ولكن صوتها أسرني فعلا و وجدت نفسي أحاول أن أرنم معها بالرغم من إنها المرة الأولى التي أسمع فيها هذه الترنيمة و جذبني أيضا كلام الترنيمة :
قـــــــــــــــصة الحـــــــــب العــجــيب قــــــد تجــــــــلت فــــــــي الصلــــــــــــــيب
قــــــــد رواهــــــا لــــــــــي حبــــيبي ســــــــــاعة الصــــــــمت الــــــــــــــــرهيب
وهـــــــــو مســـــــــحوق الفــــــــؤاد وهــــــــــو مجــــــــــــــــروح الجبـــــــــــين
قـــــــــد رواها لـــــــــــــــي حبيـــبي بالــــــــــدم الغـــــــــالي الثمـــــــــــــــــــــين
كانت الترنيمة مؤثرة جدا و منظر الفتاة العمياء أكثر تأثيرا وهي ترفع عينيها لأعلى كأنها ترى الصليب الذي تترنم به. شعرت بانتفاضة داخلي ، أحسست بهزة شديدة في أعماقي ، أخذت أقارن بين الأغاني التافهة التي أستمع إليها وكلامها الذي يلعب على أوتار حواسي الجسدية و بين كلام الترانيم الذي يلعب على أوتار روحي.
رفعت عيني لأعلى ، فوجدت صورة جميلة ، صورة يسوع المسيح و هو على الصليب و على رأسه إكليل الشوك الذي يدمي جبينه ، رأيت ربي وإلهي وهو متألم على الصليب آخذا صورة العبد ليحررني من عبودية الخطية المرة ، طلبت منه أن يحررني من العبودية التي سيطرت على حياتي ، عبودية الأغاني.
عدت للبيت و أنا أشعر بسلام عميق و راحة شديدة لم أشعر بهما من قبل ، و جدت نفسي أتصل بمارتينا وأشكرها على دعوتها لي لحضور هذا الاجتماع الرائع وطلبت منها أن تحضر لي شريط الترانيم الذي يحتوي على ترنيمة ( قصة الحب العجيب ) ، وفي هذا اليوم لم أشعر بحاجة لسماع أغاني مطربي المفضل.
أحضرت لي مارتينا الشريط وكان يحتوى على أكثر من ترنيمة جذبت انتباهي ، بالطبع لم أنقطع عن سماع الأغاني تماما ، فقد كنت أستمع في اليوم لمدة ساعتين للترانيم و15 ساعة للأغاني لمطربي المفضل.
بعد شهر أصبحت النسبة متساوية ، ثم بعد شهرين رجحت كفة الترانيم إلي أن تخلصت من آخر شريط لمطربي المفضل بعد سنة كاملة ، لقد أخرجتها من حياتي تماما باقتناع كامل وبكامل حريتي ، فلم أعد أشعر برغبة في سماع الأغاني ، لقد وجدت ما يملأ قلبي وفكري و نفسي و روحي.


مكلمين بعضكم بعضا بمزامير وتسابيح وأغاني روحية مترنمين و مرتلين في قلوبكم للرب ( أفس 5 : 19 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , | Leave a comment

قصة انا ابنه

( حقا يا لوقا ، إن الله لا ينسى أولاده قط ) قالها بطرس ( مدير شركة كبيرة للاستيراد والتصدير ) لنائبه لوقا ، أما لوقا فقد ترقرقت الدموع في عينيه وهو يتذكر ذكريات 15 عاما مضت ، يا لها من ذكريات…..
فمنذ 15 عاما كان بطرس شابا ناجحا ، تخرج من كلية التجارة بتقدير جيد جدا و كان يجيد التحدث باللغتين الإنجليزية والفرنسية مما أهله للالتحاق بوظيفة مرموقة في شركة كبيرة ، كان مثالا للموظف المجتهد الأمين مما جعله ينال رضا وإعجاب رئيسه في العمل ، ولكن بعض زملائه الحاقدين اتهموه ظلما في قضية اختلاس ، وفي لحظات وجد بطرس نفسه يتنقل من تحقيق لاستجواب ، لعرض قدام النيابة …. إلي أن حكم عليه بالسجن 3 سنوات.
لم يفقد بطرس الأمل و رفع قضية استئناف ، لقد كان متأكدا إن هذه التجربة للخير.
كان لابد أن يبقى بطرس في السجن حتى ميعاد القضية الذي تحدد بعد أسبوعين ، وفي هذه الفترة تعرف على لوقا ، كان قد دخل السجن بسبب قضية سرقة ، تكلم معه بطرس فوجد إنه مسيحي بالاسم ، دار بينهما هذا الحديث.
لوقا : ما هي تهمتك ؟
بطرس : اختلاس و لكني مظلوم وأنا واثق إن الله أبي لن يتركني ، فأنا ابنه ، وماذا عنك يا صديقي ؟
لوقا : سرقة ولكني لست مظلوما ، لقد سرقت لأجد ما أسد به رمق الجوع.
بطرس: ولكن هذا ليس عذرا يا صديقي .
لوقا : لست أظنك واعظا أيها الزميل ، و ها أنت لم ترتكب ذنبا و تجلس معي في السجن ، ثم تقول لي ( أنا ابنه ).
شعر بطرس إن الله أرسله لهذا المكان لكي يكون نورا يضئ للوقا.
بطرس: يا صديقي العزيز ، من الجائز إن كثيرين قد تكلموا معك عن الله ، لكنك لم تستمع لهم لأنهم ليسوا في نفس الظروف التي أنت فيها ، لكني في نفس ظروفك و في زنزانة واحدة معك وجريمتي تشابه جريمتك رغم كوني بريئا ، ولكني واثق إن الله لن يتركني ، أنا ابنه وأنت أيضا ابنه ، الله محبة ، ثق إنك ابنه وإنه أبوك ولن يتخلى عنك مهما عملت ومهما فعلت ، فهو قد يكره الخطية ، لكنه لا يكرهك ، بل يحبك ، فأنت ابنه.
لوقا في سخرية: أن أعرف القاضي الذي سوف ينظر قضيتك و من المعروف عنه إن كلمة ( براءة ) لا تغادر شفتيه قط ، هل تعلم أيها الزميل ؟ لو أعطاك هذا القاضي البراءة سأدرك إن الله يحبني و سأتأكد إنه لا ينسى أولاده قط.
مر الأسبوعان سريعا و كان بطرس يصلي لله كل يوم من أجله ومن أجل لوقا ، من أجل أن يخرج هو من السجن و من أجل خروج لوقا من سجن الخطية.
و جاء اليوم المنتظر ، و كان القاضي متألقا في هذا اليوم ، فكل القضايا التي سبقت قضية بطرس كان الحكم فيها لا يقل عن عشرة سنوات أشغال شاقة ، حتى جاءت قضية بطرس و …
( براءة )
قالها القاضي الصارم ، وما أن عرف لوقا بأمر براءة بطرس حتى أحس بزلزلة داخل أعماق نفسه ، كيف حدث هذا ؟ هذا مستحيل ؟ أم أن كلمات بطرس صادقة ؟ هل الله محبة ؟ هل هو فعلا لا يتخلى عن أولاده ؟
بعد تفكير طويل وجد لوقا إن إجابة كل هذه الأسئلة هي ( نعم )
أحس بشوق كبير لمعرفة المسيح معرفة حقيقية ، طلب من إدارة السجن أن يأتيه الأب الكاهن لكي يجلس معه ، وفعلا جلس معه عدة مرات ، تكلم معه وأقنعه ، قرر التوبة والاعتراف بكل ذنوبه وآثامه و طلب من أبونا أن يأتيه المرة القادمة بالتناول لأنه مشتاق للحياة مع المسيح.
خرج بطرس من السجن بعد خمس سنوات و لكنه كان قد تخلص من سجن الخطية قبل ذلك بكثير.
كل هذه الذكريات تذكرها لوقا ، ذكريات مر عليها 15 عاما والآن هو يعمل نائبا لبطرس في شركة كبيرة للاستيراد والتصدير ، لكن الأهم من ذلك إنه صار ابنا للمسيح ، صار ابنه.


هل تنسى المرأة رضيعها فلا ترحم ابن بطنها. حتى هؤلاء ينسين وأنا لا أنساك. هوذا على كفي نقشتك ( إش 49 :15ــ16 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة كرسى فى جهنم

( إنه ليس غروب الشمس فقط ، إنه غروب حياتي ) قلتها لنفسي وأنا أشعر بـ….
كلا ، يجب أن أحكي لكم قصتي من بدايتها.
كنت شابا بعيدا جدا عن الله ، وعندما يفـتقدني أحد الخــدام ، كنت أستقبــله بترحـاب شديــد و أقـول له : أنا أفضل من الذين يذهبون للكنائس ، هؤلاء المنافقون ، الذين يظهرون غير ما في باطنهم ، أما أنا فواضح وصريح ، لقد اخترت جهنم ، فجهنم جميلة ، و لقد حجزت لنفسي كرسيا هناك ، فينزل الخادم من بيتي يجر أذيال الخيبة ويمضي تعيسا.
كانت الرحلات هي هوايتي الوحيدة و ما فيها من روح المغامرة ، وعندما سمعت عن الرهبان الذين في الأديرة و قد كنت متعجبا جدا كيف يستطيع إنسان أن يترك كل مباهج العالم ويمضي للدير ليقضي بقية حياته هناك ؟ يلبس الملابس السوداء ، يتفرغ للصلاة والصوم ، يقوم بأي عمل يطلب منه ، مهما كان هذا العمل ، لكن الأغرب أن هؤلاء الرهبان كانوا من الشباب الناجحين في العالم ، فمنهم أطباء ومهندسون ، أي أنهم لم يذهبوا للأديرة هربا من فشلهم في العالم.
تشوقت لزيارتهم ، وعلمت من أحد زملائي أنه قام برحلة بمفرده لزيارة دير الأنبا بولا بالبحر الأحمر، تشجعت لهذه الفكرة كثيرا ، فلقد كانت فكرة الذهاب للدير مع رحلة كنسية صعبة جدا ، فطوال الرحلة صلاة وترانيم و تسابيح و تماجيد وعند ما يستريحون ، يقومون بعمل مسابقات روحية.
ركبت الأتوبيس ( super jet ) و نزلــت قبل نهاية الرحلـة الذاهبـة للــغردقة ، وكــانت الــمسافة التي أنزلني فيها الأتوبيس تبعد 12 كيلومترا عن الدير.
تحمست جدا لهذه المغامرة في الصحراء ، وبعد ساعة من السير على قدمي ، أدركت إني ارتكبت عدة حماقات….
أنا وحدي ، الطريق طويل جدا ، نحن في منتصف شهر يوليو ، الساعة الآن الثالثة ظهرا ، الماء الذي معي قد نفذ و يبدو أن الماء شحيح في هذه الصحراء….
شعرت بالعطش الشديد بعد تبخر كل نقطة مياه من جسدي الذي يحترق بسبب الحرارة الشديدة ، يارب أنا عطشان … عطشان …
و بعد مرور خمسة دقائق ، توقفت بجانبي سيارة يقودها مجموعة من الأجانب و قالوا لي : water ؟ فأشارت لهم بالإيجاب ، فأعطوني زجاجة مياه معدنية دون أن أطلب منهم ، وانصرفوا لتكملة رحلتهم.
شعرت ببعض القوة وأكملت المسير لمدة ساعة أخرى ، ثم ابتدأت أشعر بالتعب والإرهاق ، انهرت تماما ،ارتميت على الأرض و أنا أشاهد الشمس تدير وجهها ، قلت لنفسي: ( إنه ليس غروب الشمس فقط ، إنه غروب حياتي )
بدأت فكرة الموت تراودني و شعرت برهبة شديدة ، ما أرهبك أيها الموت ، ما هو شعور الإنسان عندما تفارق روحه جسده ؟ ماذا يفعل المرء عندما يقترب من الموت و هو غير مستعد ؟ ماذا يعمل الإنسان عندما يصبح الموت قاب قوسين أو أدنى ؟
تذكرت العبارة الساخرة الشهيرة التي أقولها : ( أنا حاجز كرسي في جهنم ) ها هو جهنم يفتح لي أحضانه ، ها هو الكرسي ينتظرني في سرور.
لم أستطع الصلاة ، كنت أتنهد وأبكي وأتأوه ، كانت صلاتي تنطلق من قلبي وليس من شفتاي.
و فجأة رأيت أحد الرهبان يأتي إلي وأنا ملقى على الأرض في حالة يرثى لها ، حملني على كتفيه ، وكانت المسافة للدير قريبة جدا وأنا لا أدري و لا أعرف.
استجمعت شجاعتي وقلت له وأنا على كتفيه ( أريد أن أتوب الآن قبل أن أموت )
طمأنني قائلا: ( الله الحنون الذي أرسلني إليك في هذا الوقت هو سيعطيك فرصة للتوبة والاعتراف ) ثم أخبرني أنه راهب بسيط وليس كاهنا ( عرفت فيما بعد إنه كان معيدا في كلية الهندسة وترك كل شئ ليذهب إلي الدير).
وصلنا للدير في دقائق ، شربت كثيرا من الماء و بمجرد أن عادت لي الحياة و دبت في الروح و استعدت نشاطي ، قمت بالبحث عن كاهن لكي أعترف ، كم كانت توبتي قوية بدموع حارة.
يا لحبك العجيب يا إلهي ، لقد استبدلت كرسي في جهنم بكرسي في ملكوت السموات.


أنا أمضي لأعد لكم مكانا وإن مضيت وأعددت لكم مكانا أتي أيضا و أخذكم إلي ( يو 14 : 11 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , | Leave a comment

قصة يسوع لن ينساك

( نشكرك يا إلهي على حال ) قلنا هذه الجملة و نحن نصلي ، أنا و زوجتي الحبيبة و تذكرنا ذكريات مر عليها 3 سنوات.
كنت أعمل في شركة كبيرة و أتقاضى مرتبا مجزيا يساعدني على توفير حياة مريحة لزوجتي و لطفلتينا مارينا وكاترينا
كما كنت خادما متدينا وحرصتﻭ على زرع هذه الروح في مارينا و كاترينا منذ نعومة أظافرهما.
و ذات يوم ( و بالتحديد بعد مرور شهر على كارثة انهيار البرجين في الولايات المتحدة الأمريكية يوم الـ11 من سبتمبر2001 ، والتقلبات السياسية والاقتصادية في كل العالم التي واكبت هذه الفترة العصيبة و ما تابعها من انهيارات في شركات كبيرة ، منها شركتنا للأسف ) استدعاني رئيسي في العمل و قال لي:
( للأسف ، إن الشركة أوشكت على الإفلاس ، فلقد قررنا الاستغناء عن خدمة بعض العاملين هنا )
يا إلهي ، ماذا أفعل ؟ يا إلهي أرشدني ، ليس لي مورد سوى مرتبي ، أنا الآن بلا عمل ، هناك عائلة كاملة ستموت من الجوع ، أم و طفلتان بريئتان ، من أين نأكل و نشرب ؟ كيف أدفع مصاريف المدارس ؟
رجعت البيت وأنا قلق مضطرب ، و لكن حاولت أن أخفي الأمر عن زوجتي ، لكنها شعرت بذكائها بما يجول في نفسي من عواصف ، فصارحتها بالأمر.
مرت 3 شهور ، وأنا أبحث عن عمل و لكن بلا جدوى ، المبلغ الزهيد الذي كنت أضعه في البنك أوشك أن ينفذ و بعد هذا لن أجد ما أسد به رمق جوع مارينا وكاترينا الطفلتين البائستين.
و ذات ليلة و قد بلغ مني اليأس أشده ، عاتبت ربنا : أين أنت يارب ؟ لماذا تركتنا يا إلهي ؟ لماذا ؟ هل هكذا تتخلى عن أولادك ؟ ماذا فعلت يا إلهي لتجازيني هكذا ؟ ماذا فعلت في حياتي ؟ طوال عمري وأنا أضع حياتي الروحية أولا وحتى عندما تزوجت وأنجبت ، جعلت كل همي أن أزرع في بناتي حبك يا إلهي ، لماذا تتخلى عني ؟ ماذا فعلت أنا لكي تأتي كل هذه المصائب على رأسي ؟ هل تعاقبني ؟ ولكن على أي شيء تعاقبني ؟
كنت أتكلم و أنا لا أدري ما أقول ، لقد كانت كل مشاعر اليأس و المرارة والحزن والضيق بداخلي ، هل من الممكن أن يتركنا الله !
وفي الصباح ــ كان لم يغمض لي جفن ليلتها بسبب الأرق والضيق ــ وأنا أقود السيارة لتوصيل مارينا وكاترينا للمدرسة و كنت قد عزمت على أن أبيع السيارة بعد توصيلهما حتى أستطيع الحصول على مبلغ يساعدني.
كانت مارينا و كاترينا يترنمان بترنيمة جديدة على مسمعي و لكنها لفتت انتباهي :
يســــــــــــــــــــــــوع عمره ما نســــــــاك يســــــــــــــــوع عايـــــــــــــــش جـواك
على طول هـــــــو ليك مشـــــــــــــــــــتاق هيكـــــــــــــــــــــــون دايما مــــــــــــعاك
امسح دموعــــــــــــــــــــــــــــــك من قلبك انسى الحزن دا يســـــــــــــــــــــوع جنبك
كانت هذه هي الكلمات السحرية التي سمعتها والتي شعرت أنها رسالة من الله يبعثها إلي في بداية يومي بعد صلاتي أمس و لكم شعرت أني أخطأت في حقه.
ذهبت لأبيع السيارة وقد كنت بدأت أشعر ببصيص من الأمل بعد سماعي كلام الترنيمة ، وهناك رأيت صديقا قديما من أيام الدراسة يرغب في اقتناء سيارة ، تهلل عندما رآني و تعجب جدا عندما علم أني سأبيع سيارتي لأني لا أجد عملا والظروف أصبحت صعبة و ……
قال لي صديقي : (أنا عندي شركة صغيرة ، و أنا محتاج لشخص أمين مثلك يفهم في الحسابات وما مثل ذلك ، وأنا أعرض عليك العمل معي ، صحيح أن المرتب قليل ولكن الشركة ما زالت تخطو خطواتها الأولي و ….
لم أجعله يتمم عبارته ( موافق طبعا )
و ابتدأت أعمل معه بكل جد واجتهاد والآن بعد مرور 3 سنوات ، تحسن وضع الشركة كثيرا و صار ت واحدة من أكبر الشركات في مصر، وتضاعف مرتبي مرتين بعد أن شعر صديقي باجتهادي وحرصي الشديد على الشركة.
والأهم من ذلك هو الدرس الذي تعلمته ، وهو كما تقول الترنيمة ( يسوع عمره مانساك )
إن التجارب التي يختبرنا بها الله ليست هي عقاب منه على خطية ارتكبناها ، بل هي كالنار التي تنقي وتمحص الذهب أكثر وأكثر ، فالتجارب التي من الله ، تجعل الإنسان أكثر قربا من الله.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , | Leave a comment

قصة يوجد اله

( لوس انجلوس ــ الولايات المتحدة الأمريكية ) ، فتاة أمريكية تحكي قصتها.
تربيت في بيت ملحد ، كان أبي وأمي من أصل يهودي ولكنهما ينكران وجود الله ، و عدم إيمانهما بالله كان نابعا من إحساسهما الخاطئ من أن الله يقيد حريتهما ، فقررا أن ينكرا وجوده وزرعا فينا ، أنا و أخي ، هذه المشاعر.
سعت أمي بكل الطرق إلي عزلي عن أي مؤثر ديني قد أتعرض له عن طريق صديقاتي المسيحيات في المدرسة ، ولا أنسى مقولتها الشهيرة لي : لا يوجد إله ، كأنما تريد أن تغسل مخي و أفكاري بهذه العبارات ، أما أنا فكنت أسمع صوتا في داخلي يقول : لا…. بل يوجد إله
( كارولينا ) ، صديقتي المخلصة المسيحية ، انجذبت إليها ، لأنها مختلفة عن الآخرين في سلوكها ورقتها و طيبتها كما شعرت أن داخلها سلام عميق أراه في وجهها الملائكي وعيونها الوديعة.
و عندما سألتها عن سر سلامها وفرحتها ، أجابتني : لأن لي إلها ألجأ إليه ، وعند كثرة همومي في داخلي ، تعزيات إلهي تلذذ نفسي.
شعرت بالحسرة عند سماعي هذه الإجابة ، فليس لي إله ، لأنه كما تقول أمي : لا يوجد إله ، و عندما تكثر الهموم من حولي ، لا أجد من يعزيني.
و في أحد الأيام ، أهدت لي كارولينا صورة للمسيح ، و هي صورة منقولة من منديل فيرونيكا ( الفتاة التي و ضعت منديلا على وجه المسيح لتجفف دماءه وهو يحمل الصليب ، وانطبعت صورة المسيح على المنديل )
أحببت صورته جدا و كنت أشعر بسلام يتخلل داخل أعماق نفسي عندما أنظر إليها ، فقررت أن أركع كل يوم قدام الصورة و أتكلم مع صاحب الصورة الذي لا أعرفه ولكني ابتدأت أقتنع إنه موجود ، كان أخي ، سامحه الله ، يسخر مني ويضع حذاءه قدامه ويركع أمامه محاولا تقليدي والاستهزاء بما أفعله.
أما أمي ، فقالت لي مستنكرة : ماذا تفعلين ؟ فأجابتها : أني أحب المسيح يا أمي ، فأردفت قائلة : من هذا الذي تحبينه ؟ هذا الضعيف الذي صلبه أجدادنا ، هذا الذي يدعونه المسيحيون إلها ، كفاك جنونا يا بنيتي.
و كنت قد رأيت كارولينا وهي ترشم الصليب ، فحاولت أن أتعلم منها كيف أرشم الصليب حتى أشعر بنفس السعادة التي تشعر هي بها ، و في البيت وبيد مرتعشة وقلب خافق وأنفاس متقطعة حاولت رشم الصليب ، يا للراحة التي شعرت بها ، فأخذت أكرر رشم الصليب كثيرا.
طلبت من كارولينا أن تخبرني أكثر عن هذا الإله ، الذي كلما أعلم عنه شيئا أحس بسلام عميق ، فأحضرت لي إنجيلا و أهدتني صليبا ، وضعته في عنقي ، ثم طلبت كارولينا مني أن أذهب معها هذه الليلة للكنيسة ، فهذه هي ليلة عيد القيامة ، لكن أبي الذي رأى الصليب و الإنجيل استشاط غضبا ومنعني بالقوة من الذهاب ، وعبثا حاولت وقلت وصرخت وغضبت و بكيت ، ولكن دون جدوى….
فدخلت غرفتي وطرأت لي فكرة غريبة ساذجة ، لقد كنت سمعت من كارولينا عن المعمودية والتناول والاعتراف ، فأحضرت إناء به ماء و قرأت أجزاء من الإنجيل ، ثم سكبت بعض الماء على جسدي ، محاولة مني لتقليد المعمودية وأكلت قطعة من الخبز ، رغبة في التناول ، و قلت :( أنا مسيحية ، يوجد إله ، أنا أؤمن به ) ، كان تصرفا طفوليا لا معنى له سوى اشتياقي الشديد لأصير مسيحية.
ولكن الله أعطاني على قدر إيماني ، فتوالت الأيام وأنا أقرأ في الإنجيل وأذهب للكنيسة بانتظام ، إلي أن جاء هذا اليوم السعيد ، لا أحد يستطيع أن يصف هذا اليوم ، إنه أجمل من يوم زفاف العروس لعريسها ، اليوم الذي نلت فيه المعمودية واعترفت عن كل خطاياي وتناولت من جسد ودم المسيح.
كنت أرى دموع كارولينا وهي تنسكب على وجهها الملائكي فيزدادا نورا و بهاءا ، كارولينا التي جذبتني للنور الحقيقي ، أرشدتني للإله الحقيقي ، الإله الذي عندما تضيق بي السبل ، سأجده يعزيني.


عند كثرة همومي في داخلي تعزياتك تلذذ نفسي( مز94 :19 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة بلا قلب

( ألا تريد أن تعترف أيها المجرم بأنك السارق ؟ ) قالها العقيد ماجد بكل صرامة.
( قلت لك إني برئ يا سيدي ، لم أسر…. ) قالها المتهم في ذل وهوان.
هوت تلك الصفعة على وجهه و زلزلت كيانه و جعلته لا يكمل كلامه.
( ستعترف أيها الحقير، ثق إنك ستعترف ، أنت لا تعرف من هو العقيد ماجد)
كان هذا الحوار يتكرر بحذافيره في كل يوم من حياة العقيد ماجد ، هكذا هو ، منتهى القسوة ، قلبه لا يعرف الرحمة ، بل البعض يظنون إنه بلا قلب ، كان صارما في كل شي ، في عمله ، في حياته ، مع زوجته ، مع ابنته مونيكا.
و لكن ذلك اليوم كان مختلفا ، فقد حدث مالم يكن في الحسبان ،ارتفع رنين موبايل العقيد ماجد.
وهنا نرى العقيد ماجد و قد انعقد حاجبيه وهو يصغي لزوجته وهي تتحدث إليه في جزع شديد ، دعونا ننتقل إلي قلب الأحداث و لنستمع للعقيد ماجد.
العقيد ماجد: ماذا ؟ ماذا تقولين ؟
زوجته: النيران اشتعلت في العمارة كلها ، عند رجوعي من العمل رأيت النيران تحيط بالمبنى و مونيكا محاصرة في المنزل ، أرجوك أسرع بــ….
و انقطعت الحرارة.
لم يدر العقيد ماجد ماذا يفعل ؟ لقد وجد نفسه يثب عبر سلالم الإدارة ويقفز في سيارته وينطلق بها بأقصى سرعة.
وفي السيارة مر أمامه شريط من الذكريات ، شريط حياته ، تذكر كيف كان ابنا متدينا بارا بوالديه ، ، كانت أمنية أبيه هو دخول ابنه كلية الشرطة و بالفعل تم ذلك ، تذكر العقيد ماجد زوجته الطيبة التي كان يظلمها كثيرا بقسوته وفظاظته في التعامل معها ، لم يكن قط بهذه القسوة و لكن بعده التدريجي عن الله و عن كنيسته ، و تخيله إن القسوة هي الطريقة المثلى للتعامل مع فئة المجرمين و اللصوص والقتلة والسفاحين ، كل هذا خلق منه إنسانا متوحشا.
لقد أطلق عليه المساجين لقب( العقيد ماجد الذي بلا قلب ) ولقد ظن هو نفسه إنه صار بلا قلب ، ولكن عندما شعر بالخطر يتهدد ابنته مونيكا ، فلذة كبده ، شعر بقلبه ينبض داخله ، أحس إن مشاعره وأحاسيسه مازالت تحيا وراء ضباب القسوة والصرامة و….
كل هذه الأفكار دارت في مخيلة العقيد ماجد ، ثم انطلقت من أعماق قلبه صلاة :
( يا إلهي ، يارب ، كم وكم بعدت عنك طوال هذه السنوات ، لقد انشغلت بهموم الحياة عنك ، ابتعدت كثيرا ، انعكس ذلك على كل حياتي ، أصبحت بلا قلب ، بلا رحمة ، زوجتي حزينة عليّ ، ابنتي غاضبة مني ، صرت رجلا يفتقد للسلام والهدوء والفرح الحقيقي ، حياتي قلقة ومضطربة ، يارب أنا في موقف لا أحسد عليه ، ساعدني يارب وانقذني وانقذ ابنتي مونيكا ، لا تدع النيران تلتهمها ، ساعدنــــــــــــي.)
و سقطت دمعة من عينه ، من عين العقيد ماجد الذي لا قلب له !
و صل العقيد ماجد و رأى النيران تلتهم المبنى ، حاول بعض الجيران منعه من الاندفاع إلي البناية حتى لا يصاب بأذي ولكنهم لم يستطيعوا ، ففي تلك البناية أقرب شخص إلى قلبه ، ابنته ، اقتحم المبني و صعد السلالم بسرعة البرق و دخل إلي شقته بعد عناء شديد بسبب الدخان المتصاعد الذي يعيق الرؤية والتنفس و ….
وجد ابنته في حالة إغماء بسبب استنشاقها لدخان النيران ، حمل ابنته و نزل بها بأقصى سرعة وهو يحميها بجسده من تلك النار واندفع عبر السلم ، ولكنه تعثر بسبب عدم الرؤية و تدحرج على السلالم و…… و فقد الوعي.
ضباب كثيف يحيط بالعقيد ماجد وهو يستعيد وعيه ، و طفلة بريئة تنظر إليه في لهفة ، إنها مونيكا ، لقد تم إنقاذهما معا و حملتهما سيارة الإسعاف إلي المستشفى.
( الحمد لله على سلامتك يا أبي ، لم تصاب إلا بحروق بسيطة في الناحية اليسرى من صدرك)
( الحمد الله يا بنيتي ، إنها حروق طفيفة ، أهم شئ هو سلامتك ) قالها وهو يتحسس الناحية اليسرى من صدره ، ثم سكت لحظة متأملا ما قد حدث له وأردف قائلا : إنها آثار العملية التي قام بها الطبيب الحقيقي يسوع المسيح ، فلقد خلق لي قلبا جديدا.


قلبا نقيا اخلق في يا الله و روحا مستقيما جدده في أحشائي

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الاستاذ

(حاضر يا أستاذ) أقولها في استسلام تام لصديقي الذي يكبرني بـ3 سنوات ، كنت في السادسة عشر و لا أدري لماذا أنقاد دائما إلى صديقي هذا وكأني في حالة نوم مغناطيسي ! دائما لا أرفض له طلبا ،هل لأني رأيت فيه الشاب الوسيم خفيف الظل الذي تتجمع حوله الفتيات والذي يفعل أي شيء يخطر على باله ؟
على كل حال لقد صار مثلي الأعلى ، لا أنسى دائما قوله الساخر لي ” يا ولد , لازم تسمع الكلام ، خذ سيجارة….. خذ كأس …… ” ، فأجيبه في سعادة ” حاضر يا أستاذ “.
لا أستطيع نسيان السينما التي أصبحت ركنا أساسيا من أركان حياتي طالما أن هذا يرضي الأستاذ ،أذهب معه يوميا وعندما تسألني والدتي عن سبب تأخيري أخرج لها قربانة يابسة وأقول لها : ” تفضلي يا أماه ، لقد أعطاني الكاهن لقمة بركة خصيصا لك ”
فتنظر لي في عتاب وتحذرني من هذا الصديق و من إهمالي للدراسة وإنقطاعي عن الكنيسة التي تربيت فيها….
و لكن كل هذا دون جدوى ، و بالتدريج تركت القداس والصلاة و كل ما يربطني بالله.
وفي أحد الأيام اقترح صديقي أن نذهب للبحر ، فقد مللنا من الذهاب يوميا إلى السينما وبالطبع لم أعترض , ولما وصلنا إلى الشاطىء في تلك المنطقة المعروفة بخطورة البحر ، وجدنا البحر هائجا والأمواج عالية ، فقلت لأستاذي مترددا ” لكن الراية سودا” ، فقال لي آمرا ” لا تكن جبانا ، هذا هو التحدي الحقيقي” ، فأجبته ضاحكا ” حاضر يا أستاّّّذ”.
ونزلنا سويا وبدأت الأمواج تتقاذفنا بعيدا , وكأن قوة رهيبة تسحبنا إلى الأعماق , واختفى صديقي عن نظري , وشعرت أن الهاوية ستفتح أبوابها وتبتلعنا أو أن الجحيم ينادينا ونحن ذهبنا لنلبي النداء ، فصرخت من أعماقي ” يارب ” ، ورفعت يدي لأستغيث ولكن هل يراني أحد؟ ومن ذا الذي يضحي بعمره؟ وأدركت أني أبتعد وأبتعد ، تذكرت مقولتي الشهيرة ” حاضر يا أستاذ” ولكن إلى أين؟ إلى أعماق البحر أم إلي أعماق الجحيم….
ثم فقدت الوعي.
استعدت وعيي بعد فترة ، فوجدت حولي ثلاثة شباب عمالقة , فقلت مندهشا” أين أنا؟” ، قالوا لي ” لقد أنقذك الله بمعجزة ، فنحن أبطال سباحة سابقون , وكنا نتنزه على الشاطىء عندما رأيناك تصارع الأمواج فأسرعنا بانقاذك ، هل أنت مجنون حتى تنزل البحر في مثل هذا اليوم ” ، تلفت حولي لأرى زميلي وأستّاّذي كما تعودت دائما فلم أجده……
إذن فقد غرق صديقي ، غرق الأستاذ ، ليتني كنت أكثر شجاعة ومنعته من النزول , لقد هلك إلى الأبد ولكني أردت أن أتأكد ، فاستجمعت شجاعتي و في تردد سألتهم ” و صديقي؟ ” وكنت أريد أن أصم أذني لكي لا أسمع الإجابة الرهيبة…..
و مرت لحظات كأنها الدهر ، وإذ بالإجابة تخترق أذني ” إنه بخير ، لقد أغمى عليه وكانت حالته سيئة للغاية ، فنقله زميلنا الرابع إلى المستشفى وقد تلقينا مكالمة من زميلنا ، أخبرنا فيها إن صديقك بخير وقد استعاد وعيه”.
تحجرت الدموع في عيني ولم أعرف هل أشكرهم أم أشكر الله؟ وأسرعت لصديقي وتلاقت أعيننا وقلت له في عتاب ” حمدا لله على سلامتك ، لكنك من اليوم لست أستاذي بل أنت الّذي ستسمع كلامي ، سنخرج من هنا إلى الكنيسة لنشكر الله الذي أعطانا عمرا جديدا ونقدم له هذا العمر….. هل فهمت؟ “.
فقال لي مبتسما ” حاضر ياأستاذ “.

فــــــــــــي ذات ليـــــــــلة سألـــــــــــــــــت أيــــــــــن أنــــــــــــــــا أســـــــــــــــــــــــــــير
هـــــــــل أســــــــــــعى للأمــــــــــــــــــــام أم فــــــــــــي الحــــــــــــــــياة أســـــــــــــــير
يـارب لــيس لـي فــي الـــعمر ســـــــــــــواك يا رب ليـــس لـــي فـــي الــــدرب ســــــــــواك

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة نيوزيلاندا

تقع دولة نيوزيلاندا جنوب شرق قارة أستراليا و تمتد مابين خطي عرض ٣٥ و ٤٧ جنوب خط الإستواء ، مساحتها ٢٦٨,٦٧٨ كيلومتر مربع ، عدد سكانها ٣,٤٤٠,٠٠٠ نسمة ، عاصمتها ( ولنجتن ). 

بطلة قصتنا فتاة نيوزيلاندية تدعى ميشيل ترينور ، وستحكي ميشيل لنا ما حدث معها ، فهيا بنا لنستمع إلي ميشيل…

الطبيعة ، ما أجمل الطبيعة ، كم أهيم بها ، البحار ، الغابات ، الجبال ، و عشقي للطبيعة دفعني للقيام برحلة لأحد الجبال الشهيرة في نيوزيلاندا ، لأرى من أعلى الجبل منظر شروق الشمس و هو من أجمل المناظر الطبيعية على الإطلاق.

اصطحبت كلبتي العزيزة لايكا ، وشرعت في تسلق الجبل و…..

وفجأة حدث ما لم يكن في الحسبان ، فلقد انزلقت قدميّ ، حاولت التشبث بأي شي ولكن بلا جدوى ، وفي ثوان سقطت من ارتفاع 50 مترا…..

( طاخ …. طيخ …. طوخ…. تراك ….) هذه الأصوات التي سمعتموها ناتجة عن اصطدامي بشجرة عالية في أسفل الجبل ، أنقذتني من الارتطام بسفح الجبل ، شعرت بألم شديد في كل عظمة من عظام جسدي من قوة الصدمة.

حمدا لله ، مازلت حية ، ولكن وضعي لايزال في منتهى الخطورة ، فالشجرة عالية ، كما أنني معلقة من قدميٍٍٍٍِِِِِّّ ، أنا في وضع مقلوب ، رأسي لأسفل وقدميّ لأعلى ، أي حركة طائشة سأقوم بها محاولة مني للنزول ستكون عواقبها وخيمة والشئ الأكثر سخافة هو الظلام الذي يطبق على أنفاسي ، كما أن المنطقة خالية تماما من البشر ،أدركت بحسبة بسيطة أن نجاتي شبه مستحيلة بالمنظور البشري ، ولكن الله قادر على كل شئ.

( يارب ، ساعدني ، يا إلهي ، أنا ــ ابنتك ــ في موقف من أصعب المواقف في حياتي كلها ، لأني أرى الموت قريبا جدا أقرب إليّ من حبل الوريد ، إذا شئت أن تنهي حياتي ، فاشملني برحمتك وادخلني فردوس النعيم ، لكن إذا أردت أن تعطيني فرصة أخرى ، فأنا أعدك أن أستغل كل دقيقة فيها لكي أكون أكثر استعدادا لمواجهة هذه اللحظة الرهيبة ، لتكن إرادتك يا إلهي )

الموقف يزداد صعوبة ، أشعر بدوار عنيف ، رأسي ثقيلة جدا بسبب وضعي المقلوب ، هنا سمعت صوت جعل الأمل يولد في داخلي من جديد ، صوت نباح ، نباح كلبتي لايكا ، كيف نسيتها ؟ لقد كانت معي ولكنها لم تسقط مثلي ، يبدو أنها قد استطاعت النزول من الجبل ولكن ماهذا الذي أراه في فمها ؟ بالطبع كانت الرؤية عسيرة ، ولكني أدركت كنه هذا الشئ وانتعش الأمل في صدري وقلت ( يارب ) ، لقد كان هاتفي المحمول ( الموبايل ) معها ، لقد تصرفت بذكاء شديد وأحضرت معها الموبايل من حقيبتي ، ولكن كيف لها أن تصعد إلي هذه الشجرة ، أخذت الكلبة تحاول وتحاول…

وبعد ربع ساعة ، كاد قلبي يذوب داخلي ، وجدت لايكا قريبة مني ، أخذت منها الموبايل وأنا أقاوم الصداع العنيف الذي يفتك برأسي ، شعرت أن الموبايل صار ثقيلا جدا ، لا أستطيع حمله ، لأن الدماء ابتدأت تنزف من أنفي في هذا الوضع الغريب وطلبت الرقم الوحيد الذي استطعت أن أطلبه ، كلا ليس رقم الإسعاف ، بل رقم أبي ، شرحت له الموقف في ثوان وحددت له مكان الجبل و…

و سقط مني الموبايل ، فلم أعد أتحمل ثقله و….. و فقدت الوعي.

ضباب كثيف يحيط بعقلي ، أبي ينظر إلي في حنان ، أمي ترنو إلي في جزع ، نباح لايكا يتردد في أذني ، ثم استعدت وعي لأجد نفسي في المستشفى.

لا داع للتفاصيل ، فلقد اتصل أبي بالإسعاف وأرسلوا هليوكوبتر الإسعاف التي وصلت للموقع بعد 20 دقيقة و وجدتني في حالة يرثي لها ، فاقدة للوعي ، تم عمل الإسعافات الأولية ثم انتقلت للمستشفى حيث تم نقل دم لي.

أشكرك يا إلهي ، لقد أعطيتني فرصة أخرى ، حياة جديدة ، يجب أن أستغل كل دقيقة فيها.

هذه المعجزة حدثت بالفعل في نيوزيلاندا و نشرت في جريدة الأهرام.

 

لأنه تعلق بي فأنجيه. أرفعه لأنه عرف اسمي. يدعوني فأستجيب له. معه أنا في الضيق. أنقذه وأمجده ( مز14:91-15)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة اللص الامريكى

كان يتحدث إلي نفسه في زنزانته في عصبية شديدة ، فهو يكره ما يفعله ولكنه مضطر، إنه المجرم الشهير ( ليود كنجيلو) أشهر سارق في ولاية فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية ، وهاهو( ليود ) يسترجع ذكريات حياته كلها ، لنتسمع إليه……
في الـ11 من عمري خطفت حقيبة من سيدة في شارع مزدحم ، وأطلقت ساقيّ للريح ، بالطبع لم يلحق بي أحد ، التقطت أنفاسي بعد الجري المتواصل ، ثم فتحت الحقيبة ، فوجدت بها ما يكفي لسد رمق جوع أمي المسكينة و إخوتي الصغار ، فلقد خرج أبي ولم يعد منذ 3 سنوات ، وحتي قبل خروجه ، كان سكيرا لا يجيد شيئا في الدنيا سوى إحالة حياتنا جحيما ، بسبب الإهانة والسباب والضرب ، لهذا كنت أعتقد أنه ، بخروجه دون عودة ، قد أراحنا كثيرا واستراح هو نفسه.
في الـ14 من عمري ، تم فصلي وطردي من المدرسة بسبب سوء سيري و سلوكي ، فلقد اعتدت السرقة بعد ما تذوقت طعم المال ، لم أتضايق كثيرا بسبب طردي من المدرسة ، بل لقد خلق لي ذلك فرص كثيرة للعمل ، فأصبح لدي فترة صباحية للسرقة إلي جانب الفترة المسائية.
في الـ17 من عمري ، أصبحت سارقا محترفا ، سارقا خبيرا ، سارقا يجيد مهنته لأقصي حد ، فتفننت في السرقة ، وانتقلت لشريحة أخرى ، فبدلا من الحقائب ،انتقلت لسرقة الشركات والمكاتب والبنوك ، كل شئ يأتي بالتعوّد والخبرة.
في الـ21 من عمري ، جاء اليوم الأسود الذي يخشاه كل لص ، يوم الوقوع في أيدي الشرطة ، يوم السجن ، ُقبض علي ، قضيت أياما لم تشرق لها شمس في الزنزانة الرهيبة الكئيبة ، البرد ينهش جسمي و يصيبني برجفة شديدة ، خشونة السرير الحديدي تشبهني بمطارق حديدية تخترق ظهري ، كلا لا أريد أن أتذكر هذه الأيام السوداء.
في الـ24 من عمري ، خرجت من السجن ، فقد كانت تهمتي بسيطة ، قد يظن بعضكم أني تعلمت الدرس ، أو أن قسوة الأيام السابقة جعلتني أتوب وأبحث عن عمل شريف ، لكن هيهات ، فلقد خرجت وأنا أشعر بطاقة رهيبة من الكراهية والحقد على هذا المجتمع الظالم الذي حكم عليّ بأن أكون مجرما سارقا لصا يخشاه الناس ، عدت ثانية للسرقة ، بل أن أيام السجن أطلقت العنان لخيالي ، فأنجبت قريحتي أفكار جديدة للسرقة والاحتيال والنصب ، فأصبحت شخصية شهيرة في عالم الجريمة ،إلي أن وقعت مرة ثانية في يد الشرطة ، وكانت عقوبتي 6 سنوات في زنزانة رطبة الهواء.
في الـ29 من عمري ، وكنت قد قضيت خمس سنوات في السجن ، لن أصف لكم ذلك الجحيم ، فربما لا يحتمل قلبكم المرهف وصف تلك الأيام ، كنت أشعر باختناق شديد ، ليس بسبب ضيق الزنزانة أو قلة التهوية ، بل بسبب وخزات الضمير ، بسبب الخطية ، بسبب الوضع الذي وصلت إليه ، خاطئ ، مجرم ، سارق ، محتال ، المستقبل يبدو مظلما بالنسبة لي ، وذات ليلة انتقلت من الزنزانة الجماعية لحبس انفرادي بسبب المشاحنات والمشاجرات التي دائما أكون طرفا أساسيا فيها ، ذهبت للزنزانة و استرعى انتباهي ما كان مكتوبا على أحد الجدران.
( عندما تصل إلي نهاية طريقك ويرتبك عقلك ويبدو لك إنه لم يبق إلا الدموع ، اتجه ليسوع ، فهو الذي تبحث عنه ولابد أن تجده ) ، قلت لنفسي : ( حقا لقد وصلت لنهاية الطريق ولم يبق لي سوى البكاء على ما فات ، لكن الدموع لن تغير الماضي ، لأطلب يسوع ليغير حياتي ومستقبلي)
ولأول مرة في حياتي أركع وأصلي وأتعهد بعدم العودة لحياتي الماضية ، شعرت براحة شديدة بعد الصلاة.
في الـ30 من عمري ، وبعد سنة واحدة من تغيري الداخلي ، خرجت من السجن ، كان ذلك في عام 1958 ، ولكن صدقني يا صديقي لقد مرت سريعا هذه السنة ، لأن منظوري للحياة قد اختلف ، لأن نعمة المسيح قد لمست قلبي. أكملت دراستي ، ثم دخلت كلية اللاهوت في فيلادلفيا وتخرجت منها ، كل هذا إلي جانب العمل البسيط الذي التحقت به ، والذي كان أجره الضئيل أثمن من كل كنوز الأرض ، لأنه من عرق جبيني.
كانت متعتي في خدمة المساجين ، فلقد شربت من نفس الكأس ، والمساجين تقبلوا مني الكلام بصدر رحب لأني ( زميل سابق ) ، حاولت دائما أن أرشدهم لطريق المسيح ، فلقد شعرت بأني مديون للمسيح و يجب أن أسدد ما علي ولكني مهما فعلت لن أوفي هذا الدين أبدا.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة المجوسى الرابع

( انظروا إلي هذا النجم ، يا له من نجم عجيب )
قالها أرتابان في ذهول ، نظر مليحور وجسبار وبلطاسر ( أسماء المجوس الثلاثة الحقيقية ) إلي النجم واندهشوا بشدة ، فهذا النجم يسير في عكس اتجاه النجوم التقليدي وهو بذلك يخالف قوانين الطبيعة والفلك.
أخذوا يتباحثون في هذا الأمر طويلا وكثيرا ، فهم علماء فلك وأخيرا قال لهم أرتابان : حسب كتب ونبؤات القدماء ، فإن هذا النجم إشارة لمولد ملك عظيم.
اتفق المجوس الأربعة على الذهاب لرؤية الملك وتقديم هداياهم له ، فاشترى أحدهم ذهبا والأخر ابتاع لبانا وثالثهم أحضر مرا ، أما أرتابان فباع كل ممتلكاته و اشترى بثمنها ثلاثة جواهر ، جوهرة حمراء وجوهرة زرقاء ولؤلؤة ثمينة ، واتفق المجوس الأربعة على أن تبدأ رحلتهم الطويلة في الصباح الباكر.
و في الصباح ركب أرتابان ( المجوسي الرابع ) الجمل وذهب ليلتقي بأصدقائه عند المكان المتفق عليه ، وفيما هو مسرع رأى شيخا عجوزا فقيرا يبدو عليه المرض والضعف ويحتاج للمساعدة ، كان الاختيار صعبا للغاية ، فإذا ساعده فلن يلحق بأصدقائه ، و إذا تركه ، سيموت الرجل من البرد والضعف الذي يعتريه ولكن قلب أرتابان رق له و أحضر له بعض الأدوية وعندما استعاد الرجل قوته ، أعطاه أرتابان الجوهرة الحمراء ليبيعها ويحصل على بعض المال يعينه في مرضه وشيخوخته.
وصل أرتابان ولكن للأسف بعد فوات الوقت ، فقد تركه أصحابه ، المجوس الثلاثة ، ليلحقوا بالنجم.
ذهب أرتابان إلي بيت لحم ولكنه كان وحيدا ، وجد المدينة في حالة خوف و ذعر ، فذهب ليستفسر من أحد النساء ، فقالت له وهي ترتجف من الخوف : لقد أمر هيرودس الملك بقتل كل الأطفال…..
و بينما هي تتكلم دخل الجنود ليقتلوا طفلها ، فصرخت مستنجدة بأرتابان ، فاعترض أرتابان طريق الجنود وقال لهم ( سأعطي هذه الجوهرة الزرقاء لمن يترك هذا البيت و يمر بسلام ) فلما رأى قائد الجنود جمال الجوهرة ، أخذها من يديه وهو يقول لبقية الجنود : هيا بنا ، لا يوجد أطفال هنا.
مرت السنون وأرتابان ما زال يبحث عن الملك العظيم ، صار المجوسي الرابع شيخا عجوزا ، شعره الذي كان في بداية الرحلة أشد سوادا من ظلام الليل ، صار أكثر بياضا من الثلج.
ومرت 33 عاما والمجوسي الرابع ( أرتابان ) يبحث عن الملك العظيم وترك بيت لحم وذهب ليبحث في أورشليم وعندما دخل المدينة ، شعر بأن هناك اضطرابات ومشاكل في اورشليم ، ثم علم أن اليوم سينفذ حكم الإعدام في ثلاثة أشخاص والثالث يدعى يسوع الناصري الذي يقال عنه إنه ملك اليهود.
كان لتلك الأقاويل تأثير غريب على أرتابان وأخذ يفكر : هل يمكن أن يكون يسوع الناصري هو نفسه الطفل الذي ولد منذ 33 عاما في بيت لحم ؟ ستكون فرصة مناسبة لكي يعطيه اللؤلؤة الثمينة و يخلصه من أعدائه….
وبينما تدور هذه الأفكار في مخيلته ، سمع أرتابان صراخ عبد صغير ، يضربه سيده بقسوة ، وعاوده هذا الصراع العنيف بين أن يقدم اللؤلؤة الثمينة للسيد ويشتري هذا العبد ويطلقه ، وبين أن يقدم اللؤلؤة للملك العظيم يسوع الناصري الذي تمنى أن يراه وأخذ يبحث عنه 33 عاما ، لكن انتصرت الرحمة داخله وأعطى للسيد اللؤلؤة الثمينة وأطلق سراح العبد.
حزن أرتابان لأنه لم يستطع أن يحتفظ بأي هدية ليعطيها للملك العظيم ولكنه قرر أن يذهب لجبل الجلجثة ليرى يسوع المسيح ، وعندما اقترب من الصليب ورأى الملك العظيم مصلوبا ، صرخ قائلا : ( أخيرا رأيتك يا سيدي ، ثلاثة وثلاثون عاما وأنا أبحث عنك لأهديك جواهرى الثمينة ولكن حين وجدتك ، كنت قد فقدت كل ما أملك)
وهنا سمع أرتابان صوتا يقول له :
( لقد قبلت تقدمتك ، فالحق أقول لك أن كل ما فعلت بهؤلاء الأصاغر فبي قد فعلت)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , | 2 Comments

قصة الاسطورة

بعد يوم طويل مرهق ممل في الكلية ، ركبت الترام عائدا إلي المنزل ، الساعة تجاوزت الرابعة عصرا ، حالة معدتي سيئة للغاية ، الجوع ينهش أحشائي ، أحلم بما أعدته أمي من طعام ، هل أعدت لنا سمكا مشويا أم سمكا مقليا ؟ هل يا ترى نسيت أم تناست إعداد الأرز والطحينة ، يا لها من أفكار جميلة معزية بعد مشقة هذا اليوم.
صعدت السلم والفكرة تتضخم في عقلي ، حتى ُخيل لي أن هناك رائحة طعام تتسلل لأنفي ( أدركت فيما بعد أن مصدرها هو مطبخ الجيران)
دخلت الشقة والفكرة مازالت تغزو تلافيف مخي ، نظرت للمائدة ، فانتابني قلق شديد ، فهناك طبق واحد يتيم يغطيه طبق آخر ، هل وضعت أمي كل الأكل في طبق واحد ؟ لابأس يبدو أنها تحاول توفير مجهوداتها في غسيل الصحون ، أخذت نفسا عميقا وببطء رفعت الطبق العلوي لأرى ما يوجد بالطبق السفلي و….
ورأيت مشهدا يشيب لهوله الولدان ، فلقد وجدت الطبق نظيفا لامعا فارغا إلا من ورقة بيضاء مكتوب عليها بخط أنيق جميل مستفز( خط أمي ) هذه الكلمات :
( معذرة يا حبيبي ، لقد خرجت مع أختك ( حبيبة قلبي ) لنشترى ملابس العيد ، لم أتمكن من تحضير الطعام ، أرجو أن تذاكر جيدا وأتمنى لك حظا سعيدا )
Mami
دمعت عيناي تأثرا من هذه الكلمات الرقيقة التي اخترقت شغاف قلبي وشكرت أختي ( حبيبة قلب ماما ) على ما فعلته وما تفعله وما ستفعله من مشاكل ، وبعد هذه الأكلة الدسمة ( فقد أكلت الورقة حتى آخر قطمة من فرط الغيظ والقهر ) لم أستطع بالطبع أن أستذكر دروسي ، فقررت أن أستكمل قراءة الكتاب الجديد الذي اشتريته أمس ، كتاب ( أسطورة سيزيف ) للفيلسوف الفرنسي ( ألبير كامي) ، فأنا الآن مغرم بعلم الميثولوجيا ( علم الأساطير).
وسيزيف هذا ، كان إنسانا بائسا أخطأ في حق زيوس كبير إلهة الإغريق ، فقرر زيوس معاقبته بعقاب فريد من نوعه ، فسيزيف يبدأ يومه عند سفح الجبل ، ثم يقوم بدحرجة صخرة عملاقة إلي قمة الجبل ، وعندما يقترب سيزيف من النهاية وعندما تصل الصخرة لقمة الجبل ، تقع مرة أخرى إلي سفح الجبل ، فلا ييأس سيزيف ويقوم بعمله مرة ثانية وثالثة ورابعة دون كلل أو ملل أو يأس أو هوادة )
و بالطبع يرى الفيلسوف الفرنسي إن هذا كله هراء وعبث ، لا فائدة منه ، أما أنا فقد اختلفت معه في وجهة نظره ، فلقد شعرت بقوة إرادة وتصميم سيزيف على إنهاء العمل مهما كلفه الأمر.
انتهيت من قراءة الكتاب وقمت لأستذكر دروسي ، ولكن طوال الوقت كانت تشغلني فكرة عجيبة ، فـ( سيزيف ) يذكرني بنفسي كثيرا ، في حياتي الروحية ، وإن كان قد تصرف أفضل مني.
فأنا عندما أحاول مقاومة خطية ،أي خطية ، أبدأ وأحلام الانتصار علي الخطية تراودني ، و قد أستطيع مقاومتها جزئيا لمدة يوم أو أسبوع أو شهر أو حتى سنة ولكن…..
ولكن تأتي لحظة ضعف ، لحظة تهوان ، لحظة غفلة ، فأسقط في الخطية وهنا ينتابني اليأس والشعور بعدم الفائدة من المقاومة ، لذلك أستسلم تماما للخطية ، وهذا هو أكبر خطأ يمكن أن أقع فيه ، فاليأس هو العدو الحقيقي الذي يجب أن نحاربه ، اليأس هو السلاح الذي يجيد الشيطان استعماله ببراعة يحسد عليها ، فإذا يئست من نفسك وقلت ذات يوم إنه لا فائدة ، لا تيأس من رحمة الله ، ثق أن هناك فائدة ، تأكد أن هناك أمل.
وهذا ما استوعبته من هذه الأسطورة ، فمهما سقطت يجب أن أقاوم مرة أخرى ، أبدأ من جديد ، بلا كلل أو ملل أو يأس أو هوادة ، فقد أسقط مرة وثانية وثالثة ولكني في أحد الأيام سأنتصر بمعونة إلهي.
فبالجهاد والتصميم والإصرار والعزيمة ، سيشعر إلهي بجديتي في مقاومة الخطية ورغبتي الأكيدة في الانتصار عليها وسوف يعطيني الغلبة في يوم من الأيام ، مهما طال أو بعد هذا اليوم.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الف مبروك

تحكي لنا مونيكا ذكريات لم يمر عليها سوى شهر واحد أو أقل ، لنصغي لها جيدا….
قرر عماد خطيبي أن يكون الفرح يوم 23 ديسمبر2004 ثم نطير للخارج لنقضي شهر العسل ، و طلب مني عماد أن أحتفظ بجوازات السفر و التذاكر لأنه لا يجيد الاحتفاظ بأي شيء ، فوضعتها في حقيبة صغيرة و وضعت الحقيبة في
مكان ما ، ثم انشغلت تماما باستعدادات الفرح التقليدية ابتدءا من فستان الفرح والمكياج والـكوافير الخ….
كان فرحا أسطوريا وشعرت بالسعادة وأنا أرتدي الفستان الأبيض ويقف بجانبي زوجي عماد ، والأهل والأقارب يلتفون حولنا ويغمروني بالقبلات والدعوات والأماني على غرار( بالرفاء و البنين ) ، ( ألف ألف مبروك ) إلي آخر هذه الأشياء.
و في الصباح ، أي يوم 24 ديسمبر ، كنا نستعد للذهاب للطائرة التي تحدد ميعاد قيامها في الـ6 مساءا ، قال لي عماد : ( لا تنسي جوازات السفر والتذاكر ) ، قلت له: ( نعم ، بالتأكيد ، لقد وضعتهما في الحقيبة ، و وضعت الحقيبة في الـ…)
لم أستطيع تكملة العبارة ، فأين وضعت الحقيبة ، لست أدري ، لقد انشغلت تماما بموضوع الفرح ولا أذكر أين وضعتها؟
و هنا بدأت عملية تفتيش كاملة لعش الزوجية الجديد ، وبعد نصف ساعة أدركت أن الحقيبة ليست هنا ، خطر لي خاطر أن تكون في بيتي القديم ، فطلبت من عماد أن نذهب إلي بيت أبي.
بالطبع تستطيعون تخيل حالة عماد ، لقد كان يغلي و يكاد ينفجر ، ولكنه يضع في الحسبان إنه أول يوم لنا معا ولا داعي للفضائح والشجار ، ولكني كنت متضايقة ومكتئبة ، وطوال الطريق أخذت أصرخ إلي الله : ( يارب ، أرجوك ، يا إلهي ، أتوسل إليك ، لا أريد أن أبدأ أول يوم لي في حياتي الزوجية بكارثة مثل هذه ، سوف أخسر الكثير إذا لم أجد الحقيبة ، لن نستطيع اللحاق بالطائرة دون تذاكر أو جوازات السفر، والأكثر أهمية سوف أحتفظ لنفسي بذكرى بغيضة و غصة مؤلمة طوال حياتي ، أرجوك يا إلهي)
وصلنا لبيت أمي التي انتابتها الدهشة ثم الجزع عندما عرفت سبب مجيئنا، وأخذنا أنا وعماد وأمي وأبي و أختي والجيران نقلب البيت رأسا على عقب و….. ولكن دون جدوى.
الساعة السابعة مساءا ، الطائرة أقلعت منذ ساعة واحدة ،أجلس في حجرتي أبكي دما لا دموعا ، عماد يجلس في الخارج يشاهد التلفزيون ، كنت على وشك الانهيار ، أعاتب ربنا : لماذا يارب ؟ لماذا ؟ ماذا فعلت كي أستحق منك كل هذا ؟ ما هي مشيئتك في هذه المصيبة ؟ لقد ضاعت علينا تذاكر السفر والمبلغ الذي دفعناه لشركة السياحة لحجز الفندق الذي كنا سنقيم فيه ، لماذا يارب ؟ لماذا ؟
مر يومان وأنا أذرف الدموع ، وعماد يحاول أن يخفف عني رغم إني أعلم إنه متضايق أكثر مني ولكن كبرياءه يمنعه من البكاء مثلي ، ثم وجدته يندفع لحجرتي و هو يصرخ في وجهي قائلا: ( لقد أدركت فعلا إن الله يحفظنا ويعتني بنا )
وعندما شرح لي قصده ، شعرت فعلا كم كنت مخطئة في حق إلهي ، كم كانت يده رحيمة بنا ،إنها فعلا يد الله التي منعتنا من السفر.
بالطبع إن معظمكم يريد معرفة ما حدث ، وأظن إن هذا من أبسط حقوقكم ،فالذي لا تعرفونه هو اختيارنا لبلد من بلاد جنوب شرق آسيا لتمضية شهر العسل هناك ، جزيرة بالي السياحية في أندونيسيا بالتحديد ، طبعا معظمكم سمع عن كارثة زلزال المد البحري ( تسونامي ) الذي أصاب المنطقة بأكملها في يوم 26 ديسمبر2004 و الذي راح ضحيته 165 ألف نسمة و كانت أندونيسيا قد تلقت الصفعة الكبرى من هذه الكارثة كما عرفنا فيما بعد ، الجدير بالذكر هو إنني وجدت الحقيبة تحت فراشي بعد يومين من حدوث الكارثة ، فلقد وضعتها ابنة أختي الصغيرة دون قصد.


( يا لعمق غنى الله وحكمته وعلمه ، ما أبعد أحكامه عن الفحص وطرقه عن الاستقصاء ( رو 11 : 33 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة اخر لحظة

ذات يوم بينما كنت عائدا من منزل أحد المخدومين ( أنا ــ كمال حبيب ــ خادم في الثلاثين من عمري ) ذاهبا إلي بيتي ، الساعة 11مساءا ، مررت في طريق العودة بجانب حانة ( خمارة) ….
( كمال…. كمال….) نظرت ناحية الصوت ، ولكني لم أتبين الشخص الذي يناديني.
( يا كمال ألا تذكرني ؟ أنا رفعت صديقك ) نعم ، نعم ، تذكرته ، إنه رفعت ، صديقي في المرحلة الثانوية ، لقد كنا نجلس معا على نفس المكتب ( تختة واحدة كما يقولون ) و لكن لكم تغير رفعت ! وجه شاحب ، عينان غائرتان ، جسد نحيل ، جلد على عظم كما يقولون ، كان أشبه بجثة تمشي على قدمين ، ما الذي فعل به هكذا ؟
( كيف حالك يا كمال ؟ لقد اشتقت إليك ، هل تذكر عندما كنا في الثانوية العامة وكنت تعظني بكلمات مشجعة ، يا لها من أيام ، أما الآن فأنا إنسان بائس محطم ، لقد رسبت كما تعلم في الثانوية العامة وتركت المدرسة وُطردت من البيت ، والآن أنا لا أفعل شيئا في حياتي سوى الخطية ، 13 عاما في الخطية ، ما رأيك لو دخلت معي الحانة وكلمتني قليلا ؟ فأنا مشتاق إليك ) ، دخلت معه ، فرؤيته في هذه الحالة مزقت قلبي تمزيقا.
( هل تعرف يا كمال ، منذ عشر دقائق سمعت صوتا داخليا يقول لي : أنا أحبك ، أنا مشتاق إليك ، وبعدها وجدتك تمر أمام الحانة ، هل من الممكن أن يكون هذا الصوت هو صوت الله ؟ هل يقبلني بعد كل ما فعلت ؟ هل ؟ )
كنت أستمع إليه ومن داخلي صعدت صلاة إلي الله من أجل هذا الخروف الضال لكي تخترق كلمات إلهي ، التي سيتكلم بها على لساني ، شغاف قلب صديقي رفعت.
( نعم يا صديقي يمكن أن يقبلك ، قد تظن إنها من المصادفة إنك رأيتني الآن ، وقد أظن أنا أيضا كذلك ولكنها ليست مصادفة ، لقد اشتاق إليك يسوع وهو الذي أرسلني إليك اليوم بالتأكيد ، سأذكرك بآية أحبها كثيرا ” الذي يريد أن الجميع يخلصون وإلي معرفة الحق يقبلون” هل تدرك ما معني هذه الآية ؟ إنها تعني إن الله يريد خلاصنا ، يتمنى عودتنا إليه حتى لو كنا قد بعدنا بعيدا جدا ، فإذا رجعنا عن خطيتنا ، نجده منتظرا فاتح أحضانه لنا…..)
واستمر الحديث طوال الليل وعند ظهور أول ضوء للفجر ، كان النور الحقيقي الذي يضيء لكل إنسان قد أضاء قلبه ، لقد ندم على خطيته وشعر برغبة في التغيير ، فوجدته يقول لي : ( أريد أن أعترف الآن )
كان التوقيت غير مناسب ، فنحن في الخامسة والنصف صباحا ، ولكني لما شعرت بتصميمه ، ذهبت معه لكنيستي ، فهناك قداس يقام في السادسة صباحا ، وقد يستطيع الاعتراف قبل القداس ، وطوال الطريق كانت دموعه تنساب.
وصلنا للكنيسة في السادسة إلا ربع ، ولحسن الحظ رأيت الأب الكاهن ، فاستأذنته وأخبرته بالقصة كلها ، كان مترددا قليلا خوفا من أن يتأخر عن صلاة القداس ، ولكنه حسم تردده وجلس معه ، انتظرت في الخارج لمدة 45 دقيقة ، وبعدها رأيت رفعت يخرج وعلى وجهه علامات الراحة والرضا والسرور ، ابتدأ القداس بعد تأخير نصف ساعة ، وأعطاه أبونا حلا لكي يتناول ، أما أنا فقد شعرت بأني أرى قصة الابن الضال بكامل تفاصيلها أمام عيني.
و بعد التناول ، أعطيته ورقة مكتوب عليها رقم تليفوني وعنوان منزلي ، حتى يجدني متى احتاج إلي ، شكرني من أعماق قلبه و انصرف لحال سبيله ، أما أنا فذهبت للبيت والنعاس يداعب جفوني بعد ليلة طويلة.
و في الـ12 ظهرا استيقظت على رنين جرس الباب ، فتحت الباب لأجد ضابط شرطة يقول لي : الأستاذ كمال حبيب. جاوبته بإيماءة من رأسي ، فقال لي : ( هل هذه الورقة تخصك ؟ ) ، كانت هي نفس الورقة التي أعطيتها لرفعت ، وقبل أن أجاوب على سؤاله ، استطرد الضابط قائلا: ( لقد وجدناها في جيب شاب صدمته سيارة مسرعة ولم نجد أي بيانات تدل على هويته سوى تلك الورقة)
صرخت في جزع : و ماذا حدث له ؟ قال الضابط : البقية في حياتك.

قصة حقيقية ذكرها الأنبا بيمن أسقف ملوي ( كمال حبيب سابقا )

فعلا ، لقد تاب رفعت في آخر لحظة ، تذكرني هذه الحكاية بتوبة اللص اليمين ، غير أن رفعت لم يكن يعرف إنها آخر لحظة في حياته ، ولكن لماذا ننتظر لهذه اللحظة ؟ كيف سنعرف إنها آخر لحظة ؟

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , | Leave a comment

قصة النظارة السوداء

والشيخ يرنو إلي صامتا وأنا أنظر إليه في سخرية وقسوة شديدتين….
كلا ، لا يمكن أن نحكي القصة من منتصفها ، لنطلب من ماجد بطل القصة أن يقصها على مسامعنا من الأول.
كما علمتم ، أنا ماجد ، شاب فقير أعيش مع والدي البسيط في بيت أثمن ما فيه هو الحب والحنان والقناعة ، أعمل كل يوم من الصباح للمساء لأحصل على الفتات ، أعود إلي بيتي مرهقا مكدودا لأتناول مع أبي وجبة بسيطة تختلف من يوم لآخر فهناك اختيارات عديدة ما بين الفول المدمس والفول النابت والفول الأخضر ، أما يوم الأحد بعد حضور القداس ، وعلى سبيل الاحتفال ، نتناول 6 طعميات ، يرجوني أبي أن آكل أربعه وأترك له اثنين ، وأصر أنا على أن تكون القسمة عادلة.
أصيب أبي بالمرض اللعين ، ورم خبيث بالمخ ، واضطررت أن أصرف كل ما نملك من أجل تكاليف العلاج الإشعاعي ولكن دون جدوى ، فانتقلت لمرحلة بيع أثاث البيت ، كانت تأوهات أبي بمثابة خنجر من نار يمزق قلبي و أنا لا حول لي ولا قوة ، ولا أجد المبلغ المناسب من أجل جلسة العلاج.
ابتدأت في الاستدانة من أصدقائي ومعارفي ، وكتبت إيصالات بالمبالغ التي أخذتها و….
ومات أبي ، اسودت الدنيا في عيني ، ابتدأت أنظر للدنيا من خلال نظارة سوداء ، لقد مات أبي ، تركني وحيدا تلاطمني أمواج الحياة ، لم يترك لي ميراثا سوى تلك الديون التي تراكمت علي وأوشكت أن تطبق على أنفاسي ، الأصدقاء لم يتمهلوا علي وأعطوني مهلة ضئيلة جدا لسداد الديون و إلا…
كان الجو مهيئا جدا لكي يأتي إبليس ويجد عقلي مستعدا لاستضافته ، فبدأ يهمس في أذني :( ماذا انتفع والدك من حياة التقوى ؟ هل الحب والحنان والقناعة استطاعوا أن ينقذوا أبيك من الموت ؟ هل استطعت أن توفي ديونك بالفضيلة ؟ كفاك من تلك الكلمات الرنانة ، القناعة والفضيلة ، هيا ابحث عن المال بكل الطرق المتاحة وعش حياتك )
وجدت كلماته صدي في نفسي واقتنعت بها وابتدأت أمارس السرقة ، حقيبة يد من سيدة ذاهبة للسوق ، محفظة نقود من شاب يركب الأتوبيس ، حقيبة سامسونيت من رجل وقور خارج من البنك ، وهكذا إلي أن انتقلت لسرقة المنازل.
و ذات ليلة ، دخلت إلي أحد البيوت متخفي كعادتي ، لابسا النظارة السوداء التي تخفي معظم معالم وجهي ، كان صاحب البيت شيخا وحيدا مقعدا ، وجدت الفرصة سانحة لأن أسرق كل ما أتمناه ، دون الشعور بالخوف والقلق ، فالشيخ مقعد لا يستطيع الحركة ، صوته ضعيف لا يستطيع الصراخ ، وأمام عينيه أخذت أجمع كل ما في البيت من نقود ومجوهرات ( مما غلا ثمنه وخف حمله )
والشيخ يرنو إلي صامتا وأنا أنظر إليه في قسوة وسخرية شديدتين ، أكملت مهمتي الحقيرة وسألته بسخرية : ( هل لديك شيئا آخر يا عمو ؟ )
( نعم يا بني ، خذ هذه الساعة ، فأنا لا أحتاجها ، ربما تنفعك )
وقعت هذه الكلمات علي كالصاعقة وزلزلت كياني وحطمت داخلي أشياء كثيرة وأقامت أشياء أكثر.
اقتربت من الشيخ وأنا أبكي ورأيت فيه نفس حنان وحب وكرم أبي ( رحمه الله ) ، ارتميت في حضنه ودموعي تبلل ثيابه قائلا: ( سامحني يا سيدي ، فأنا وحيدا في هذه الدنيا دون سند أو معين ، لقد فقدت أبي منذ سنين بسبب المرض اللعين ، تراكمت علي الديون ، لم أجد حلا سوى السرقة ، سامحني )
أما هو فاحتضنني مجيبا:( أنا أيضا فقدت ابني ، لقد مات بسرطان الدم ( لوكيميا ) منذ 50 عاما ، كن لي ابنا وأنا أكون لك أبا ، حطم النظارة السوداء التي ترتديها ، فأنت تضعها على عينيك لئلا يراك الناس ولكنك تنسى النظارة السوداء التي تضعها على قلبك ، فلا ترى محبة إلهك ، والتي تنظر بها للحياة فتجد كل شيء أسود ، فأنت شاب بصحة جيدة ، ابدأ حياتك من جديد والله سيعينك ويحول كل مرارة إلي فرح وأنا سأساعدك لتشق طريقك في الحياة بكل ما أملك )
كانت كلماته كالبلسم الشافي لجروحي ، ولقد ساعدني على الالتحاق بعمل جيد ، كما ساهم في تسديد ديوني ، وأتذكر دوما الآية التي يحبها والتي أصبحت أحبها : القليل مع مخافة الرب خير من كنز عظيم مع هم ( أم 15:16)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الوقت كالسيف

بطل قصتنا اليوم خادم من كنيستنا ، كنيسة الشهيد العظيم مارمينا العجايبي بفلمنج ، وسيحكي لنا مغامرة شيقة ، اترك التلفزيون من فضلك واغلق الكاسيت لو سمحت واستمع جيدا إذا أردت….
ماذا أفعل يا ترى ؟ كل محاولاتي باءت بالفشل ؟ 7 سنوات كاملة أبحث عن عمل ولكن بلا جدوى ، ألا يوجد حل ؟
كانت مكالمة صديقي التي انتشلتني من براثن اليأس وأنعشت الأمل من جديد في داخلي هي الحل ، فلقد أخبرني بأن هناك مكتب لبيع أجهزة الكمبيوتر وهم يحتاجون لمندوب مبيعات ، ترددت قليلا ، فأنا مهندس كمبيوتر ولا أستسيغ مهنة مندوب مبيعات ، لاسيما أن المرتب غير مجزي ولكن….
مجبر أخاك لا بطل ، وافقت وقررت أن أذهب لمقابلة صاحب المكتب ، واتصلت به بالتليفون ، فطلب مني أن أكون متواجدا عنده في الساعة 3 ظهرا.
مرتديا البذلة السوداء التي أبدو بها كنجوم السينما ، ورابطة العنق الأنيقة التي تجعلني كرجال المخابرات ، واضعا أطنان من الكولونيا ، ذهبت لمقابلة الرجل ، وكلي لهفة وشوق أن أظفر بهذا العمل.
في الساعة الثانية والنصف ظهرا ، كنت في الشارع أستعد للذهاب لمنطقة رشدي حيث يوجد المكتب ، حينما سمعت صوتا ضعيفا يقول لي : ( ساعدني يا بني ، ساعديني يا بنتي ) التفت لأرى عجوزا عمياء تقول لي : ( ساعدني ، لقد ضللت الطريق ولا أستطيع العودة إلي البيت ، لا أحد يريد معاونتي )
ماذا تفعل لو كنت مكاني ؟ لم يتبق على الميعاد سوى نصف ساعة…… ( أين تسكنين يا أماه ؟ )
( في السيوف يا بني ، منطقة الرأس السوداء )
دارت هذه الأفكار المتضاربة في مخيلتي …..
” أين أنت أيتها العجوز الطيبة منذ سبع سنوات كاملة ؟ كان لدي في الماضي متسع من الوقت لأذهب بك حيثما تشائين لماذا اخترت هذا الوقت الحرج لطلب المعونة ؟ لو طاوعت ضميري وأوصلتها ، لأصبحت الوظيفة في خبر كان ، ولو تركتها وذهبت لمكان العمل ، سينغص على ضميري ما بقى لي من عمر ، ماذا أفعل ؟ هل من المعقول أن أترك عجوزا عمياء ، لا حول لها ولا قوة ، تنشد المعاونة وأمضي لحال سبيلي ؟ لا وألف لا ، أنا خادم إعدادي ، و دائما أعظ في الأولاد قائلا : يجب أن تساعد المحتاج ، أن تجاوب من يسألك المساعدة ، ألا تتأخر عن مد يد العون للآخرين ، إلي آخر هذا الكلام ، هل هو كلام أقوله أم أنفذه وأحياه ؟ ”
بعد هذا الحوار العنيف ما بين روحي وجسدي ، مابين طموحاتي وضميري ، ما بين الشر والخير ، قلت لها : هيا بنا وركبت معها التاكسي وذهبنا للسيوف.
أوصلتها إلي منزلها وشكرتني ابنتها التي استقبلتني بزغرودة ثم ابتدأت في البكاء الهستيري كعادة النساء في كل مكان على وجه الأرض ( فقد كانت فاقدة الأمل في رؤية أمها مرة ثانية )
وصلت للمكتب في حوالي الساعة 4 مساءا ، واستقبلني صاحب المكتب بعبارات ترحاب شديدة على غرار : أنا منتظر سعادتك منذ ساعة كاملة ، من لا يحترم مواعيده لا يحترم نفسه ، إذا كان التأخير من أول يوم ، فماذا ستفعل بعد ذلك ؟ أنا أرفض أن يعمل عندي إنسان لا يحترمني و….
وطردني بعد أن ألقى على مسامعي محاضرة اجتماعية عنوانها الوقت كالذهب أو الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك.
أرجوك لا تسألني عن مشاعري في هذا اليوم السعيد ، كنت أشعر بغصة مؤلمة في حلقي ، ولكن كان هناك شعور خفي بأني استطعت الانتصار على ذاتي ، وفضلت مصلحة الآخرين على مصلحتي.
وبعد هذا الموقف بأربعة أيام ، علمت من نفس الصديق أن شركة كبيرة للكمبيوتر تابعة لشركة I.B.M. ترغب في تعيين مهندس كمبيوتر.
لا داع أن أقول لكم إنه تم اختياري للعمل من أول مقابلة ، رغم وجود الكثيرين الذين لا يقلون عني خبرة ، ولا داع أن أقول إن المرتب كان أكثر مما أحلم به ، ولكن يجب أن أقول: إن الله لا يترك نفسه مديونا ، فمن المستحيل أن أعمل من أجله شيئا صغيرا ولا أنال المكافأة و لو بعد حين ، حقا إن كأس ماء بارد لا يضيع أجره.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة امل

سالت الدموع من عيني أنهارا وأنا أتذكر زوجتي الحبيبة ( أمل ) ، أتذكر صراعها الطويل مع المرض ، ومع العلاج الكيماوي إلي أن جاءت لحظة النهاية…… ثم تنهمر دموعي أكثر وأكثر……
سأحكي لكم هذه الذكريات التي مر عليها 15 عاما.
زوجتي ( أمل ) طبيبة أطفال ، وقد عاشت في هاجس اسمه المرض بسبب دراسة الطب ، فهي دائما تخشى الأمراض بشدة وتطاردها في كوابيسها ، وبالذات مرض السرطان.
وبالفعل كانت الهواجس تحمل رؤية مستقبلية ، فلقد أصيبت بورم خبيث ، يا لها من ضربة قاسية ، انهارت تماما ، فكطبيبة تعلم أن الورم قد يرسل خلايا سرطانية لجميع أجزاء الجسم ، لاسيما أنها اكتشفت الورم في مرحلة متأخرة ، فحتى إذا قامت بإجراء عملية استئصال للورم ، فحياتها في هذه الدنيا لن تستمر طويلا.
انهارت أمل وانهار الأمل في داخلها ، سيطرت عليها كل مشاعر اليأس ، رفضت أن تقوم بالعملية ، حبست نفسها في غرفتها تبكي ليلا ونهارا.
حاولت أن أقنعها بأن تقوم بإجراء العملية ، وتترك الباقي لمشيئة الله ، لكنها لم تكن مستعدة لقبول كلامي ، حاولت بعض الصديقات أن يأتوا لزيارتها ولكنها رفضت ، أولا لأنها لا تريد أن ترى الشفقة في عيون الآخرين ، و ثانيا لأنها تشعر بأنه لا يستطيع أحد تصور النيران التي تشتعل في قلبها ، فمن السهل أن تواسي وتعزي الآخرين على ما ابتلوا به من مصائب حينما تكون أنت في تمام الصحة والعافية.
و ذات يوم ، عندما أفرغت كل مخزونها من الدموع ، قررت أن تفتح الإنجيل ، فوجدت الآية التي قالها الرب لتلاميذه حينما كانوا يسألونه عن المولود أعمي : من أخطأ هذا أم أبواه ؟ فقد أجاب قائلا : ( لا هذا أخطأ ولا أبواه لكن لتظهر أعمال الله فيه ) اخترقت تلك الآية عقلها وقلبها ، وفكرت في معناها مرارا و قالت لي : إذا كانت هذه التجربة لظهور عمل الله في ، فأنا سأقبلها بشكر ولن أتركها تسيطر علي.
وافقت أمل على التدخل الجراحي ، وبعد انتهاء العملية ، قال لي الطبيب : أن المرحلة القادمة في منتهى الأهمية ، فأنا واثق أن الورم قد بعث بعض الخلايا السرطانية الخبيثة لبعض أنحاء الجسم ، كما أظهرت بعض الفحوصات ، ومن ثم يجب أن نبدأ حالا العلاج الكيماوي.
و رغم قسوة العلاج الكيماوي ، قالت لي أمل ذات يوم : ( أريد أن أخدم ، يجب أن تظهر أعمال الله في ، سوف أقوم برعاية مرضي السرطان ، لا أحد سيقدر موقفهم مثلي ، لن يستمعوا لكلمات التعزية من شخص سليم ، ولكن عندما تأتي إليهم كلمات الرجاء والأمل من شخص مصاب بنفس المرض ، سيقبلونها ويتفاعلون معها ، وربما ساعدهم ذلك على مقاومة المرض ، كما إني طبيبة وستساعدني خبرتي الطبية في مساعدتهم ) ، وافقتُ على مضض إشفاقا عليها.
و بالفعل ورغم معاناتها ، أخذت تزور بعض السيدات اللاتي أصابهن نفس المرض ، تتكلم معهن ويتحدثن معها ، تزرع الأمل في داخلهن ويخففن عنها ، تعطيهن مسكنات الألم ، تقرأ معهن الإنجيل ، لقد استطاعت أن تكسب صديقات كثيرات ولقد شعرت هي نفسها بالأمل وأشعرت الآخرين أيضا.
بل لقد طلبت من الأب الكاهن في كنيستها بطنطا أن تقام أسرة لخدمة مرضى الورم الخبيث ، وافق الأب الكاهن وسميت باسم ( أسرة الأمل ).
سالت الدموع من عيني أنهارا وأنا أتذكر زوجتي الحبيبة ( أمل ) ، أتذكر صراعها الطويل مع المرض ومع العلاج الكيماوي إلي أن جاءت لحظة النهاية……
ثم تنهمر دموعي أكثر وأكثر ، ولكنها كانت دموع فرح ، نعم أنت لم تخطئ قراءة العبارة السابقة ، دموع فرح ، لأن النهاية التي أتحدث عنها هي نهاية المرض وليست نهاية زوجتي أمل ، لقد تم الأمر بصورة معجزية ، ولكني أشعر إن تغلبها على المرض يرجع إلي إنها طرحت أحزانها وآلامها ومرضها وتذكرت أحزان وآلام ومرض الآخرين.
لقد شفيت تماما ولم تعد تحتاج للعلاج الكيماوي ، لقد مر 15 عاما على نهاية المرض وهي مازالت تحيا في سلام وتمارس خدمتها ( خدمة الأمل ).

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , , | Leave a comment

قصة ثلاثون يوما فى السماء

حكاية جديدة هي ، جيدة ؟ أظن ، مؤثرة ؟ نعم ، النهاية غير متوقعة ؟ بالتأكيد ، لقد حكاها لي صديق عزيز ( طالب في كلية الطب ) ولقد كان له دور أساسي في هذه القصة ، لذا طلبت منه أن يقصها بنفسه على مسامعكم.
منذ 4 سنوات تقابلت مع أحد خدام كنيستنا ، طبيب حديث التخرج هو ، ولقد كان السبب في دخولي كلية العذاب ( كلية الطب) ، تحدثت معه عن بؤسي وإحباطي ويأسي  من الكلية ، فابتسم  قائلا :( أنت مازلت في بداية الطريق ، الطريق طويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل للغاية يا صديقي ، تشدد وتشجع ) وفي أثناء الحديث ، علمت منه أنه سيضطر للسفر إلي السعودية للعمل هناك ، لأنه لا يجد أي فرصة للعمل هنا في مصر ( مما أعطاني جرعة أمل كبيرة في المستقبل البهيج الذي ينتظرني ) ثم أردف قائلا : ولكن ما يحزنني هو عدم وجود كنائس هناك ، مما سيمنعني من ممارسة التناول والاعتراف والخدمة ، وأخشى أن يؤثر ذلك على حياتي الروحية.
فقلت له :( خذ الكنيسة معك طالما لا يوجد هناك كنائس ) كانت جملة بسيطة تشجيعية ، قصدت بها أن الكنيسة في داخل كل واحد فينا ، وكم سمعنا عن شباب مصريين يعيشون في الخارج حيث لا يوجد كنائس ولكن حياتهم الروحية مازالت في نمو مستمر.
ودعته و تمنيت له النجاح ، وعلمت منه إنه سيسافر بعد شهر تقريبا ، ويرجو أن يراني قبل أن يغادر مصر ، ثم لم أسمع شيئا عنه طوال 4 سنوات كاملة.
وفي صيف 2004 ، ذهبت لأحد الأديرة في رحلة نظمتها خدمة الشباب في كنيستنا ، وتقابلت مع أب راهب حديث الرهبنة ، ناداني باسمي دون أن أعرفه ، فسألته قائلا : قدسك تعرفني ؟ فأجاب : نعم يا دكتور ، فحملقت في ملامحه واسترجعت كل أصدقائي وزملائي ومعارفي و….
وصحت فجأة: دكتور……!! ، نعم لقد كان نفس الطبيب الذي سيسافر للسعودية للعمل هناك ، وهو الآن يقف أمامي مرتديا ثياب الرهبان ، ما الذي حدث ؟ وكيف حدث ؟ ولماذا حدث ؟ دارت هذه التساؤلات في مخيلتي ومن ثم طرحتها عليه ، فأجابني قائلا : ( هل تذكر حديثنا معا منذ 4 سنوات ، هل تتذكر عندما قلت لي : خذ الكنيسة معك ، لقد اخترقت هذه الكلمات شغاف قلبي ، وقررت فعلا أن أخذ كل ما أستطيع من الكنيسة معي ، كان السفر قد تحدد بعد ثلاثين يوما ، فتعاهدت أمام الله أني سأجمع ما أستطيع من مخزون روحي ونعمة وبركة إلهية تساعدني في سنوات غربتي.
ابتدأت بحضور قداس يوميا ، قرأت أغلب الكتاب المقدس ، ركعت بين يدي الله يوميا أطلب منه أن يساندني في الغربة حاولت بكل الطرق أن أشبع وأشبع من نعمة ربنا ، عشت شهرا على الأرض ولكني كنت أشعر إني ارتفعت فوق مستوى الأرض ، نعم ثلاثون يوما في السماء ، وفي نهاية الـ30 يوما وبعد أن أتممت 30 قداسا ، حزمت حقائبي استعدادا للذهاب للطائرة ، التي تحدد ميعاد انطلاقها في الواحدة صباحا.
وضعت في حقيبتي مجموعة كبيرة من الكتب الروحية وشرائط التسبحة والترانيم ، وظللت أفكر في أحلى 30 يوما في عمري ، لماذا انتهت السعادة سريعا ؟ طوال حياتي لم أشعر بهذا الإحساس قط ، لقد ذقت حلاوة لم أذقها من قبل ، لماذا يجب أن ينتهي كل شيء الآن ؟ لا ، لن أسافر ، وهذا قرار نهائي ، بل قررت أن أقضي بقية حياتي في الدير ، وفعلا بعد 3 أيام اتجهت للدير.
وعندما أتذكر الآن حديثك السابق( خذ الكنيسة معك ) ، أبتسم ، لقد أردت أن أخذها ولكنها أخذتني ، لقد أردت أن أسرق النعمة الإلهية ولكنها سرقتني ، ومن يومها وأنا في الدير أحيا في سعادة لا نهائية )
قلت له: وهل خسرت من عمرك 6 سنوات من الشقاء في كلية الطب ؟ ،أجابني قائلا: بل لقد ربحت ما بقى لي من عمر.
قلت له : لا يمكن أن أقتنع أنك غيرت أحلامك وأبدلت طريقة تفكيرك في 30 يوما ، إنها لا تكفي أبدا
أجابني : هذا ما قلته لنفسي ، عندما قررت المجيء للدير ، أن 30 يوما فقط لا تكفيني لكي أنهل من كنوز النعمة و أرتوي من الينابيع الإلهية ، أنا أريد المزيد من المسيح ، أريد أن أهب له عمري كله.
سكتُ فترة أفكر فيما قاله ، ثم طرحت السؤال الذي أظن أن كل قارئ فيكم يريد أن يسأله : لماذا لم تسافر وتعمل وتنجح وتشهد لاسم ربنا بعملك ونجاحك ؟
قال لي : اعمل أنت وانجح واشهد لاسم ربنا بطريقتك ، ولكني شعرت أن هذا ليس طريقي ، شعرت أن كل ما في الدنيا لا يستطيع أن يشبعني وأن يجعلني سعيدا مثلما أنا الآن.
هذه القصة قصة حقيقية بتصرف.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة مارك سبنسر

حكايتنا اليوم ــ يا أصدقائي ــ حكاية أمريكية من نيويورك ، تأثرت للغاية عندما قرأتها في إحدى المجلات الكنسية منذ يومين ، فقررت أن أكتبها على الفور لكم.
بطلنا اليوم يدعى مارك سبنسر ، كان من الممكن أن نقول إنه ثري أو مليونير ، لكننا هكذا نبخسه حقه ، فمارك سبنسر ملياردير ، وهو واحد من أهم رجال الأعمال في المجتمع الأمريكي ، يمتلك أسطولا من الشركات والمؤسسات الاقتصادية الضخمة ، لكن على الرغم من هذه الرفاهية الشديدة التي يتمتع بها هذا الثري إلا أن المسيح كان لا يملأ عقله أو قلبه ، فكل ما يشغله هو تحويل كل دقيقة بل كل ثانية من حياته إلي دولارات ، فهو يؤمن كثيرا بالمثل القائل الوقت من ذهب ، كثيرا ما تضرعت زوجته إلي الله ليلا ونهارا كي تلمس النعمة قلبه ، لكن قلبه الذي صنع من الصخر لم يتفتت أبدا أمام دموع زوجته الحبيبة.
و ذات ليلة ، بينما كان مارك يقود سيارته الفارهة عائدا من إحدى سهرات العمل إلي قصره في نيويورك ، لمح شخصا يشير بيده بعلامة الـAutostop ويحاول أن يوقف السيارات المندفعة كالسيل لا تعبأ به ، توقف مارك حينما لمح زيه العسكري ، فقد كان جنديا في الجيش.
( إلي أين يا فتى ؟ ) قالها مارك مستفسرا ، ( مانهاتن يا سيدي ) هكذا جاوب الجندي ، ( إنها على طريقي ، هيا اركب ) تم التعارف بينهما سريعا.
اندهش الجندي مايكل من كرم هذا الثري الذي وافق أن يقله بسيارته ، رغم الغناء الفاحش الذي تستطيع أن تراه في السيارة والملابس بالغة الأناقة والسيجار باهظ الثمن الذي كان يدخنه ، ولكنه لاحظ إن هذا الثري يعاني من حزن شديد و بؤس تستطيع أن تدركه من حديثه ونظراته ، شعر مايكل بفقر الملياردير مارك سبسنر الداخلي لأن مايكل اختبر غنى المسيح الحقيقي ، فقرر أن يبذل كل ما في وسعه لخلاص تلك النفس البائسة.
طفق مايكل يتكلم عن السعادة الحقيقية التي لن يختبرها إنسان طالما هو بعيد عن المسيح وعن متع العالم التي لن تشبع الإنسان أبدا ، وستظل الروح ظمآنة تريد أن ترتوي و….
ولأول مرة أصغى مارك باهتمام بل بشغف ، وعيناه تتأرجح بين الطريق المظلم وذاك الوجه الساطع الذي يرى من خلاله نور المسيح ، مر شريط حياته قدامه ، فشعر إنها بلا معنى ، اندفعت الدموع تسيل على وجنتيه و….
و توقف بالسيارة عندما لمح كنيسة صغيرة ، فاستأذن مايكل في دخولها ، وعند صورة كبيرة ليسوع المصلوب ، سجد و قدم أثمن ما عنده ، أثمن من الملايين التي يمتلكها ، قدم دموعا تغسل أقدام المسيح ، قدم توبة حقيقة من القلب.
عاد مارك للسيارة وشكر مايكل قائلا له : لم أشعر في حياتي براحة حقيقة مثلما أنا الآن ، نزل مايكل في مانهاتن وأعطاه مارك بطاقة تحمل اسمه وعنوان شركته ، فودعه مايكل قائلا : لقد ربحت صديقا جديدا اليوم و ربح المسيح خروفا ضالا.
انقضت ثلاث سنوات وانتقل الجندي مايكل للعمل في نيويورك ، فخطر بباله أن يسأل عن صديقه مارك سبنسر ، بحث في أوراقه حتى وجد تلك البطاقة ، فاتجه للشركة , و….
( هل أستطيع مقابلة السيد مارك سبنسر ؟ ) قالها للسكرتيرة.
( أفندم !! ) جاوبت السكرتيرة مندهشة ، ثم قامت وأسرعت لغرفة جانبية وما هي إلا لحظات حتى خرجت سيدة في العقد الرابع من عمرها ، تطل من عينيها نظرة حائرة ، قالت له : أنا مدام سبنسر ، من أنت ؟
قص عليها مايكل لقاءه مع زوجها و كيف كانت توبته في تلك الكنيسة ، ثم أردف قائلا : ( وأنا الآن هنا لأطمئن عليه )
انخرطت السيدة في البكاء وخرجت عبارتها متهدجة تنم عن انفعال شديد وفرحة غامرة : ( لقد لقي مارك حتفه في حادث سيارة في تلك الليلة التي تقابل فيها معك ، لقد انهرت تماما بعد موته وكنت دائما أتسائل عن مصير مارك ، هل سيقضي حياته الأبدية في سعادة لا نهائية أم في جحيم أبدي ؟ داومت على الصلاة طوال الأعوام الثلاثة الماضية لكي يكشف لي المسيح عن مصير مارك ، والآن ها أنت تخبرني عن توبته ورجوعه لحضن المسيح….
ما أعظمك أيها الآب السماوي ، لقد أدركته محبتك في آخر أيامه بل في آخر لحظات حياته )


لكن ما كان لي ربحا فهذا حسبته من أجل المسيح خسارة ( في 3: 7 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة امتحان شفوى

( لماذا تتحدث كل سلسلة حكايات عن التوبة ؟ ) سؤال تلقيته من أحد القراء ، فقلت له : ( أعتقد أن أكثر القصص التي تؤثر في الناس هي التي يكون مضمونها هو عودة الخروف الضال ، فهي تجعل الإنسان يشعر بأنه مهما كانت حالته ، فالأحضان الأبوية مازالت مفتوحة ومستعدة لاستقباله ، كما أنها تؤكد مبدأ كراهية الله للخطية وليس للخاطيء ) هكذا كان ردي على استفساره ، لكن هذا لا يمنع أن نحاول أن نجدد قليلا في السلسلة ، سنتحدث عن أهداف أخرى ، تعالوا لنبدأ الحدوتة حالا [
استعد الدكتور مجدي لإجراء تلك العملية لتلك الفتاة الصغيرة ، حينما استرجع ذكريات بعيدة للغاية…..
) أنت طالب فاشل ، لن تصلح أن تكون جراحا أبدا ( كانت هذه الجملة بمثابة طعنة اخترقت قلب مجدي ، لأن قائلها هو أستاذ قسم الجراحة العامة بكلية طب عين شمس الذي سأل مجدي أحد الأسئلة الصعبة ، فأجاب مجدي إجابة صحيحة لا غبار عليها ولا يشوبها شائبة ، لكن الدكتور كان شديد التعسف و قال له تلك الجملة السابقة.
يومها شعر مجدي بأن الدنيا اسودت أمام عينيه ، خاصة عندما علم من الطالب الذي يليه أن الدكتور أعطاه درجة بالكاد ينجح بها ، لكنها لا تضمن له الامتياز المعتاد الذي لم يفرط فيه طوال سنوات الطب الطويلة وبالتالي ستقل فرصة تعيينه في الكلية.
نعم كان متضايقا وازداد الضيق بعد ظهور النتيجة ، فلقد فقد فرصة التعيين في الكلية ، لكنه صرخ إلي الله قائلا : لتكن مشيئتك لا مشيئتي .
ابتدأ في التفكير في الهجرة وبالفعل سافر إلي بريطانيا حيث أكمل دراسته هناك ،اختار التخصص الذي طالما راوده في أحلامه ، الجراحة ، برع مجدي في جراحة القلب وهي من أصعب الجراحات وأخطرها.
مرت كل هذه الذكريات في ذهن مجدي وهو يستعد لإجراء عملية لتلك الفتاة المصرية ، التي تبلغ من العمر عشرة سنوات ، المصابة بعيب خلقي في القلب ( مرض يسمى رباعي فالوت ) ، لقد جاء بها أبوها خصيصا من مصر ليتم علاجها عند الطبيب المصري.
ورغم صعوبة العملية والوقت الطويل الذي استغرقته ، الوقت الذي كاد الأب يموت فيه قلقا على ابنته ، لكنها تمت بنجاح كبير.
شكر الأب الدكتور مجدي من أعماق قلبه على إنقاذه لابنته واستطرد قائلا : ( لقد أنقذت حياة ابنتي يا دكتور وأنا أشهد لك بالبراعة فعلا ، فأنا طبيب وأدرك صعوبة هذه العملية ) ثم انتقل بعد ذلك في النقاش مع مجدي حول الأتعاب…
قاطعه مجدي قائلا : ( كلا لا يوجد مصاريف ولا أتعاب ) ، اندهش الأب للغاية ثم قال له : نعم أنا مصري مثلك ، لكن هذا لا يعني ألا تأخذ حقك يا دكتور ، أرجوك أخبرني عن أتعابك ،أصر مجدي قائلا : لا يمكن أن أنسى فضلك علي يا سيدي ، لقد كنت منذ سنين أستاذي في كلية طب عين شمس.
أصيب الأب بالذهول عندما علم أن هذا الدكتور الشهير كان أحد تلاميذه ، لكن ذهوله تضاعف عندما أردف مجدي مذكرا إياه بالموقف الذي حدث بينهما منذ سنوات طويلة ، عندما صاح فيه الدكتور: (أنت طالب فاشل ، لن تصلح أن تكون جراحا أبدا ) ، لقد مرت الأيام وأصبح مجدي طبيبا مشهورا بل يشاء القدر أن يجري عملية خطيرة لابنة دكتور الجراحة العامة الذي أكد على أنه فاشل ولا يصلح للجراحة.
شعر الأب بالحرج الشديد ولكن مجدي ابتسم له ضاحكا  : ألم أقل لك أنني لن أنسى فضلك علي أبدا ، فلقد حفزني هذا الموقف كي أثبت لنفسي أني أستطيع أن أكون طبيبا وجراحا ناجحا ، فسافرت ونجحت ، حمدا لله ، لقد كانت مشيئته أفضل من مشيئتي.
صديقي إنها عناية الله التي تحفظنا دائما ، فحينما تواجهك ظروف قاسية وتبدأ في الاضطراب والقلق ، أرجوك لا تعطي أذنا لكلمات إبليس المزعجة ، فقط انظر إلي فوق ، وثق إن اليد التي تدير الكون كله هي نفس اليد التي سمرت من أجلك على الصليب ، يد حنون ترعاك وتحميك وترفعك إلي المجد ، وهي دائما تجعل كل الأشياء تعمل معا لخيرك.
أما الآن فيجب أن أعترف لكم بأني قمت بخداعكم عندما أخفيت اسم البطل الحقيقي لهذه القصة الحقيقية لآخر سطر ، لقد حان الوقت لننزع القناع عن وجهه ، إنه…..
إنه الدكتور المصري العالمي طبيب جراحة القلب ( د. مجدي يعقوب )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة البروفيسير

ماذا سيفعل فلاديمير في هذا المأزق السخيف ؟ لقد طلب البروفيسير كوربوف ( أستاذ مادة الفلسفة بكلية الآداب جامعة موسكو ) من تلاميذه ، بحثا يتحدث عن الطبيعة وكيف أوجدت نفسها ، ومن المعروف عن البروفيسير إنه ملحد ، لا يؤمن بوجود الله ، كما إنه عنيد جدا يتشبث برأيه دائما ويرفض الاستماع لآراء الآخرين ، صلى فلاديمير صلاة عميقة لإله السماء ليرشده و يساعده ، ثم أمسك بالورقة والقلم وابتدأ يكتب ويكتب عن فلسفته هو ، عن إيمانه برب السموات والأرض ، عما يؤمن به ويعتقده.
لنترك فلاديمير يذهب للكنيسة ويصلي إلي الله من أجل البروفيسير لكي يلمس الله قلبه و لنذهب مع البروفيسير كوربوف إلي منزله ، قرر كوربوف أن يبدأ بقراءة بحث تلميذه النجيب فلاديمير، فهو معجب بالتزامه والابتسامة التي لا تفارق وجهه أبدا ، قرأ البحث الذي يتكون من عشرين صفحة ، ومع كل صفحة كان غضبه يتزايد ، ثم ابتدأ يصرخ:
( ما هذا الهراء ؟ ما هذا السخف ؟ هل يريد استفزازي ؟ ألا يريد النجاح ؟ ….. كلا ، كلا ، يا كوربوف ، يجب أن تهدأ يجب أن تتصرف كإنسان متحضر ، إنها وجهة نظره ، سأقرأ البحث مرة ثانية لأفند كل ما جاء فيه ، لأثبت لهذا الولد المغرور إنه لا يوجد خالق لهذا الكون ، لا يوجد الله ) وبالفعل ، قرأه مرة ثانية ، سنذكر بعض مقتطفات من البحث……
[ الأرض التي نحيا عليها هي كوكب من ضمن تسعة كواكب تدور حول الشمس التي يبلغ حجمها مليون وثلاثمائة ألف مرة حجم الأرض ( تخيل أن الشمس عبارة عن برتقالة والأرض عبارة عن حبة رمل تدور حولها ) وهذه الشمس الهائلة ما هي إلا نجم واحد من 10 مليار نجم ينتمون لمجرة درب اللبانة ، ومجرة درب اللبانة التي يبلغ قطرها تريليون كيلومتر( واحد بجانبه 15 صفر ) ليست سوى مجرة واحدة من ضمن بليون مجرة ، وكل هذه الكواكب والنجوم والشموس والمجرات تدور في مدارات ثابتة ، لا تحيد عنها أبدا ، في دقة متناهية ، هل من المكن أن يكون هذا الكون كله وجد دون خالق ؟ يا سيدي البروفيسير ، هل الكرسي الذي أنت جالس عليه لتطالع بحثي المتواضع من صنع النجار أم إنه وجد هكذا دون صانع ؟ إذا كان هذا الكرسي البسيط مصنوع من يد النجار ، فما بالك بالكون كله هل وجد هكذا ؟
يقدر بعض العلماء عمر الأرض بحوالي 4 مليار سنة ،أما عمر الإنسان على الأرض فيتجاوز 7000 سنة بقليل ( يتفق العلم والكتاب المقدس على هذه الحقيقة ) أي أن الأرض التي نحيا عليها ، مؤسسة قبل ظهور آدم بمليارات السنين ، لقد ظل الخالق يبدع وينسق ويعدها لاستقبالنا ــ أنا وأنت ــ كل هذا الزمان ، هذا هو الإله الذي أحبني ونزل على أرضي الصغيرة لأجلي ، وهو بنفس اليدين اللتين خلقتا هذا الكون العظيم يدبر احتياجاتي يوما بيوم ، يسهر على راحتي لحظة بلحظة ] ( المعلومات السابقة معلومات حقيقية من مجلة علمية )
انتهى كوربوف من قراءة البحث مرة ثانية ، ولكنه هذه المرة صمت وأخذ يفكر ، لقد زعزع هذا الكلام ما يؤمن به ، وانتابته شكوك أقلقت منامه ، طوال الليل يفكر ويفكر ، لقد بدأ يقتنع بوجود إله ، لا بد من وجود خالق وصانع لكل هذا الكون ، لابد ، كانت هذه الأفكار تصيبه بصداع شديد.
وذات يوم ، بعد شهر كامل لم يقرأ فيه سوى البحث عشرات المرات ، تحدث البروفيسير مع تلميذه ، كان فلاديمير يتوقع أن يسخر البروفيسير كوربوف منه أو يقوم باضطهاده ولكن…
( أشكرك يا فلاديمير على هذا البحث الرائع ، لقد كان الصراع داخلي شديدا ، ولكني صليت إلي الله الذي تعبده وتؤمن به قائلا :” هل أنت موجود ؟ هل أنت الذي صنعت كل هذا ؟ أرجوك أجبني ” ، قد تظن يا فلاديمير أن الأدلة هي التي أقنعتني ولا يمكنني أن أنكر أن لها فضل كبير في إقناع عقلي ولكن الذي أقنع روحي جملتك التي تقول : هذا هو الإله الذي أحبني ونزل على أرضي الصغيرة لأجلي ، وهو بنفس اليدين اللتين خلقتا هذا الكون العظيم يدبر احتياجاتي يوما بيوم ، يسهر على راحتي لحظة بلحظة.
لقد شعرت بمدى السعادة التي تعيشها مع إلهك ، لقد أحسست بالعشرة الحقيقية التي بينك وبين الله ، تذكرت وجهك المبتسم دائما ، الفرح الحقيقي الذي يطل من عينيك وقلت : إني أحسد هذا الإنسان ، لقد عرف السعادة الحقيقية واختبرها عندما عاش مع الله )


السموات تحدث بمجد الله والفلك يخبر بعمل يديه ( مز 19: 1)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة القديسة

حكايتنا اليوم تتحدث عن شهيدة من القرن الأول ، قديسة استشهدت في عصر نيرون الطاغية ، قديستنا تدعى فوتينيه ( فوتينيه : كلمة يونانية معناها مضيئة ــ مشرقة )
كان ابنها الأكبر فيكتور جنديا بالجيش الروماني ، أما ابنها الأصغر جوزيز فكان يجول مع والدته يشهد للمسيح ، ولا أحد يستطيع أن ينكر دور القديسة في انتشار المسيحية في تلك الفترة العصيبة من القرن الأول ، فلقد جالت القديسة فوتينيه تبشر من مكان لآخر واستطاعت أن ترد كثيرين من الوثنية إلي العبادة الحقيقية.
تعرض فيكتور الابن الأكبر لموقف صعب للغاية ، فلقد أمره نيرون بالذهاب لروما للقبض على المسيحيين ( كان ذلك بعد استشهاد القديسين بطرس وبولس عام 67 م )
سافر فيكتور إلي إيطاليا وقابل دوق إيطاليا الذي كان يعلم أن فيكتور مسيحيا وأنه سيرفض تنفيذ أوامر الإمبراطور نيرون ، فحاول نصيحته بطاعة نيرون ، لكن بلا جدوى ، فغضب الدوق منه ومضى لحال سبيله ولكن الله الذي لا يشاء موت الخاطىء مثلما يرجع ويحيا ، سمح للدوق بتجربة صعبة ، ففقد بصره وهنا صرخ : أنت هو الله يا إله المسيحين ثم طلب أن ينال المعمودية ، فعاد إليه نظره.
انتشرت هذه المعجزة في كل أنحاء روما و آمن بالسيد المسيح كثيرون بسبب تلك المعجزة ، سمعت القديسة فوتينيه والدة فيكتور بهذه الأخبار السعيدة ، فتركت قرطاجة حيث تبشر وذهبت مع ابنها الأصغر جوزيز إلي روما حيث تقابلت القديسة مع ابنها فيكتور ودوق إيطاليا و قامت بمساعدتهما في التبشير والكرازة هناك.
وعندما سمع الإمبراطور نيرون ، غضب وأمر بالقبض عليهم ، حاول إقناعهم بإنكار الإيمان بالمصلوب وإلا سينتظرهم عذابا أليما ، فلما رأى إصرارهم أمر بتهشيم مفاصل أياديهم بمطارق من حديد ، ثم رماهم في السجن.
استدعى نيرون ساحرا قدم لهم سما ليشربوه ، فقامت القديسة فوتينيه برشم علامة الصليب وشربت من السم وأعطت لباقي المسيحيين الذين كانوا معها في السجن ، فشربوا جميعا ولم ينالهم أي أذى.
تعجب الساحر جدا وقال للقديسة : سأقوم بإعداد سم أقوى من الأول ، فإذا شربتموه و لم يمسكم أذى ، سأؤمن بإلهكم وفعلا تكرر الموقف بحذافيره وآمن الساحر وجمع كتب السحر وألقاها في النيران ونال سر المعمودية.
فلما علم نيرون ، استشاط غضبا ، وأمر جنوده بقطع رأس الساحر ، ثم عذب القديسة و ولديها ودوق إيطاليا بشتى العذابات ، ابتداءا من الجلد ، إلى الحرق بالمشاعل دون أن يتزعزعوا قط عن إيمانهم
فأمر الجنود ، فقاموا بفقأ عيونهم ثم رماهم في سجن يكتظ بالأفاعي ، وفي وسط كل هذا الظلام ، ظهر لهم النور الحقيقي ، ظهر لهم السيد المسيح وقال للقديسة فوتينيه : ( ابتهجي دائما لأني معك كل أيام حياتك ) و في الحال رجعت لهم أبصارهم.
و لما تعب الإمبراطور نيرون منهم ، أمر بقطع رؤوس أولاد القديسة ، أما القديسة فألقاها في السجن.
حزنت القديسة لا لموت أولادها بل لأنها لم تُقطع رقبتها مع هؤلاء الشهداء ، هنا ظهر لها رب المجد مرة ثانية وقواها فأخذت تسبح وترتل للرب ….. ومر شريط ذكريات حياتها أمام عينيها ، ذكريات مر عليها عشرات السنين ، عندما كانت امرأة تعيش في الخطية ، لكن الله لم يتركها ، بل جاء خصيصا من أجلها ، فعندما كان يسوع المسيح متجها من اليهودية إلي الجليل ، اختار عمدا أن يتجه إلي السامرة عاصمة إسرائيل حيث ولدت القديسة ، و تحدث معها حديثا طويلا هناك عند بئر يعقوب …. حديثا لا يمكن أن تنساه أبدا ، فلقد كان له أكبر الأثر فيما هي عليه الآن ، لقد تغيرت تماما من النقيض للنقيض.
تذكرت القديسة فوتينيه هذه الذكريات ، ثم أسلمت الروح متأثرة بالعذابات الشديدة ونالت إكليل الجهاد.
نعم إنها السامرية ، فالقديسة فوتينيه التي تعيد لها الكنيسة الغربية في 26 فيراير من كل عام ، هي السامرية.
بركة صلواتها فلتكن معنا جميعا آمين.
( عن كتاب : الشهيدات والقديسات ، الجزء السابع ، إصدار : أبناء البابا كيرلس السادس )


فآمن به من تلك المدينة كثيرون من السامريين بسبب كلام المرأة التي كانت تشهد أنه قال لي كل ما فعلت (يو39:4)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة سوبر مجرم

حكاية حقيقية هي وليست من نسج الخيال ، مجرمنا اليوم أمريكي يدعى براين نيقولز ( 33 سنة ) ، لو وصفناه بمجرم لأبخسناه حقه كثيرا فهو سوبر مجرم ، استمعوا جيدا لتلك الدراما التي لو شاهدنا مثلها في فيلم ، لاتهمنا المؤلف بالمبالغة الشديدة.
وقف براين أمام محكمة أتلانتا ليحاكم بتهمة الخطف والاغتصاب ، لكنه تمكن ببراعته وذكائه وقسوته من خطف مسدس أحد الحراس وصوبه ناحية القاضي و….
وانطلقت الرصاصات وسقط كل من القاضي والحارسين صرعى ، لاحت الفرصة لبراين كي يهرب من مبنى المحاكمة ، أخذ يتبادل إطلاق النيران مع قوات الشرطة حتى استطاع الهرب ، فقد كان يتمتع بدهاء الذئاب و مكر الثعالب وشجاعة الأسود ( حدث ذلك في يوم الجمعة 1 مارس 2005 ) ، اضطر براين لقتل شخصا رابعا كي يسرق سيارته ويفر بها ، كان يجول في الشارع بلا هدف بالسيارة حينما لمح فتاة شابة ( أشلي سميث ، 26 سنة ) تعود لمنزلها في الساعة الثانية بعد منتصف الليل ، تتبعها حتى استعدت لدخول شقتها ، فهجم عليها وتحت تهديد السلاح أجبرها على دخول منزلها حيث قيدها.
ننتقل الآن لبطلة قصتنا أشلي سميث ( أم لطفلة في الخامسة من عمرها ) التي شملها الرعب من رأسها حتى أخمص قدميها ، ماذا سيفعل بها ؟ هل سيقتلها ؟ أخذت تفكر في ابنتها الوحيدة التي تركتها اليوم عند خالتها لتعتني بها ، تفكر في حياتها التي أوشكت على الانتهاء ، فقد كان الموت أقرب إليها من حبل الوريد ، لكن كانت فكرة أخرى تدور في مخيلتها لا يمكن أن تخطر على بال أحد ، وهي مصير هذا المجرم ، فهو مخلوق على صورة الله ولكن الصورة تشوهت بالخطية ، فربما لا يزال هناك ضمير خافت يمكن إشعاله ، صلت صلاة من أعماق قلبها لإله السماء ، ثم سألت براين عن قصته باهتمام وبإخلاص شعر بهما المجرم ، فهي أول مرة يهتم به إنسان ، فطفق يتكلم معها عن حياته ثم سألها عن ظروفها ، فأجابته بأنها تزوجت منذ خمس سنوات ثم راح زوجها ضحية اعتداء أحد اللصوص ، وبالتالي ستنشأ طفلتها الوحيدة يتيمة الأب والأم إذا جرى شيئا لها ، ثم حكت له عن ظروفها الصعبة التي جعلتها تدمن الخمر يأسا من الحياة إلي أن ذهبت ذات يوم لكنيسة مارمرقس بواشنطن وهناك عرفت محبة الله وبدأت تسير في طريقه.
زالت ملامح القسوة والكراهية من وجه براين المجرم تدريجيا ، بدأ ينصت لها بعد أن فك قيودها واستمر الحديث لمدة 7 ساعات ، ثم عرض عليها أن تخرج معه لكي ينقل السيارة التي سرقها بعيدا عن بيتها حتى لا تقتفي الشرطة أثره ، فالشرطة تعرف السيارة من وصف أسرة القتيل.
قادت أشلي سيارتها خلف سيارة براين المجرم حتى يترك السيارة في مكان بعيد ويعود معها في سيارتها ، اشتد الصراع داخل قلب أشلي ، فمن الممكن أن تتصل بالشرطة بالموبايل وتنقذ نفسها وليذهب براين إلي الجحيم ، ولكن هل ستفعلها ؟ ولكن لو لم تفعلها فهي تعرض نفسها لخطر جسيم إذا عادت معه إلي المنزل ، فمن الممكن أن تثق في أي إنسان ، ولكن هل من الممكن أن تثق في مجرم قتل أربعة أشخاص أثناء محاكمته بجريمة خطف واغتصاب ؟ لكنها انتصرت على مخاوفها ولم تبلغ الشرطة لإحساسها بأنها إذا فعلت ذلك ستفقد هذه النفس البشرية للأبد ، فلن يثق في أحد قط بعد ذلك.
عادا معا للمنزل ، أعدت له إفطارا ، استمعت لقصته أكثر ، أعلن براين توبته ثم وقفا ليصليا معا ، ثم قال لها كلمات من المستحيل أن تصدر من مجرم : ( أنت ملاك أرسله الله لي ، أنت أختي وأنا أخوك ، كنت ضالا ولكن الله قادني إليك )
اقتنع براين أن يسلم نفسه للشرطة ويواجهه المحاكمة و وعدته هي بأن تزوره في السجن ليتعرف أكثر عن السيد المسيح ، ثم طلب منها أن تبلغ الشرطة عن تواجده في منزلها .
توقع رجال الشرطة أن تكون خدعة أو خطة ماكرة أعدها لهم المجرم السابق براين ، لكن براين خرج إليهم حاملا راية بيضاء أمام عدسات التليفزيون ، وشاهدت أمريكا كلها هذا الموقف العجيب لأن الجرائد والتليفزيون غطت قصة القاتل في المحكمة في اليوم السابق.
أختم القصة بقول لأشلي سميث بعد هذه التجربة: أريد أن أشكر ربي و مخلصي يسوع المسيح لمحبته ونعمته ، إن حياتي شهادة أن الله يستخدمنا حتى ونحن في قلب المأساة. ( قصة حقيقية ذكرت في جريدة وطني 3 إبريل 2005)


إذ أسلحة محاربتنا ليست جسدية بل قادرة بالله على هدم حصون ( 2كو4:10)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , , | Leave a comment

قصة نور القيامة

تدور أحداث قصتنا في الاتحاد السوفيتي عام 1985 حيث كانت الشيوعية هي الرعب الذي يسود البلاد.
تسير هيلجا( 22 سنة ، ملحدة ) في الشارع ، ليل موسكو البارد يجثم على أنفاسها ، نقترب منها لنرى ملامح وجهها الذي يطل منه كل الحزن والضيق واليأس ، تسترجع ذكريات خمسة أعوام كاملة ، خمسة أعوام فشل في فشل ، خطيبها ياكوف تركها ، للمرة الثانية تفشل في دراستها ولا تنجح في اجتياز السنة الثالثة من كلية الألسن ، أبوها وأمها منفصلان ولا أحد يهتم بها ، فكل منهما يرى أنها ثقل عليه ، وهي الآن وحيدة بدون معين ، تراودها أفكار الانتحار ، تفكر في أن تنهي حياتها إلي الأبد ، فلا فائدة من هذه الحياة ، لماذا نحيا ؟ هل نحيا لنتعذب ونتألم ونموت ؟
نتعرف الآن على الفتاة المسيحية إيكاترينا صديقة هيلجا ونعلم أنها تعمل في شركة اتصالات كما أنها خادمة تخدم في كنيستها ، وهنا نراها تستقبل هيلجا في منزلها ، أبدت إيكاترينا دهشتها حينما رأت دموع صديقتها هيلجا ، حكت لها هيلجا كل شئ وأردفت قائلة : لقد قررت الانتحار يا إيكاترينا ، لأن الدنيا أسودت في وجهي.
قالت إيكاترينا : ( دعك من هذا الكلام الفارغ ، سأعطيك نسخة من الكتاب المقدس ، وأنا أثق إنك لن ترددي هذا الكلام مرة أخرى ) ، جلست هيلجا في حجرتها وأخذت لأول مرة تقرأ في العهد الجديد ، ابتدأت بإنجيل متى ، قرأت عن السيد المسيح ، انبهرت بشخصيته ، بمعجزاته ، بتعاليمه ، بالتسامح والمحبة الذي ينادي بهما ، أخذت تقرأ وتقرأ حتى وصلت للإصحاح السادس والعشرين بعد قراءة دامت أربع ساعات ، شعرت بالضيق من تصرف التلميذ الخائن ، أيبيع سيده ؟ هل يخون معلمه مقابل 30 من الفضة ؟ يا له من ثمن بخس للخيانة ، ثم ما هذا ؟ هل ينكر التلميذ الذي يدعى بطرس أنه يعرفه ؟ كيف يكون هذا ؟ كيف ؟ لكنه عاد وندم وبكى ، ثم ابتدأت تشعر بقشعريرة تتنابها حينما قرأت عن الآلام والعذابات والضرب واللطم والجلد وإكليل الشوك الذي أدماه ، لماذا لم يقاومهم ؟ لماذا لم يطلب جيش من الملائكة ليقضي عليهم ؟ لماذا لم ينزل من على الصليب ، لماذا ؟ كانت دموعها تنساب وكانت تشعر بالضيق الشديد ، أهكذا هي نهاية هذا السيد العظيم ؟ أهذه نهاية السيد المسيح الذي تؤمن به إيكاترينا ؟ ما أبشعها نهاية ، لقد مات … مات …. لقد هزمه الأعداء والأشرار ، أنهت قراءة الإصحاح السابع والعشرين الذي ينتهي بموت السيد المسيح وشعرت بعدم وجود فائدة من أي شيء في الحياة ، فحتى هذا الإنسان البار قد فشل في رسالته ومات.
قررت هيلجا أن تنهي حياتها ، نشاهد الآن بطلة حكايتنا هيلجا الملحدة وهى تفكر في وسيلة الانتحار ، هل تحرق نفسها بالبنزين ؟ كلا إنها وسيلة بشعة للغاية ، هل تقفز من أعلى المبنى ؟ كلا ، قد تصاب بكدمات و رضوض وتتألم دون أن تموت ، إنها وسيلة غير مضمونة ، ماذا عن الموت شنقا ؟ كلا ، لا يوجد معها حبل وهي وسيلة تحتاج لتكنيك عال ، هنا خطرت الفكرة في رأسها ، الفكرة الجهنمية ، ماذا عن الموت عن طريق قطع شرايين اليد ، إنها وسيلة مأمونة للغاية ولا تحتاج لخبرة ، وبالفعل أحضرت سكينا من المطبخ و رقدت على السرير حتى تموت معززة مكرمة في فراشها ، نقترب أكثر من هيلجا وقلوبنا تدق بعنف خوفا من هذا المشهد الذي يشيب لهوله الولدان ، اليد اليمنى تمسك بالسكين ، اليد اليمنى ترتعش ، السكين يقترب من شرايين المعصم الأيسر ، بدأ السكين في قطع جلد المعصم ، و ….
ترن ….. ترن …..
رن جرس الهاتف ، انتفضت هيلجا ذعرا ، سقط السكين من يديها ، نسمع صوت إيكاترينا تسألها عن أحوالها ، إيكاترينا التي ما أن علمت بما كانت تنويه هيلجا حتى صاحت فيها : ماذا كنت ستفعلين بنفسك أيتها الساذجة ؟ لماذا لم تكملي قراءة الإصحاح الأخير ؟ أجابتها هيلجا : ما الفائدة وقد مات البار ؟ جاوبتها إيكاترينا : ( أكملي القراءة للآخر يا عزيزتي ، أرجوك ) ، قالت لها هيلجا : ( حسنا يا إيكاترينا ، سأكمل )
ابتدأت هيلجا تقرأ حتى وصلت للآية السادسة : ليس هو ههنا لكنه قام كما قال.
أشرق نور القيامة داخلها وأضاء حياتها و آمنت بسرعة عجيبة بالذي قرأته رغم إنها المرة الأولى التي تدرك فيها أن المسيح قام من الأموات ، لم تتشكك ، لم تقل كيف حدث هذا ، بل صاحت : لقد قام ، لقد قام ، لقد انتصر على الموت.
وتنتهي حكايتنا بتغير حياة هيلجا وتصبح ليست فقط مسيحية بل كارزة بالإنجيل في فترة عصيبة في تاريخ الاتحاد السوفيتي ، الإنجيل الذي أنقذها من الموت الجسدي والهلاك الأبدي.


وإن لم يكن المسيح قد قام فباطل إيمانكم ، أنتم بعد في خطاياكم (1كو17:15)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة ابواب الجحيم

يا له من ظلام حالك ، ظلام يطبق عليك ، فلا تستطيع أن تلتقط أنفاسك ، أين أنا ؟ يا له من مكان رهيب هل هو الجحيم ؟ هل أنا في أعماق الجحيم ؟ طفقت أصرخ بصوت عال : هل سأظل في هذا المكان الرهيب إلي الأبد ؟ هل سأمكث في الجحيم إلي ما لانهاية ؟ أصرخ وأصرخ بلا مجيب ولا معين.
هنا سمعت صوت شيخ وقور يتكلم بثقة قائلا: لا تخف يا بني ، لقد وهبنا حياتنا للرب الإله و رقدنا على رجاء مجيء المسيا ، لا بد أن ينقشع الظلام ، سيأتي النور لا محالة ، هنا سألته في دهشة: ( من أنت يا سيدي ؟ ) قال لي : ( أنا إشعياء النبي ) ، فأجبته : ( لقد قرأت سفرا بهذا الاسم في الكتاب المقدس و…. )
وفجأة سمعت ضجة عظيمة وصوتا كصوت الطبول ، لم تكن الرؤية متاحة جيدا ولكن اخترقت طبلة أذني أصوات تصرخ في سعادة وتقهقه في انتصار قائلة :( لقد مات ، لقد مات المسيح ، سنأتي بروحه إلي أعماق الجحيم كما اعتدنا دائما مع كل من مات من أولاد آدم ، كنا نعتقد إنه ابن الله كما يقول عن نفسه ، لكنه مات كأي إنسان عادي ) ، أدركت فيما بعد إنها أصوات قوات الظلمة ( الشياطين ) ، لقد كانوا يحتفلون بموت السيد المسيح على الصليب و…
و فجأة أشرق النور ، تبدد الظلام ، انكسرت المتاريس الحديدية ، انفتحت الأبواب الدهرية ، انهزمت قوات الظلمة ، دخل ملك المجد منتصرا ظافرا ، فتهلل أنبياء العهد القديم والأبرار الصديقون ، لقد تحقق ما سبق و تنبأوا به.
( هذا هو اليوم الذي انتظرته آلاف السنين ) قالها شيخ طاعن في السن متهللا ، فلما سألته عن شخصيته أجابني : ( أنا إبراهيم ، ألم تقرأ في الإنجيل على لسان السيد المسيح ” أبوكم إبراهيم رأى يومي فتهلل ” )
( حقا يا أبتاه ، لم أكن أعرف أني عندما حملت الحطب والسكين وأسرعت وراءك كنت رمزا للسيد العظيم وهو يحمل الصليب و كما رجعت سالما عافيا ، كذلك قام السيد العظيم من الأموات )
وجد هذا الحوار صدى في مسامعي ، لقد استمعت إلي تلك الكلمات في قسمة قداس خميس العهد ، إنه حوار بين إبراهيم وإسحق ابنه.
( لماذا كل من ينظر للحية النحاسية يشفى من لدغة الأفاعي ؟ لقد استوعبت الآن ، فالحية النحاسية رمز لارتفاع المسيح على خشبة الصليب ) أدركت من تلك الجملة ومن النور الذي يشع من وجه قائلها ، إنه موسى النبي الذي قاد شعب بني إسرائيل أربعين عاما في البرية.
وإذا بشاب يلبس الملابس الفرعونية يربت على كتفي قائلا : ألا تعرفني ؟ إن معظم مراحل حياتي هي رمز للسيد المسيح ، باعني إخوتي بعشرين من الفضة للإسماعيليين كما أسلم يهوذا السيد المسيح لرؤساء اليهود بثلاثين من الفضة ، سجنت ظلما كما حوكم المسيح ظلما وافتراءا و….
هنا انتابتني حالة الذكاء التي نادرا ما تداهمني ، فصحت قائلا : أنت يوسف الصديق ، منذ خمسة سنوات ( حينما كنت في المرحلة الإعدادية ) أعددت بحثا عنك.
( ألا تدرك من نحن ؟ لقد استخدمنا الله في انتصار بني إسرائيل على شعب عماليق ) طفقت أفكر ، أظن أنهما موسى ويشوع ، لكني لمحت موسى النبي من قبل ولم يكن يشبه أي منهما ، من هما يا ترى ؟ ترددت ثم قلت : معذرة أيها السيدان ، لست أدري من أنتما ؟ قالا : نحن ( هارون وحور ) قمنا بمساعدة موسى النبي على رفع يديه على مثال الصليب كلما كان يتعب ، وكان إذا رفع موسي يديه وصلى ، فإن الشعب ينتصر.
( أخيرا فهمت ، أخيرا استوعبت ، الخيط القرمزي الذي أنزلته من بيتي وأنقذني أنا وكل أهل بيتي هو رمز لدم المسيح المسفوك على الصليب ) قالتها السيدة التي تجلس بجانبي ، فالتفت إليها سائلا : من أنت يا سيدتي الجليلة ؟ أجابتني : لست سيدة جليلة كما تظن ، أنا راحاب الزانية ، لقد آمنت برب الجنود ، وصرت من شعب الله بل لقد أعطاني الله أن أكون جدته بالجسد ، فلقد أتى السيد المسيح من نسلي .
قابلت كثيرين وكثيرين ، يدخلون الفردوس في سعادة غامرة ، فلما أردت أن أدخل معهم للفردوس ، استوقفني ملاك قائلا : أكمل جهادك على الأرض ، حينئذ تكون مؤهلا لدخول فردوس النعيم .
[ يا كل الصفوف السمائيين ، رتلوا لإلهنا بنغمات التسبيح ، وابتهجوا معنا اليوم فرحين ، بقيامة السيد المسيح ، اليوم قد كملت النبوات ، وتمت أقوال الآباء الأولين ، بقيامة الرب من بين الأموات ، وعتقنا من العبودية المرة ، وسبى الجحيم سبيا ، وحطم أبوابه النحاس ، وكسر متاريسه الحديد كسرا ، وأعاد آدم إلي الفردوس ، بفرح وبهجة ومسرة ]

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة الاحضان الابوية

تقع أحداث هذه القصة في جمهورية أوسيتيا الشمالية بـ( روسيا )
أنا ــ فلاديمير ــ المهندس الروسي ، الخاطئ ، البعيد تماما عن الله بالرغم من أني مسيحي أرثوذكسي. أعطاني الله جوهرة ثمينة هي ابنتي مارتينا ذات العيون الزرقاء والشعر الذهبي ، وقد صرت لمارتينا الأب والأم معا بعد موت والدتها.
ذهبت مارتينا يوم الأربعاء 1 / 9 / 2004 إلي مدرستها الابتدائية ، مدرسة بيسلان ، توجهت لعملي بعد توصيلها ، وعندما عدت إليها بعد الظهر ، لاحظت وجود إجراءات أمن رهيبة تحيط بمدرسة بيسلان ، خفق قلبي بشدة ، أخذت أجري وأتساءل : ماذا حدث ، ماذا حدث ، أين ابنتي ؟ أين فلذة كبدي ؟ أين مارتينا ؟
علمت أن بعض المنشقين عن الحكم هاجموا المدرسة واحتجزوا مئات من الأطفال و يطالبون الحكومة الروسية بالرضوخ لمطالبهم و إلا أعدموا هؤلاء الأبرياء.
هنا شعرت بقلبي يكاد يثب من بين ضلوعي ، فأنا أعرف الحكومة الروسية جيدا ، إنها لن تستسلم لمطالبهم وستكون العواقب وخيمة ، سأفقد مارتينا ، سيحترق قلبي من أجلها.
لم أجد ما أفعله ، فما باليد حيلة ، تذكرت الله في هذه اللحظة ، نعم فالإنسان لا يتذكر الله إلا في التجارب ، قررت الذهاب للكنيسة بعد غياب سنين ، وقفت قدام صورة للمسيح المصلوب ، صليت من أعماق قلبي:
( أبي السماوي ، اسمعني ، أنا ابنك ، سامحني ، الآن يا إلهي أدركت شعورك ، عرفت مقدار حزنك على ضياعي في الخطية ، لقد تفهمت كل هذا عندما وجدت ابنتي مارتينا تنتزع مني إلى الأبد ، فمارتينا ستموت بيد المختطفين وأنا ، ابنك يا إلهي ، سأموت في خطيتي ، ولكن شتان الفارق بين موت وموت ، بين موت مارتينا الأرضي وبين موتي الأبدي لكم أحزنتك و أوجعت قلبك بسبب شقاوتي ، و لكم أشعر الآن بنفس الألم والحزن وأنا أرى مارتينا تفقد مني ، سامحني يا إلهي وساعدني في هذه المحنة….. ) وأخذت أبكي بحرقة شديدة.
ذهبت للبيت ، فالتواجد بجوار المدرسة محظور ، وأخذت أتابع الموقف ، مرت علي كل دقيقة كساعة كاملة وأنا أستمع للأخبار و أتابع تصريحات المسئولين ، ولكن الموقف صار معقدا للغاية ، فالحكومة لن تستلم و سيتم التدخل العسكري و سيموت الأبرياء دون ذنب ارتكبوه ، ومن بين هؤلاء الأبرياء ابنتي مارتينا.
قضيت أيام صعبة جدا ، لم يكن يخفف عني سـوى وقـــوفي قـدام المسيـح قائلا له : سامحني ، اجعل ابنتي ترجع إلي أحضاني كما رجعت ــ أنا ابنك ــ إلي أحضانك.
و في يوم السبت 4 / 9 / 2004 وصلني الخبر الرهيب ، لقد اقتحمت القوات الروسية مدرسة بيسلان وانتهى الحصار ولكن للأسف ، فقد مات أكثر من 336 طفل وطفلة.
توقف قلبي عن الخفقان و تجمدت الدماء في عروقي و أنا أستمع لهذه المعلومات الخطيرة ، ذهبت مسرعا للمدرسة و أنا أصرخ إلي الله : يارب ارحمني ، يارب لا تتركني ، يارب ساعدني ، لا تتخل عني.
أين أنت يا مارتينا ؟ أين عيونك الزرقاء ؟ أين شعرك الذهبي ؟ هل صار كل هذا جمادا بلا حياة ؟ هل أصبحت جثة باردة يا بنيتي؟ أخذت أبحث بين الأطفال الذين تم إنقاذهم ، ولكن بلا جدوى ، إنها ليست هنا وهذا لا يحمل سوى معنى واحد ، إنني فقدت مارتينا.
( يارب ارحمني ، يارب لا تتركني )
هنا عرفت أن هناك أكثر من مائة طفل في المستشفي ، فذهبت للمستشفى العام بأقصى سرعة و طفقت أبحث في الغرف الواحدة تلو الأخرى والأمل يتضاءل جدا واليأس يتضخم جدا و…..
( بابا )
كانت هذه الكلمة التي جعلتني أنتفض و أنا أنظر إلي الخلف في حركة عنيفة كادت تقتلع عنقي من جذوره و….
رأيتها ، رأيت ابنتي الجميلة مارتينا سالمة عافية ، كانت تبتسم لي رغم الضعف البادي على ملامحها.
لم أشعر بنفسي إلا وأنا أحتضنها وأبكي من شدة التأثر.
( أشكرك يا إلهي ، أشكرك يارب ، لقد عادت مارتينا إلي وعدت أنا إليك )


لأن ابني هذا كان ميتا فعاش ، و كان ضالا فوجد ( لو 15: 24)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة لص المجوهرات

جلست منى في كنيسة دير من أديرة مصر في الصعيد تنتظر مجيء الراهب الذي سمعت أن الله قد أعطاه موهبة شفاء المرضى ، لقد جاءت منى من القاهرة خصيصا له ليصلي لأجلها ليعطيها الرب الشفاء من مرضها ، فلقد أصيبت بجلطة في المخ تسببت في شلل نصفي ، جلست هي و زوجها ينتظران الراهب ، حينما مر شريط حياتها أمامها….
فمنذ عشرين عاما ، علمت منى أنها لن تستطيع الإنجاب ، اتفقت هي و زوجها على تبني طفل كبير في السن ، لأنها تقدمت في السن وكانت تتمنى أن تعيش لترى أحفاد ابنها ، لكن المشكلة أن هذا الطفل اليتيم كان في سجن الأحداث حيث كان متهما بالسرقة .
وقعت منى في حيرة شديدة ، هل تتبنى لصا يبلغ من العمر 14 عاما ؟ استنكر صبحي زوجها الأمر تماما ، لكنها طفقت تقنعه قائلة ( لقد أعطانا الله المال الوفير ، فلماذا لا نسعد مثل هذا الصبي البائس ؟ وأنا أعتقد أنه سيتغير بالتأكيد ، لقد كان سارقا لأنه محروم من كل متع الحياة )، وافق زوجها على مضض ،وبالفعل اصطحبوا الصبي للمنزل الذي يعيشون به ، ننتقل بالكاميرا لمشاعر الصبي الصغير( عادل ).
لقد انبهر عادل بحياته الجديدة ، فلقد كان المنزل أشبه بالجنة ، محاطا بحديقة صغيرة ، الدور الأول عبارة عن صالون كبير لمقابلة الضيوف وغرفة مخصصة لتناول الطعام ، الدور الثاني مقسم لأربع غرف ، كانت مقارنة صعبة بين سجن الأحداث الذي يتواجد فيه أكثر من خمسين صبي في عنبر واحد وبين ذلك الفردوس الذي يعيش فيه ، جلس يتناول طعام الغذاء مع أبيه وأمه الجديدين ، كانت المائدة تزخر بكل ما تتمناه ، ديك رومي ، قطع البيفتيك ، مكرونة باشاميل ، كاد عادل أن يصاب بصدمة عصبية مما يراه ، أين أيام العدس اللعينة ؟ أين حبات الفول التي تشبه الحصى ؟
لكن ما جعل للأكل طعم العلقم في جوفه هو نظرات الأب التي تمتلئ بالشك والريبة ، أنهى الطعام و صعد لغرفته لكي ينام ، بدأت الشكوك تلعب بمخيلته ، هل من الممكن أن يطردني هذا الأب ذات يوم ؟ إنه لا يثق في ، ماذا أفعل ؟ لا أريد العودة لجحيم سجن الأحداث ؟ هل أهرب ؟ ولكن ماذا سأفعل في مواجهه ظروف الحياة القاسية ؟ ماذا سأ … ؟
( سأضع المجوهرات في الخزينة يا عزيزتي و سأضع المفتاح في درج المكتب ، فأنا لا أثق في ابننا هذا كثيرا )
( لماذا تعامله بهذا العنف يا زوجي العزيز ، إنه ابنك ) تسلل هذا الحوار بين منى و صبحي إلي مسامع عادل ، هنا حسم أمره ، سينتظر حتى يسدل الليل ستاره ويهرب بالمجوهرات.
وبالفعل ، ذهب الزوج للعمل ، انشغلت الزوجة بالمطبخ ، أخذ عادل المجوهرات وأطلق ساقيه للريح…. لكن للأسف سقطت المجوهرات من عادل وهو يجري وشاهده الشرطي واصطحبه لقسم الشرطة ، وكان صبحي قد أبلغ الشرطة دون علم منى عن سرقة المجوهرات.
ننتقل الآن لمشهد أخر ، في قسم الشرطة ، حيث نجد عادل واقفا ، والأب والأم يجيبان أسئلة الشرطي ( هل تتهمين عادل يا سيدتي ؟ )، قالت منى ( كلا لا أتهمه ، لقد أعطيته مجوهراتي ليبيعها لأننا نمر بأزمة مالية)، أجابها الشرطي ( هذا لا يتفق مع كلام زوجك يا سيدتي ) ، قالت منى (لقد أخفيت عليه الأمر ) ، استطرد الشرطي قائلا:( يمكنني أن أطلق سراحه إذا تنازلتم عن البلاغ )
وبالفعل أصرت منى على أقوالها ، فأطلقوا سراح عادل الذي رجع إلي البيت والدموع تملأ عينيه ، لم يتبادل مع أبيه وأمه أي كلمات بل صعد إلي غرفته و طفق يبكي ويبكي…
و في الصباح دخلت منى لتكتشف اختفاء عادل ، لا يوجد سوى ورقة صغيرة ( سامحيني يا ماما ، ابنك عادل )
واختفي عادل طوال عشرين عاما ، لم تسمع منى عنه شيئا ،رفض صبحي تماما تكرار نفس المأساة مرة أخرى وتقدمت منى في السن وأصيبت بالشلل…
كل هذه الذكريات مرت بعقل منى في تلك الدقائق القليلة التي تنتظر فيها مجيء الراهب…..
( سلام ) قالها الراهب الذي تطل القداسة من عينيه ، شرح صبحي له معاناة منى مع المرض ورجاه أن يصلي لها ، فأمسك بالصليب ووضعه على رأسها و أخذ يصلي مدة طويلة ، ثم قال لها ( الله يشفيك ) ، كان طوال تلك المدة لم ينظر لوجهها كعادة الرهبان في النظر إلي الأرض دائما ، لكن تلاقت أعينهما ، تسمر الراهب من المفاجأة و صاح :
( أمي ، أبي ) لم تتعرفه منى لأنها كانت قد أصيبت بضعف النظر ، ( أنا ابنكما عادل ،أنا عادل اللص )
لم تصدق منى بل وقفت تنظر له في ذهول وعدم تصديق ( أنا عادل الذي سرقكما رغم إنكما فتحتما لي بيتكما ، لقد تأثرت كثيرا بما فعلتموه معي ، لقد غير هذا الموقف حياتي و قلت في نفسي : لو كان الإنسان يغفر هكذا ، فكم وكم يغفر الله ، لن أسرق بعد اليوم ، ذهبت للكنيسة وقابلت الأب الكاهن ، ساعدني على إيجاد عمل أقتات به ، ثم ذهبت للدير بعد عشر سنوات ومن يومها وأنا في الدير )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة المليونيرة

لماذا لم تشعر بطلة قصتنا سالي بالسعادة ؟ إنها تملك كل مقومات السعادة ، فقد تزوجت من مليونير ، وقد مات زوجها بعد أن ترك لها قصرا كبيرا وخدم وحشم وأموال ومجوهرات ، لكنها رغم كل ذلك لم تعرف معنى السعادة.
كثيرا كانت سالي تشعر بالحزن فتجلس باكية ، فتراها أم صبرية الشغالة وتتعجب في نفسها ، ما الذي ينقص تلك المليونيرة لكي تشعر بالسعادة ؟ فهي ترتدي أفخر الفساتين من أشهر بيوت الأزياء العالمية وتمتلك مجموعة من المجوهرات تكفي لإصابة أم صبرية بأزمة قلبية ، تذهب للنادي كل يوم بسيارتها الـ BMW .
أما أم صبرية فتعود ، بعد الانتهاء من تنظيف القصر ، إلي بيتها ، مكدودة متعبة لتقابلها متاعب بناتها الخمس ، فهناك صبرية ابنتها الكبرى التي لا تجد عملا ، و سعاد التى رسبت في الثانوية العامة ، و أمل التى سوف تطرد من المدرسة لو تقاعست الأم عن دفع المصاريف كما هناك رجاء المصابة بروماتزيم القلب التي تحتاج لأقراص البنيسلين يوميا.
لذا نجد أم صبرية تكافح من أجل راحة بناتها ولكنها دائما تشعر بقبضة تعتصر قلبها عندما ترى معاناة بناتها ، وتتأسف على حالها ، فقد مات زوجها وترك لها ذلك الحمل الكبير.
و في الصباح تذهب للقصر ، تذهب لسيدتها سالي ، فتجد عندها مصففة الشعر ومصممة الأزياء و تلك السيدة التي تضع لها المانيكير والباديكير ومدرسة الموسيقى وأستاذ اللغة الإيطالية والمحامي الخاص و….
و مع ذلك هي حزينة بائسة ، فتمصمص أم صبرية شفتيها قائلة : ماذا ينقصها تلك المدللة لكي تشعر بالسعادة !
ذات يوم دار ذلك الحوار بين الخادمة ومخدومتها…
ــ هل تشعرين بالسعادة في حياتك يا أم صبرية ؟
ــ و هل البشر أمثالنا عرفوا السعادة من قبل ؟ نحن خلقنا للشقاء والتعاسة يا سيدتي.
ــ لقد خطرت لي فكرة مجنونة يا أم صبرية ، ما رأيك لو تبادلنا الأدوار ؟
ــ أنت ( فايقة ورايقة ومش متضايقة ) يا سيدتي ، لا تسخري مني.
ــ أنا لا أمزح يا أم صبرية ، أنا أتحدث بجدية ، ستعيشين في قصري وسأحيا مع أولادك لمدة شهر ، ما رأيك ؟
ــ يا سيدتي ، أنا سيدة فقيرة ، لا تسخري مني أرجوك.
لكن مليونيرتنا المدللة سالي كانت تتحدث بجدية واستطاعت إقناع أم صبرية ، فأصبح لدينا المليونيرة أم صبرية التي تحيا في القصر و سالي الفقيرة التى ترعى البنات الخمس.
لم يكن القصر غريبا على أم صبرية ولكنها اليوم سيدة القصر ، وفي أول يوم استيقظت و طلبت الفطور ، فسألها الطباخ عما تريد ، فقالت له : ماذا عندك اليوم ؟ أجابها : هناك بيض وجبن و مربى وعسل وسوسيس ولنشون وفول و…..
( إياك والفول لئلا أطردك شر طردة ، فقد أكلت منه ما يكفي طوال 30 عاما )
مر أسبوع وأم صبرية تحيا كملكة متوجة ولكنها في النهاية شعرت بالحنين الشديد لبناتها ، اشتاقت لسماع صوتهن ، اشتاقت لمشاكلهن التي لا تنتهي ، وفي الأسبوع الثاني ابتدأت تشعر بالاكتئاب الشديد ، وفي الأسبوع الثالث كادت أن تصاب بالجنون وطفقت تعد الأيام على انتهاء الشهر.
أما سالي ، فقد شعرت أن هناك جبل من الأعمال التي يجب أن تقوم بها كل يوم ، لأول مرة تنام بدون عشاء لتوفر العشاء للبنات ، فوجئت بمشاكلهن ومعاناتهن ومرضهن وفقرهن وبؤسهن ، شعرت بالعجز قدام تلك المهام الجسيمة.
وعند انقضاء الشهر أسرعت أم صبرية لبناتها تحتضنهن وهي تبكي وتشكر الله على نعمته ، نعم فهي لم تشعر بتلك النعمة قط ، لكن حينما قضت أياما دون بناتها ، أحست بتلك العطية التي أعاطاها لها الله ، وابتدأت تمارس حياتها بلا تذمر وأخذت تزرع في بناتها روح الشكر والقناعة والرضا.
أما المليونيرة المدللة سالي فرجعت لقصرها وهي تشكر الله على نعمته ، فلقد أنعم عليها الله بالمال والصحة ، حتى إذا كانت محرومة من الأولاد ، فلقد أعطاها الله الكثير ، وقررت أن تعتبر بنات أم صبرية هن أيضا بناتها واهتمت بمشاكلهن وأخذت تساعد في تخفيف معاناتهن
كما شعرت أن عليها واجب أهم من النادي والملابس الفاخرة و بيوت الأزياء والسيارات باهظة الثمن ، فابتدأت تخدم ، فتزور الملاجىء والمستشفيات و تخفف معاناة الأيتام والمرضى سواء بالمال أو بكلمة تشجيع وهنا….
وهنا فقط شعرت بالسعادة الحقيقية.


مخلوقين لأعمال صالحة سبق الله فاعدها لنا

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة تاسونى

أنا مهندس كمبيوتر ، تخرجت منذ خمسة أعوام ، انتقلت بين وظائف كثيرة إلي أن وفقني الله للعمل في شركة كبيرة في القاهرة لبيع وتصليح أجهزة الكمبيوتر ، وكأي شاب استطاع أن يجد عملا مربحا ، بدأت التفكير في نصفي الآخر ، قررت أن أتزوج ، وبدأت أصعب رحلة في الكون ، رحلة البحث عن زوجة مناسبة.
بالطبع يختلف الشباب كثيرا في المواصفات التي يتمنون أن يجدونها في شريكة حياتهم ، فهناك من يريدها متدينة ( أمينة خدمة على الأقل ) وهناك من يصمم على أن تكون جميلة الجميلات ( لا تقل جمالا عن ممثلات السينما ) والآخر يريدها أن تتمتع بشخصية قوية ( فتاة مخابرات على الأقل )
أما أنا ، فقد كان كل شغلي الشاغل أن أجد فتاة متدينة ، لأني أخشى كثيرا على أولادي ، فمن سوف يربيهم التربية المسيحية ؟ من سيجلس معهم طوال اليوم ؟ أليست الأم ؟ طبعا هناك دور كبير للأب ولكني أجد أن الدور الذي تلعبه الأم في حياة أطفالها أهم.
ذهبت للكنيسة ذات يوم لأصلي ليرشدني الله ، وأمام صورة للسيد العذراء ، تضرعت إلي الله ليرشدني في أصعب قرار في حياتي ، وبينما أصلي لفت انتباهي وجود خادمة و معها 15 فتاة ( بناتها في الخدمة ) ، كانوا يصلون صلاة الساعة السادسة ، منظر التاسوني وهي تضع الإيشارب على رأسها ، جعلني أشعر أنها فتاة متدينة فعلا ، ثم تأكدت من إحساسي عندما انتهت الصلاة وابتدأت التاسوني في إلقاء كلمة روحية عن الشهادة لاسم المسيح.
استطعت الحصول على اسمها عن طريق صديقي مينا الذي يعرفها من الكلية ، وشعرت أنني قد أكون وفقت في اختيار شريكة حياتي.
ذات يوم ، دعاني صديق عمري مينا لحضور حفل زواج أخته ، فلبيت الدعوة ، و بعد انتهاء الإكليل ، كان هناك حفلة في إحدى القاعات والتي تتعدى مصاريفها حاجز الـ30 ألفا من الجنيهات مما يشجع فعلا على الزواج ، ما علينا.
ابتدأ الحفل كالعادة بالزفة المميزة ثم دخول العريس والعروس وتوزيع الشربات ( لست أدري حتى الآن علاقته بالزواج وكأنما سيكون الزواج باطلا دون شربات) ، ثم ابتدأ رجل ( يظن نفسه خفيف الظل ) بدعوة العريس والعروس وأصدقاءهم وصديقاتهم للرقص على أنغام الموسيقى الصاخبة والتي أصابتني بانسداد في الشرايين التاجية مما نتج عنها إصابتي بذبحة صدرية ، ابتدأ الجميع في الرقص لمدة ساعتين كاملتين ، أصبت بعدها بتمزق في طبلة الأذن مما نتج عنها إصابتي بالصمم التام ، ولفت انتباهي فتاة كانت ترقص طوال الوقت كما أنها ترتدي ملابس غريبة بعض الشيء ، نعم إنها ملابس أختها ذات الـ7 أعوام بالتأكيد ، للأسف وقعت في خطية الإدانة وأدنتها بشدة في فكري.
وبعد أسبوع من نهاية الفرح وتلقي العلاج المناسب للقلب والأذن ، ابتدأت أجمع المعلومات عن التاسوني التي شعرت إنها ستكون شريكة حياتي ، معلومات عن عملها وأهلها و مستواهم المادي والاجتماعي ، ثم صارحت صديقي مينا بإعجابي بها وطلبت منه أن يحدد لي ميعادا لأذهب لطلب يديها ، فابتسم مينا في خبث قائلا: ( يبدو أنها أعجبتك يوم الفرح ) ، نظرت له في دهشة : (هل حضرت فرح أختك ؟ كيف لم تلفت نظري؟ ) فنظر لي بدهشة أكبر:( كيف لم تراها لقد رآها كل المدعوين ، إنها لم تتوقف عن الرقص طوال الحفلة كما أن ملابسها كانت غريبة بعض الشيء.
استعدت المشهد في ذهني ، كلا ، مستحيل ، هل التاسوني ذات الإيشارب هي نفسها تلك الفتاة التي كانت ترتدي تلك الملابس ؟ لا ، مستحيل ! مستحيل ! مستحيل !
أردف مينا : ( ربما لم تعرفها ، لأنها كانت تضع كثيرا من مساحيق التجميل على وجهها كما أن ملابسها ….. )
شعرت أني تلقيت صفعة قوية مازال صداها يتردد حتى الآن ، يا إلهي ، كيف يكون هذا ؟ يبدو إن تلك التاسوني مصابة بازدواج في الشخصية ، خادمة تلبس الإيشارب وتتكلم عن الشهادة للمسيح في الصباح ، ثم تذهب لبيتها وتخلع قناع التاسوني وترتدي قناع فتاة أخرى ، فتاة ترتدي تلك الملابس وترقص ذلك الرقص.

صديقي ، لا تحاول استخدام ذكائك لمعرفة اسم تلك التاسوني ، لأنها شخصية وهمية من خيال المؤلف ، ولكنها تتكرر كثيرا في كنائسنا هذه الأيام ، ربما كنت متحاملا على الخادمات وتركت الخدام ، لكن الخدام أيضا يرتدون أقنعة أخرى ربما نتحدث عنها في قصة أخرى ،أرجو من كل شخص أن يخلع قناعه وأن يكون فعلا شاهدا أمينا للمسيح.


إذا نسعى كسفراء عن المسيح كأن الله يعظ بنا ( 2كو 5 : 20 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة الحرب العالمية الثانية

مقدمة لابد منها لتدخل في جو القصة…
الحرب العالمية الثانية ( 1939 ــ 1945 ) من أبشع الحروب التي لن تنساها البشرية قط ، فلقد بدأت حينما قرر هتلر غزو أوروبا كلها وانضمت له اليابان ( قوات المحور) ، فتصدى لهم الحلفاء ( فرنسا وإنجلترا والإتحاد السوفيتي ) ، ثم أخيرا انضمت الولايات المتحدة الأمريكية للحلفاء بعد نسف ميناء بيرل هاربور الحربي على يد اليابانيين ، بدأت نهاية الحرب حينما انهزمت قوات هتلر في الاتحاد السوفيتي بسبب حلول فصل الشتاء وعدم احتمال الجنود الألمان للبرودة القارصة ، ثم انتهت تماما باستعمال الولايات المتحدة الأمريكية للقنبلة النووية التي ألقتها على هيروشيما وناجازاكي ( تحيي اليابان ذكرى ماسأة هيروشيما وناجازاكي يوم 5 أغسطس بمناسبة مرور 60 عاما على انتهاء الحرب )
إنجلترا 1942
كان الجندي الياباني يوشينوري متحمسا للغاية لتنفيذ تلك المهمة وهي نسف مركز اتصالات إنجليزي ، ويا لها من خطة ممتازة وضعها اليابانيون ، فلقد أنزلت الهليوكوبتر الجنود خلف خطوط العدو لتنفيذ المهمة وبالفعل زرعوا المتفجرات بمهارة وسرعة و….
وانفجر المكان بدوي عنيف وتساقط عشرات من الجنود الإنجليز صرعى ، لكن بعضهم أراد الانتقام فأطلق النيران على الهليوكوبتر ومنعها من التقاط الجنود اليابانيين ، وتم أسر مجموعة من الجنود ، كان من بينهم بطل قصتنا الياباني يوشينوري الذي كان قد أصيب إصابة بالغة بسب تبادل إطلاق النيران.
( لا يوجد فصيلة دم O لننقذ هذا الجندي ) قالها الطبيب الإنجليزي وهو يشير ليوشينوري ، فأشاح الجنود الإنجليز بوجوههم بعيدا ، وقال أحدهم : دعه يموت لن ننقذه ، لن نعطيه دماءنا بعد أن سالت دماء زملائنا بسببه ، فأيده معظم الجنود….
(أنا فصيلة دمي O ) قالها الجندي إدوارد ستيفنسون ، فنظر له باقي الجنود شذرا و بالفعل تم نقل دمائه للياباني ، وبينما كان الياباني يستعيد حيويته ، دارت هذه التساؤلات في مخيلته : لماذا أنقذني ؟ أنا عدو بلاده وقتلت شعبه ، فلماذا ينقذني ؟
طلب مقابلته ، طرح عليه هذا السؤال ، أجاب إدوارد : لقد فرضت علي الحرب أن أحاربك ، هذا لأني مخلص لبلادي وأطيع الملك ، لكني لا أحمل لك ضغائن شخصية ، وحينما رأيتك جريحا ، لم أتردد في أن أعطيك دمائي ، لقد وجدت إنها فرصة لأنفذ تلك الوصية الصعبة ” إن جاع عدوك فأطعمه ، إن عطش فاسقيه ” ، سأله يوشينوري في حيرة : ومن أعطاكم تلك الوصية ؟ هل هو الملك ؟ أم رئيس الوزراء ونستون تشرشل ؟ ابتسم إدوارد : لا هذا ولا ذاك ، بل ربي وإلهي يسوع المسيح ، تساءل الياباني : من هو يسوع المسيح ؟ ( في تلك الفترة لم تكن المسيحية منتشرة بكثرة في اليابان بل كانت هناك ديانات كالبوذية والكنفوشيوسية ) ومن هنا ابتدأ ادوارد كلامه عن السيد المسيح.
اليابان 1944:
رغم نجاح تلك المهمة الإنجليزية في اليابان إلا أن 4 جنود إنجليز سقطوا في الأسر، كان من بينهم جندي نعرفه جيدا الآن ، إنه الجندي إدوارد ستيفنسون ، كان مصابا بشدة وفاقدا للوعي ، حتى ظن الجنود إنه مات وقرروا أن يدفنوه و….
فتح إدوار عينيه ليجد اثنين من الأطباء ينظران له في لهفة وقلق ، خاطبه أحدهم بلغة إنجليزية ركيكة تحمل لكنة يابانية واضحة : حمدا لله ، لقد استطعنا إنقاذك في اللحظات الأخيرة.
تساءل إدوارد ( لماذا أنقذتني وأنت ياباني وأنا إنجليزي ؟ ) أجاب الياباني ( أنا مسيحي ، هل تعرف لماذا أنقذتك ؟ لقد أنقذتك لأن هذا ما تعلمته منك ) ، رد إدوارد مندهشا ( ولكنها أول مرة أراك فيها ) ، أكمل الياباني قائلا: نعم هذا صحيح ، لكنك منذ سنتين أنقذت حياة جندي ياباني يدعى يوشينوري وأنقذته من الهلاك الأبدي حينما تعرف منك على السيد المسيح ، لقد استعدنا يوشينوري في اتفاقية لتبادل الأسرى وحكى لي كل ما جرى بينكما وأخبرني باسمك ، كما آمنت على يده بالمسيح ، فأنا أخوه الطبيب يوكيزمي ، ولقد لقي يوشينوري مصرعه للأسف لكن بعد ما عرف السيد المسيح.
و حينما طلبوا مننا أن نقوم بدفنك فلقد ظنوا إنك ميت ، قمت بفحصك ولفت انتباهي الاسم( الجنود في الحرب يضعون حلقة معدنية في معصمهم مدون عليها الاسم والجيش الذي ينتمون إليه) ، تذكرت في الحال إنه نفس الاسم ( إدوارد ستيفنسون) ، ونشكر الله ، كان قلبك مازال ينبض لكن بضعف شديد ، فقمت مع زميلي بالإسعافات الأولية ونجحنا في إنقاذ حياتك كما أنقذتنا أنت من الهلاك الأبدي.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الكلمات السحرية

في زيارة من زيارات المتنيح أبونا بيشوي كامل لإحدى السيدات ، دار هذا الحوار :
ــ لماذا لا أراك يا مقدسة في الكنيسة ؟ يبدو أنك لم تتناولي أو تدخلي الكنيسة منذ زمن طويل.
ــ فعلا يا أبونا ، منذ عشرين سنة لم أذهب للكنيسة ، ولم أتناول.
ــ منذ عشرين سنة أيتها السيدة الطيبة ، ويا ترى ما هو السبب ؟
ــ أنا في خلاف مع أخي ، لقد ظلمني في الميراث ، لقد خدعني واستولى على كل الأموال بحجة إنه رجل ومصاريفه أكثر مني وهو في حاجة للمال ، ثم سافر منذ عشرين سنة للصعيد ومن يومها لا أكلمه ولا يكلمني ، وبالتالي لا أستطيع أن أتناول.
كان من عادة أبونا بيشوي كامل ألا يتحدث عن الخطية بل عن المسيح الذي يقهر كل خطية ، لذا دار بينهما الحوار التالي :
ــ أريد أن أسألك سؤالا ، من أغلى عندك ، المسيح أم المال ؟
ــ طبعا المسيح أغلي.
ــ ما رأيك لو كتبت ورقة لأخيك تتنازلي فيها عن كل شيء.
ــ سامحني يا أبونا ، لكني لا أستطيع.
ــ إذا كان المسيح أغلى ، لماذا تحرمين نفسك منه ولماذا تخاصمين أخاك ، أحضري ورقة واكتبي فيها تلك الكلمات ( أخي الحبيب ، لقد تنازلت لك عن كل شيء ، ولا أريد أن تحرمني تلك الأموال منك أو من المسيح ، سامحني ) وعندما تكتبين تلك الكلمات ، يمكنك أن تأتي للقداس غدا.
ــ هل من الممكن أن أتناول يا أبونا ؟ طوال تلك السنين وأنا حزينة ومريضة و غير قادرة على التناول ، هل إذا كتبت تلك الورقة سأستطيع التناول ؟
ــ بالطبع تقدرين أن تتناولي.
انتهى الحوار بينهما ، كانت مترددة بعض الشيء ولكن أمام رغبتها العارمة في دخول الكنيسة والتناول من جسد الرب ودمه ، أمسكت بالورقة والقلم وأخذت تكتب تلك الكلمات ، ثم أعطت الخطاب لأبونا بيشوي ، الذي أرسله لأخيها في الصعيد في نفس اليوم ، فقد كان من عادته أن يبدي اهتماما شخصيا بكل نفس.
وتناولت تلك السيدة الطيبة ، وكانت في غاية السعادة والفرح.
وبعد خمسة أيام ، ارتفع رنين الهاتف في منزل أبونا بيشوي كامل وإذا بها السيدة تتصل به لتقول له : أريدك يا أبونا حالا ، إذا سمحت.
أسرع إليها أبونا وهو يخشى أن يكون قد أصابها مكروه ، لكنه وجد في منزلها مشاجرة عنيفة بينها وبين رجل آخر ، لم يشاهده أبونا من قبل.
ــ انظر يا أبونا ، واحكم بيننا ، لقد أتى أخي ليزورني واحضر معه حقيبة مليئة بالمال ، قلت له إني لا أريد أي أموال ، أنا أريده هو فقط ، لا أريد أمواله.
وإذ برجل يجلس بجانبها و يخاطب أبونا قائلا : لا تتصور يا أبونا ، كيف اخترق كلامها قلبي وآثر في ، فبالرغم من إن تلك الأموال لم تحقق لي يوما السعادة التي كنت أبتغيها ، لكني كنت مصمما ألا ترى منها مليما واحدا لأنها تجرأت وقالت لي : ” لا تكن ظالما ، فأنا أريد حقي كاملا “، لكن عندما وصلني جوابها ، أخذت أبكي كالطفل الصغير على السنين الطويلة التي حرمت نفسي من أختي الغالية ومن المسيح ، ثم أخذت القطار وأسرعت إليها لأعوضها السنين التي ظلمتها فيها.
ــ قلت لك مرار وتكرارا ، لا أريد أي أموال.
ــ كلا ، سوف تأخذين تلك الأموال.
كان أبونا بيشوي كامل ينظر لتلك المشاجرة الطريفة وهو يبتسم  ويشكر الله.


المحبة لا تسقط أبدا ( 1كو 8:13 )

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة الحظ السئ

بطلة حكايتنا فتاة من كنيستنا ، كنيسة الشهيد العظيم مارمينا العجايبي بفلمنج ، وهي تحكي حكاية غريبة حدثت معها….
كعادتي ذهبت للاجتماع يوم الجمعة ، وأثناء العظة قالت لنا التاسوني فيما قالت : ( يجب علينا من حين لآخر أن نكتب عن عمل الله معنا في كراسة صغيرة حتى لا ننساه بمرور الأيام ) ، عدت لبيتي وأنا أفكر في كلماتها ، جالسة على السرير أحاول كتابة أي شيء ، لكني لم أستطع كتابة حرف واحد ، ثم تذكرت فيما بعد موقفا يستحق أن أدونه.
فمنذ شهرين ونصف أشترك أبي العزيز في نظام الـtime share والذي يتيح لنا أن نقضي أسبوعا كاملا في مدينة ساحلية جميلة ، شعرت بسعادة تفوق الوصف وانتظرت تلك الرحلة بفارغ الصبر ، ذهب أبي ليحجز ولكنه صدم عندما عرف أن النصف الثاني من شهر يوليو هو من أوقات الذروة في تلك المدينة high season وكان من المفروض أن يتم الحجز قبلها بثلاثة أشهر ، وعندما علمت ذلك ، تضايقت بشدة وغمغمت قائلة : يا للحظ السيئ ، لكن الشركة عرضت على أبي تمضية ثلاثة ليالي وأربعة أيام بدلا من سبعة ليالي في تلك الفترة ، وافق أبي على مضض.
اقترحت أمي أن نحجز أيام الخميس والجمعة والسبت والأحد الموافقين 21ــ 22 ــ 23 ــ24 يوليو لكننا وجدنا الشركة ترفض ذلك الميعاد لأن العدد مكتمل وتحدد لنا أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس الموافقين 18ــ 19 ــ 20 ــ 21 يوليو ، فاضطر أبي للموافقة ( كل شيء عكس ما نريد ، إنه حظنا السيئ بالتأكيد )
تناولنا جميعا يوم الأحد و دعونا الله أن يحفظنا في تلك الرحلة ، ثم سافرنا للمدينة الساحلية و قضينا هناك أربعة أيام رائعين استمتعنا فيها بالهواء المنعش والرمال الدافئة ومياه البحر الفيروزية والشواطئ الجميلة ، باختصار كانت رحلة من أجمل الرحلات في حياتي ، وكالعادة فإن الأيام الجميلة تمضي كالبرق ، انتهت الرحلة سريعا وعدنا لبيتنا يوم الخميس مساءا.
و في يوم السبت الموافق 23 يوليو ، استيقظت من النوم لأجد الخبر المشئوم الذي تناقلته كل وسائل الإعلام ….
( 3 انفجارات ضخمة ترج شرم الشيخ أحدهم أمام فندق غزالة ، والآخر في السوق القديم والثالث في موقف الميكروباصات ، عدد القتلى 88 قتيلا ، وعدد الجرحى 200 جريح )
هزني الخبر بشدة وصدمني ، فأنا لم أذكر لكم اسم المدينة الساحلية الشهيرة التي قضينا فيها الإجازة ، طبعا الكل قد استنتجها ، إنها مدينة شرم الشيخ.
أشكرك يا إلهي ، لو كنا في ذلك التوقيت في شرم الشيخ ، لكنا جرحى أو موتى أو محاصرون داخل المدينة لمدة يومين لأن الشرطة أغلقت مداخل ومخارج المدينة.
الجدير بالذكر إن تلك الانفجارات تمت في حوالي الواحدة صباحا ، و هذا التوقيت هو الذي نقف فيه أمام فندق غزالة الذي تلقى الصفعة الكبرى من تلك الانفجارات ، فهذا هو ميعاد تجمع أتوبيس القرية الذي يأخذنا من خليج نعمة لقريتنا.
رغم حزني على الموتى والجرحى و رغم ضيقي على ما أصاب السياحة في شرم الشيخ ، لكني كنت أطير فرحا بنجاتي و نجاة أسرتي بتلك الطريقة المعجزية ، والآن بينما أنا أكتب تلك الخواطر في كراستي ، استوقفتني تلك الأسئلة التي سألقيها عليكم.
1ـ ماذا لو أخذنا أسبوعا كاملا في شرم الشيخ ؟
2ـ ماذا لو وجدنا حجز في تلك الأيام التي كنا نريدها بشدة ؟
3ـ ماذا لو كانت الانفجارات حدثت قبلها بيومين ؟
لقد وجدت إن إجابة جميع تلك الأسئلة هي إجابة واحدة : ( إنه لا ينعس ولا ينام ) ، لقد اختبرت عمل الله بقوة ، حقا إنه لم يكن الحظ السيئ بل كانت عناية الله التي تحافظ علينا وتحمينا وتظللنا ، لقد أدركت فعلا معنى صلاة الشكر: فلنشكر صانع الخيرات الرحوم الله أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح لأنه سترنا وأعاننا وحفظنا وقبلنا إليه وأشفق علينا وعضدنا وأتى بنا إلي هذه الساعة…


لأنه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك. على الأيدي يحملونك لئلا تصدم بحجر رجلك (مز91: 11ــ12)

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , | Leave a comment

قصة اوسكار ويلد

قد تبدو تلك الحكاية غريبة وتختلف عما تعودنا عليه في سلسلة حكايات ، فأنا شخصيا لا أستسيغ القصص الرمزية ، لكن حكايتنا اليوم حكاية رمزية والبعض يصنفونها كقصة للأطفال ولكني عندما قرأتها ،اندهشت بشدة من المعنى الجميل العميق الذي يختفي وراء السطور ، في البداية يجب أن نتعرف على مؤلف تلك القصة و هو أديب إيرلندي شهير يدعى أوسكار وايلد ، ولد في دبلن عام 1854 و كتب العديد من القصص مثل : شبح كانترفيل ، صورة دوريان جراي ، من الأعماق ،الزوج المثالي ، الأمير السعيد ، ثم توفي عام 1900 مصابا بالحمى الشوكية ، قال عنه أحد الأدباء : لقد كان الجمال موجودا قبل أوسكار وايلد ، لكنه أول من رآه.
معذرة لتلك المقدمة التي لا مفر منها وسنبدأ حالا قصتنا ، قصة الأمير السعيد ….
في موضع عال من المدينة ، استقر تمثال الأمير السعيد ، كان مكسوا بالكامل بالذهب ، عيناه جوهرتان من الزمرد . بطل حكايتنا هو عصفور صغير كان يريد أن يترك المدينة ليذهب لمصر بسبب حلول فترة الشتاء ، وكان أقرانه من العصافير قد هاجروا بالفعل منذ ستة أسابيع ، لكنه لم يذهب معهم لأنه كان واقعا في غرام عصفورة جميلة قابلها يوما وهو يسعى لاصطياد دودة صغيرة ، لكن للأسف رفضته تلك العصفورة بسبب ظروفه المالية السيئة و إصراره على الهجرة ، لذا نجد العصفور يقرر الهجرة إلي مصر في الصباح الباكر ، ومن ثم قرر أن يقضي ليلته تحت قدمي تمثال الأمير السعيد .
استيقظ العصفور بسبب قطرة من الماء وقعت عليه ، لقد كان الأمير السعيد يبكي ، دار بينهما هذا الحوار :
لماذا تبكي ؟ ــ لقد وضعوني في هذا الموضع العالي كي أرى كل البؤس الذي تعج به المدينة ، فهناك أرملة حزينة بسبب مرض ابنها الذي يحتاج للدواء ولا تستطيع الأم أن تجلب له الدواء ، إنه يصرخ والأم تبكي ، هلا ساعدتني أيها العصفور وأخذت عيني المصنوعه من الزمرد لتعطيها لتلك الأرملة ــ لكني على موعد مع رفاقي العصافير في مصر الذين ينعمون بالدفء هناك ، بينما أنا ساتجمد هنا ــ أيها العصفور الصغير ، هلا بقيت معي يوما واحدا وصرت مبعوثي لتلك المرأة الحزينة.
وافق العصفور على مضض والتقط عين الأمير وتركها بجانب الأرملة ثم عاد للأمير و دار بينهما هذا الحوار :
أيها الامير السعيد ، لقد نفذت المهمة ، سأذهب إلي مصر غدا ـــ أرجوك أيها العصفور ، امكث معي يوما آخر ، فأنا أرى في الميدان فتاة صغيرة تبيع الثقاب ( الكبريت ) ولقد سقط منها الثقاب في البالوعة و لسوف يضربها أبوها ، إنها تبكي ، قدماها حافيتان ، البؤس يرتسم على محياها الرقيق ، خذ عيني الأخرى المصنوعة من الزمرد و اعطيها لتلك الفتاة البائسة ــ لو انتزعت عينك ستصير أعمى ـــ دعك مني و نفذ طلبتي أرجوك.
و أمام إصرار الأمير السعيد وافق العصفور ونفذ له رغبته وعندما عاد إليه دار بينهما هذا الحوار :
أشكرك أيها العصفور الصغير ، يمكنك أن تلحق بإخوتك في مصر ـــ كلا سأمكث معك ، سأكون عينك التى ترى بها ــ اذهب واتركنى ـــ كلا وألف كلا
وفي تلك الليلة ، هبت عاصفة ثلجية وأدرك العصفور الصغير إن موته قريب ، فقبل الأمير ثم هوى ميتا عند قدميه ، وفي نفس الوقت دوى صوت غريب من داخل التمثال كأنما تحطم شيء ، الحقيقة أن قلب الأمير السعيد انشطر إلي نصفين.
في الصباح ، كان العمدة يمشي في الميدان مع أعيان البلد ، مروا بالتمثال فصاح : ( رباه ! ما أقبح الأمير السعيد ، لقد تلاشت عيناه و هناك طير ميت عند قدميه ) ، ثم أمر بأن يذيبوا التمثال في فرن كبير.

قال الخالق لملائكته : أريد أثمن شيء في تلك المدينة ، عاد الملائكة للخالق بقلب التمثال السعيد و جثة العصفور الصغير ، قال الخالق : لقد أحسنتم الاختيار لأنه في فردوسي سوف يغرد هذا الطائر للأبد و في ملكوتي سيسبح الأمير السعيد بحمدي.
هذه هي حكاية الأمير السعيد كما كتبها الأديب أوسكار وايلد ، دون إضافة حرف واحد مني.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , | Leave a comment

قصة ليليان تراشر

( العزيزة مس ليليان ، لم يسعدني شيئا بقدر ما شاهدته اليوم حتى تصورت إني أحلم بجنة الإنسانية التي أتخيلها دائما حتى رأيتها اليوم حقيقة رائعة ، فالعناية بالضعفاء من أطفال وأيتام وعجزة ، بنين وبنات ، رجال ونساء ، تتجلى هنا بكل ما في معاني الإنسانية من قوة ، فشكرا لمس ليليان ولجميع العاملين بهذه المؤسسة )
الرئيس اللواء أركان حرب محمد نجيب
( أكتب لك شاكرا وأريد أن أخبرك إن عملك مع الأيتام يقدره كل مواطن في هذا البلد وأتمنى لك استمرارية النجاح في خدمتك الإجتماعية )
الرئيس جمال عبد الناصر
ترى من هي هذه السيدة العظيمة التي كتب لها رئيسان متواليان لجمهورية مصر العربية تلك الكلمات الرائعة ؟ إنها ليليان تراشر التي ولدت عام 1887 في ولاية فلوريدا بأمريكا وأرادت أن تحمل أثقال إخوتها في الإنسانية في أي مكان ، فاختارت لها العناية الإلهية أرض مصر ، فجاءت إليها ، دعونا نقرأ ما كتبته في مذكراتها….
كنت أبلغ الـ23 من عمري وأعمل في إدارة ملجأ في ولاية كارولينا بأمريكا ويملأني شوق شديد لخدمة إخوتي.
حدث أن ذهبت في إحدى الليالي لحضور إجتماع و هناك سمعت من أخت لنا عقب رجوعها من بلاد الهند حديثا عن إحتياج الإنسانية المعذبة إلي من يمد يده لمعونتها ويقف بجوارها حتى شعرت بأن شيئا ما يجذبني للذهاب إلي أفريقيا ولكن كيف يكون هذا ؟ لقد زادت حيرتي ، لا أدري أي سبيل أسلك ، لقد طلبت من الله أن يهديني للجهة التي يريدني أن أسلك إليها ، وفتحت الإنجيل فوجدت تلك الكلمات ” لأني قد رأيت مشقة شعبي في مصر وسمعت أنينهم ونزلت لأنقذهم فالآن هلم فأرسلك ” ( أع 7 : 20 ) ، فتأكدت إن تلك هي إرادة الله.
عندما وصلت إلي مصر لم يكن لدي سوى جنيهات قليلة ، فاستضافتني إحدى الأسر التي ذهبت إليها بخطاب من أصدقائي وتعلمت اللغة العربية.
وفي أحد الأيام أثناء زيارتي لأرملة ، إذ بها تحتضر وبجانبها طفلتها الصغيرة تشرب اللبن من إناء متسخ وجسمها يبدو إنه لم يرى الماء منذ ولادتها ، فأخذت الطفلة بعد موت أمها وأستأجرت منزلا بنصف جنيه في الشهر.
بدأ عدد الأطفال اليتامى يتزايد و مازلت أذكر أن أول تبرع وصلني كان سبعة قروش قدمها لي ساعي البريد ولكن الطريق لم يكن مفروشا بالورود دائما فقد تفشى مرض الطاعون في كل مصر ، ومات أحد الأطفال في ملجأنا بأسيوط ، وعندها بدأ اليأس ينتابني والخوف يتسرب إلي قلبي على هؤلاء الأطفال ، لكن كلمات الإنجيل ” أرنم برحمتك لأنك كنت ملجا لي ومناصا في يوم ضيقي ” (مز59 : 16 ) جعلتني أشعر بأن الله ملجأي وحصني.
و عندما نشبت الحرب العالمية الثانية في أواخر 1939 طلبوا مني أن أغادر أسيوط لأختبىء مع باقي الأجانب لأكون في مأمن من الخوف ، لكني رفضت تماما أن أترك عائلتي وأبنائي الذين زاد عددهم زيادة هائلة.
زادت المتاعب عندما علمنا إنه لا سبيل لوصول أي مساعدات إلينا ، يا إلهي كيف أدبر لقمة العيش أمام سيل من الأيتام يتراكم أمامي وسط ارتفاع الأسعار؟ ظن الجميع أننا سنتخلص من الأطفال كما تفعل المؤسسات الأخرى ، لكن شكرا لله الذي أعاننا فلم نفعل ذلك ، وفي الشهر الخامس من بداية الحرب وصلت لنا معونات هائلة ، حقا إنه يعطي بسخاء ولا يعير.
لقد سالني أحدهم إن كنت لا أتعب في عملي هذا ، فقلت له إني أفضل حياتي في هذه الخدمة عن كل ثروة أمريكا فليس أجمل من أن أخدم الذين ليس لهم سواك يا سيدي.
اختتمت ليليان تراشر مذكراتها بقولها :( إن الشيء الذي نقش على قلبي خلال هذه السنوات هو عناية ربنا بنا )

وعندما تزور مؤسسسة ليليان تراشر بأسيوط ، تجد مدرسة للأولاد والبنات ومشغلا وورشة ومزارع وأماكن لتربية الدواجن والحيوانات وماكينات خياطة ودراجات للشباب ومراكز تدريب مهني ، أما عدد الأطفال فبلغ أكثر من 50 ألف طفل ، هذا ما استطاعت إنسانة واحدة عمله ، فقد أحبت الله من كل قلبها واتسع حبها ليشمل البشرية كلها.

Posted in قصص قصيرة | Tagged , , , , | Leave a comment